المقالات
السياسة
ما المطلوب من قوى الحرية، بعد قرار المجلس فض الإعتصام
ما المطلوب من قوى الحرية، بعد قرار المجلس فض الإعتصام
06-02-2019 04:58 PM

اطناشر إلا خمسة دقايق..
---------------------
وقيامة فض الاعتصام موعدها تمام الثانية عشرة، افتراضا، فماذا ننتظر بعد؟؟
قيادة قوى الحرية والتغيير مطالبة ببيان سريع مختصر ومفيد. و بالوقوف الآن وسط الثوار وعقد مخاطبات تشرح الحاصل وتبيان ما طرأ من تعقيدات داخلية وتدخلا ت خارجية ونتائجها، وما تنوي اتخاذه من خطوات قادمة. قوى الحرية والتغيير تمثلنا ولكن يجب أن نقف خلفها بطرح الاسئلة وشحذ العزيمة لا أن نركن ونستكين لحسن قيادتها وحكمتها، فالحكمة في العقل الجمعي، وهم حسب ظني الآن داخل نفق لا يرون سوى الضوء في نهايته ومساعدتهم واجب الجميع.
إعلان حكومة من جانب الثوار خيار ظل الجميع يتجاهله بدعوى الخوف من التجربة الليبية والسودان ليس ليبيا بكل حال. من المرجح جدا أن يعلن المجلس العسكري عن حكومة مدنية يحتال بها على العالم فلنقطع الطريق عليه ونكون حكومتنا والرهيفة انقدت زمان يا جماعة.
قوى الحرية والتغيير ما زالت متوحدة ويجب استغلال هذا الظرف للاقدام على خطوة تشكيل الحكومة، لأن تفرقها محتمل جدا حالة استعانة المجلس العسكري ببعض منسوبيها لتشكيل حكومة مدنية والامام هو الحلقة الضعيفة التي ستؤدي لانفراط عقد التحالف.
أو .. وزعوا علينا الجدول لنبدأ الثورة من جديد و (نحتسب الخمسة أشهر الفاتت).. الوقت وقت عمل وليس انتظار وتكهن. لتكن صلاة العيد في القيادة.. ولنستنفر أهل الأقاليم لرحلة معاكسة نحو العاصمة أيام عطلة العيد.. فما يحدث ليس مجرد طمع عادي من المؤسسة العسكرية وبقايا الفئات التي هزمتها الثورة ولكنه مخطط من قوى التخلف في السعودية والامارات وبقية دول الخليج التي تستعبد شعوبها وتريد تصدير نموذج الاستعباد للشعب السوداني الكريم، فهل نرضى؟
#لم_تسقط_بعد





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1632

خدمات المحتوى


إبراهيم حمودة
إبراهيم حمودة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة