المقالات
السياسة
منشور على الفيس بوك
منشور على الفيس بوك
06-04-2019 04:27 AM

ما نشاهده الآن في الصور و الفيديوهات، كأنما الافلام تعيد نفسها !!
هي ذات المشاهد التي شاهدناها عن مجازر دارفور، و الأفلام الوثائقية عن حرب الهوتو و التوتسي في رواندا، التي هزت ضمير العالم الإنساني.
- صوت الرصاص، القنص، القتل، السحل، الجراح الاغتصاب.
- المليشيات يسرقون و يضربون حتى الابرياء الماره في الطرقات لم يسلموا من الاذى.
- الألفاظ البذيئة القبيحة تخرج من أفواههم اقوى من صوت المدافع و بطريقة هستيرية.
- القادة العسكريون يكذبون و يكذبون و يكذبون
- الأبرياء يصرخون و يهرولون و لا مكان يختبأون فيه بين السماء والأرض.
- صديق يموت امامك و لا تستطيع أن تغطي وجهه، و تودعه الوداع الابدي، و تسأل له الرحمة و السلام.
- الجيش يجرد من السلاح و تغلق أبواب الثكنات في وجه الأبرياء المحتمين ، مثلما فعلت بعثات الأمم المتحدة في دارفور و رواندا
- الإذاعات و التلفزيونات الأجنبية تبحث عن ما جرى، و المحلية لا تهتم كأن شيئا لم يجري.
- الهيئات و البعثات كما العادة تدين و تشجب
- القادة السياسيون المحليون يصدرون بيانا تلو بيان و يصعدون
- حصلية أخبار الموت تتجدد كل لحظة
- الأخبار الكاذبة و الإشاعات تنتشر بكثافة بين المواطنين.
- المتابعون يصابون بالاكتئاب و خاصة المهاجرون.
- و رؤساء القتله فرحين يتناولون عشاءهم على جماجم الشهداء و يعربدون.
#نقاوم لا نساوم لا نستسلم، و حتما ستنتصر.

محمد خليل
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 541

خدمات المحتوى


محمد خليل
محمد خليل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة