المقالات
السياسة
لا تفاوضوهم - بل أسقطوهم
لا تفاوضوهم - بل أسقطوهم
06-09-2019 01:11 AM

لا تفاوضوهم - بل أسقطوهم

عندما كتبنا من قبل بأن اللجنة الامنية ماهي الا إمتداد للنظام البائد وتحاول الالتفاف علي الثورة وافراغها من مضامينها وما تمترسهم بالقصر الجمهوري الذي استمدوا منه القوة والشرعية الوهمية وساعدهم فيها قوي اعلان الحرية والتغيير بان سمح لهم باتخاذها مقرا للتفاوض وبالرغم من أن الانقلابيين يدعون الشراكة والتفويض من الشارع السوداني الا انهم منحوا انفسهم الحق في السلطة المطلقة وبدأوا في ممارسة مهام قيادة الدولة وللاسف فان قوي اعلان الحرية والتغيير تمادت معهم كثيرا بل منحتهم شرعية لا يستحقونها . وعندما إدعوا بأنهم سيفاوضون من أجل تسليم السلطة لحكومة مدنية انتقالية حتي قيام الانتخابات فكانوا يضمرون سؤا وشرا لكل الشعب السوداني ويبيتون النية لمجزرتهم البشعة. فان غدرهم وخيانتهم للعهد للشعب وللفوفد المفاوض وارتهان ارادتهم وقرارهم للغير جعلهم مسلوبي الارادة خنوعين ومهطوعين. فإن من تربي في حضن وكنف الكيزان ثلاثون عاما سيكون مثلهم بل هنالك من هو أسوا منهم مثل الخنوع العميل البرهان والارزقي العميل الجنجويدي حميدتي.
أسقطوهم ولا تفاوضوهم فإنكم تمتلكون القوة التفاوضية بحدود و مدى السلطة المدنية والتفويض الذي منحه لكم الشعب السوداني الثائر ضد الظلم والطغيان وكان تفوضيكم معلنًا للكافة وتم الاعتراف به داخليا وخارجيا . ويجب أن تعلموا من نحن؟ ومن هم؟ نحن نريد العبور الي حيث الحرية والعدالة والديمقراطية وهم يريدون أن يعودوا بنا للوراء حيث عهود الفساد والدكتاتورية والعمالة والارتزاق . فإن ثورتنا ثورة من أجل الكرامة للانسان السوداني ورفضا للخنوع والازلال وحتما سنسقطهم بشعبنا المعلم الثائر المسالم. وحتما سنستطيع تحقيق ما نريد بوحدتنا وقوة عزيمتنا ووحدة هدفن وهو دولتنا المدنية ولن ولم يوقف دوننا الا الارواح فان الارواح الطاهرة التي صعدت الي السماء هي مهر الدولة القادمة وعهدا لهم سنواصل المسير حتي اسقاط الانقلابيين واذيالهم وكل المتامرين معهم وسنسقطهم حتي سيتوجع اذيالهم واسيادهم عبدة الريال والدرهم وسننتصر لأرواح شهدائنا الذين عطروا بدمائهم قيادة الجيش المدجن الذي جبن ان يخرج للشارع للدفاع عن شرفة وعرضة الذي دنسه الجنجويد وقطاع الطرق

د. الناير حامد سليمان
9 يونيو 2019م
بداية العصيان المدني والاضراب العام
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 705

خدمات المحتوى


التعليقات
#1834243 [أبو فهد]
1.00/5 (1 صوت)

06-09-2019 10:30 PM
لا تصالح ولو وهبوك الذهب
أتري لو افقأ عينيك
وأضع جوهرتين مكانهما
فهل تري ؟
إنها أشياء لا تشتري


( أمل دنقل )


د. الناير حامد سليمان
د. الناير حامد سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة