المقالات
السياسة
عفوا ابا احمد
عفوا ابا احمد
06-09-2019 07:59 PM

سلوك رئيس الوزراء الاثيوبى لم يعجبنى فيه شيء من الانتهازية من وجهة نظرى كسودانى
فقد طلب ان يحمل معه 176 إثيوبي كانوا معتقلين فى السجون السودانيه واستجاب له المجلس العسكرى الضعيف
ماهى التهم التى كان يواجهها هؤلاء المجرمين ؟ هل بينهم من قتل سودانيا ؟ وهل بينهم من نهب ؟ وهل بينهم من سرق ؟ وهل بينهم من اغتصب ؟ هل هنا لهذه الدرجه ؟ وضعفنا حتى امام الحبش ؟ الذين احتلوا الفشقه وضعف جيشنا عن استردادها "اسد على وفى الحروب نعامه " !! هل سمعتم بمثل هذا حدث فى اى دوله اخرى ان ياتى رئيس وزراء اجنبى فى اى دوله ويحمل معه المجرمين من بلده الذين صدرت ضدهم احكام قضائيه فى البلد المضيف ويحملهم معه فى طائرته ويعود بهم لبلاده طلقاء ؟!!! هل هذا ثمن وساطتك ياابا احمد ؟! اليس فى هذا اهانه للشعب السودانى يامجلس ياعسكرى ياعديم الكرامه ؟؟!! وأليس فيه اهانه للنظام القانوى كله رجال الشرطه الذين قبضوا والنيابه التى حققت ومثلت الاتهام والقضاء الذى حاكم والسجون التى كان المدانون تحت حراستها ؟؟

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 775

خدمات المحتوى


التعليقات
#1834581 [Abu Ahmad]
1.00/5 (1 صوت)

06-11-2019 12:44 PM
مقال في الصميم .. مع محبتنا لإثيوبيا وأبي نفسه ، إلا أن وقائع الأحداث تشير الى أن هناك شيء من الإنتهازية في هذه المهمة .. للعلم لم تكن هذه هي المرة الأولى بل سبق أن حضر أبي نفسه أيام المخلوع بعد تنصيبه رئيسا للوزراء وعاد بعدد مقارب من هذا العدد من المعتقلين الإثيوبيين .. البشر مهما إختلفت جنسياتهم يرتكبون الجرائم ولا بد من معاقبتهم .. فإن كانت الزيارات الرسمية تسقط العقوبات فما جدوى عمل الجهات العدلية والشرطة وغيرها .. يبقى السؤال إلى أي مدى ندفع ثمن طيبتنا وتسامحنا الزائد ؟؟


#1834220 [MAN]
1.00/5 (1 صوت)

06-09-2019 08:44 PM
الاعتصام خطوة مهمة لكنها غير كافية للتخلص من مجلس الجنجويد، لا بد من تدخل الشرفاء في الجيش. يجب ان يساعد تجمع المهنيين الضباط الشرفاء في الجيش علي التنسيق بينهم، هناك الكثير من الشرفاء لكن تعوزهم القدرات علي التنسيق والحركة، وهنا ياتي دور تجمع المنيين بتخصيص مجموعة من كوادره للتواصل مع شرفاء الجيش ودعمهم والتنسيق بينهم للقيام بواجبهم.

كذلك علي الناشطين تكثيف الضغط المعنوي والاجتماعي علي اعضاء مجلس الجنجويد باجتراح شعارات تذري بهم وكذلك تشجيع اقرب الناس اليهم من الابناء والزوجات علي الضغط عليهم.
من الشعارات المقترحة:
البرهان واحد خيبان
البرهان واحد دلقان
البرهان باع السودان
البرهان لود سلمان
ومعاه ال نهيان
وحميدتي كمان
البرهان ما عنده امان
البرهان واحد خيبان


محمد الحسن محمد عثمان
 محمد الحسن محمد عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة