المقالات
السياسة
بل وقعوا الاتفاق لا تترددوا
بل وقعوا الاتفاق لا تترددوا
06-12-2019 01:22 PM

وقعوا الاتفاق، حتى اذا كانت نسبة تقاسم المجلس السيادي ففتي ففتي ، هذا هو فن الممكن ، السياسة هي فن الممكن ، شكلو الحكومة والبرلمان الانتقالي و مفوضية قضائية جديدة ، الفعل السياسي ليس شيئا جامدا تحصل فيه على كل شيء بل هو ديناميكية متحركة تكسب و تستفيد من المعطيات والمستجدات ، والزمن سيكون في صالح الناس ، جون قرنق كان بارعا جدا ، ما ان حصل الشرخ في التكتل الاسلامي الحاكم حتى سارع ووقع مع حزب المؤتمر الشعبي وهدفه ظل نصب عينيه ، لم يتركه لحظة.

ثبتوا ارجلكم بحكومة سيعترف بها الاتحاد الاوربي والاتحاد الافريقي والعالم كله ، لا تترددوا بحجة ان الناس وشباب الثورة سيحاسبوننا مستقبلا ، ابدا ، الناس معك ستتحمل تبعات الموقف والشارع موجود ان تعنت المجلس العسكري والذي هو في حالة ضعف و خوف و ذهول اليوم بعد كارثة فض الاعتصام ويمكن للمحاكمات الدولية و الاقليمية ان تتكفل به ، ان تلف الحبل حول رقبته غدا ، الاهم هو فعالية الحكومة التنفيذية الجديدة ، التحكم في الوزارات و المرافق الخدمية والاعلام والفضائيات و البلديات ، و الهموا الناس عبر اعلام تنموي باهمية التنمية الداخلية فهي المدخل الصحيح للرضا المجتمعي الداخلي ، تكون التنمية لجميع انحاء البلاد و ليس فقط ان يكون همكم السكة حديد! ومشروع الجزيرة! كما نتندر عليكم ، مع اهمية هذين المشروعين ، يجب ادخال الجميع في الدورة الاقتصادية.

بتشكيل الحكومة سيقضى تماما على الدولة العميقة للنظام السابق ، حميدتي والمجلس العسكري عامل الزمن سيتكفل بهم ، المجلس السيادي اذا تم تقاسم صلاحياته ففتي ففتي مع العسكريين فقد ضمنتم الا يعرقل خطواتكم ، اما اهمية الحكومة الفعالة ولاجراء محاكمات عادلة فمجلس الوزراء عليه و عبر انتخاب مفوضية قضائية جديدة يشارك فيها حتى القضاة الذين هم بالمعاش ، عليه عبرها ان يغير النائب العام ورئيس القضاء ورئيس المحكمة الدستورية ووكلاء النيابات فالقضاة يعرفون الوطنيين من بين صفوهم ويعرفون المنتفعين.

وقعوا لاستعادة اموال السودان بالدخل والخارج ، وقعوا لتكون الحكومة في يدكم حتى اذا ما اجريت انتخابات في نهاية الفترة الانتقالية ايا كانت الفترة سنة او سنتين او ثلاث ، لا يهم ، المهم انها ستكون تحت اشراف عادل ونزيه ونضمن ان لا يتلاعب بها ، وقعوا لتقطعوا اتصال الدولة العميقة مع المحاور الدولية و الاقليمية ، نظام البشير وعلي عثمان كان اخواني كامل الدسم ولكنه اليوم ، كما هو عهده بالأمس ، بل أشد وانكأ ، مستعد ليتعاون مع الشيطان نفسه من اجل ان يعود للحكم ، ميكافيلية علي عثمان لن تمنعه من التعاون مع اسرائيل او مصر او دول الخليج بمحوريها من اجل استعادة الحكم ، ايام كان حاكما كان نظامه يلعب على كل المحاور ، تذكروا هذا جيدا والآن هو اكثر شهية واستعدادا لذلك ، وقعوا قبل ان يشكل المجلس العسكري حكومته و يشق صفوفكم عبر استمالة الصادق المهدي ومناوي واخرين ليشكلوا الحكومة و ستكون حكومة اضعف من حكومة يشكلها تجمع المهنيين و حزب المؤتمر السوداني واحزاب اليسار السوداني التي ستحقق احلام وكرامة ورفاهية و عزة السودانيين


طارق عبد الهادي





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1422

خدمات المحتوى


التعليقات
#1834825 [محمد الامين حامد]
2.50/5 (2 صوت)

06-12-2019 02:32 PM
نتفق معك_ لابد الحرية والتغيير يكونوا في الداخل بدل من لعب دور المعلاض


#1834816 [سوداني اصيل]
1.00/5 (1 صوت)

06-12-2019 01:57 PM
كلام فاضي

ماهتقدر تسوي شي اذا
مناصفة

مستحيل

الناس تاخذ نفسها كم يوم بدون عصيان
وتديها عصيان أطول

لازم ابركو عديل


#1834807 [الكدرو]
1.00/5 (1 صوت)

06-12-2019 01:38 PM
خلاص رسالة الشعب السوداني وصلت لكل مكان واصبحت حالة مثلما الثورة اصبحت حالة عند السودانيين والامريكان وصلوا عايزين يجملوا وجههم والمجتمع الدولي كله دمه فاير ضد هؤلاء العسكر والموضوع طلع من ايدهم، شعب معلم.

ومافي حاجة اسمها فيفتي فيفتي والله الشباب يولعوها نار تاني تأكل الاخضر واليابس.


طارق عبد الهادي
طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة