المقالات
السياسة
عبقرية المجلس العسكري..
عبقرية المجلس العسكري..
06-14-2019 01:02 PM

عبقرية المجلس العسكري..

المجلس العسكري ، حل لغز محاولة الانقلاب الذي حدث بالأمس القريب ، بأقصى سرعة ، "سرعة البرق" ، ويعتقل ال ثمانية وستون من ضباط الوطن الشرفاء وهم يؤدون واجبهم ، محض افتراء ، لا لذنب بل لأنهم "شرفاء" الوطن واحراره ، ينسبهم في الحال للسياسيين الشرفاء الاحرار ، بقوى الحرية والتغيير ، لتصبح قوى متهمة وهم ضباطها هم المنفذون هكذا القصة ياسادتي ، يفشل دهرا عن قصد وتعمد ، في إيجاد ، او توجيه التهمة ، لمن قتلوا ابناء الشعب السوداني عيانا بيانا في الثامن من رمضان ، ومن احتشدوا بأسلحتهم ، امام بوابة القيادة ، وارتكبوا الطامة الكبرى ، مجزرة الثامن والعشرون من شهر رمضان.
عباقرة انتم يا قادة المجلس العسكري ، تريدون اولا تنظيف الموسسة العسكرية ، وإزاحة كل من بقلبه مثقال ذرة من حب صادق ، لهذا الوطن والشعب المكلوم ، وتريدون ثانيا اضعاف و تشويه مفاوضي الشعب السوداني واجهاض ماتبقى من تفاوض وحرق ثورة الشعب .
صدقونا ولو مرة واحدة فقط ان هذا الشعب واعي بكل ما قلتموه ، وتريدون قوله، فانتم من مدرسة عمر البشير ، وقادةالاسلام السياسي ، التي بتلك الاساليب العبقرية المتكررة ، مع كل فعل وردة فعل، حكمتنا قسرا ثلاثون عاما ، تعلمنا خلالها من كثرة التكرار الممل ، ان نكتشف الخدع والتمثيليات والاحداث المفتعلة ، قبل ان يترجل قائلها من منبره الاعلامي.
السودان هذا البلد الذي تاخر كثيرا عن ركب الامم النامية والمتقدمة ، ما عاد جسده وانسانه يتحمل الكثير من الهزات والصدمات و (التلكع ) المقصود ، في حل قضاياه المصيرية ، والمستعجلة ،لقد صرنا حقا في مرمى أهداف واطماع القوى الاقليمية والدولية.
فض الاعتصام بقسوة ، بما لا تشتهي الانفس ، وتجميد العصيان ، والدماء ما تزال على الطرقات حارة لم تجف من سطح الارض ،
هي اسباب تشعل نار الثورة اضعاف ماكانت عليها .
تراجع الثوار المندفعين لنداء الوطن على مضض عندما سمعوا النداء ، فالحزن لم يفارقهم والامل في التغيير لم يغادر افئدتهم ،
تأجلت المواكب الشعبية الى حين ، في انتظار اكمال النسبة المتبقية من الاتفاق ، بما جادت به ايادي الوساطة من خارج الحدود ، باسرع مايكون ، دون استفزاز وإراقة دماء ، او يعودوا ساخطين لمتاريسهم وعصيانهم فالمرجل مازال يغلي كالبركان، فلا خيار امامهم في الوصول لاهدافهم المشروعه ، كل ما يحملونه في قلوبهم وجوانحهم هي الارادة ، وكل اسلحتهم هي رايات بيضاء مكتوب فيها سلمية سلمية والثورة خيار الشعب وهتافات مدوية.
إرادة الشعوب هي الحل الامثل ، وهي الطوفان، فعندما تمتلئ الشوارع ، بآلات القهر والقتل والاعتقال ، ويغيب السلطان العادل ، ويبقى الوجه القديم والجديد هو القابض على الروح ، ساعتها لا خيار لدي الشعوب الا مواصلة النضال .
برير القريش
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 790

خدمات المحتوى


التعليقات
#1835726 [الكيك]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2019 02:27 AM
فعلاً وعلى الأرجح يكون هؤلاء الضباط المتهمون هم الضباط الشرفاء الذين ربما رفضوا التكليف بالاشتراك فى فض الاعتصام بقوة السلاح وبهذا الأسلوب الغادر الخسيس الذي حشدوا له الاوباش وكتائب الظل وخفافيش الظلام حيث أسلوبهم هو المباغتة عكس ما يوجبه القانون بحيث يتم إنذارهم بواسطة النيابة بمكبرات الصوت حتى يسمعوا أوامر الإخلاء أو التفرق وحتى يصحو من كان نائما ويعي الأمر ثم بعد هذا كله إن لم يمتثلوا يمكن اعتقالهم دون استخدام القوة والضرب بأي آلة ناهيك عن الضرب بالنار والذي لا يجوز إلا في حالة الدفاع عن النفس أي في الأحوال الفردية إذ لا يتصور التهديد بالقتل بالجملة للقوة المنفذة من شخص واحد أو مجموعة إلا إذا كانت مزودة بأسلحة أو أدوات قاتلة يهجمون بها كرد فعل على أمر التفرق أو عدم التحرك وكل هذا مالم يحصل وأن هؤلاء الضباط الشرفاء ربما كانوا يعلمون بالخطة الدنيئة المخالفة للقانون بما فيها خداع وكلاء النيابة المرافقين للقوات وليتهم لو يكشفون هذا إن قدموا لمحاكم عسكرية أو مدنية لكشف خداع مجلس القتلة للشعب وممثليه وليعلم العالم بذلك...


برير القريش
برير القريش

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة