المقالات
السياسة
التحقيقات الدولية في مذبحة القيادة ستشمل حميدتي والعسكريين علي عثمان ونافع والبشير
التحقيقات الدولية في مذبحة القيادة ستشمل حميدتي والعسكريين علي عثمان ونافع والبشير
06-15-2019 02:27 AM

التحقيقات الدولية في مذبحة القيادة ستشمل حميدتي والعسكريين علي عثمان ونافع والبشير

ادناه نص المقال المنشور بتاريخ السادس عشر من ابريل الماضي علي مواقع سودانيز اونلاين وسودانايل والراكوبة بعنوان:
" حميدتي اعرض عن هذا وعد الي خيمتك واحضان اهلك والعشيرة"
والذي نصحنا فيه قائد قوات الدعم السريع نصيحة صادقة بالتنحي عن العملية السياسية والاكتفاء بمراقبة الامور والاحتفاظ بحق الدفاع عن النفس قبل ان يصبح من مطاريد العدالة الدولية مثل الانقاذيين.
ولكنه لم يستمع للنصحية الخالية من الغرض ورد علينا انابة عنه بعض مرتزقة جهاز الامن والمخابرات في تعقيب علي نفس المقال علي موقع صحيفة الراكوبة الاليكترونية بطريقة تفتقر الي الادب وقالوا ان الزعيم لايحتاج الي نصائح عملاء المخابرات الاجنبية من امثالنا ويبدو والله واعلم ان الرجل ظل منبهرا من بريق السلطة شبه المطلقة التي منحها له عمر البشير و لم يتعظ بعد ذلك من مشهد الطوفان البشري الذي اجتاح دولة الاخوان ونظام البشير وزلزل اركانها في عمل مجرد من السند والغطاء السياسي والحزبي الا من قدرة رب العالمين التي سخرت تلك الجموع المليونية الهادرة لتكتب نهاية الفصل الاخير في دولة الظلم و الفساد والارهاب والبوليسية.
وهاهي نتائج الاتكال علي خوارج الحركة الاسلامية وفلول الطاغية الهارب من العدالة عمر البشير في طريقها لكي تجعل من الرجل احد مطاريد العدالة الدولية ومعهم علي مركب واحد وبئس المصير .
بين غمضة عين وانتباهتها تحول الرجل الي شخص مبغوض تطارده لعنات الملايين من الناس في السودان واصبح اسمه يتردد علي مدار الثانية في عناوين الصحافة الدولية ونشرات المنظمات العالمية وداخل اروقة وزارات الخارجية في الدول الكبري الي جانب منظمة الامم المتحدة وهذا ما حذرناه منه بالنص في المقال المشار اليه.
اصبح هناك احتمال قوي بصدور قرارات دولية حول التحقيق في مذبحة القيادة العامة سيكون حميدتي احد اهم المستهدفين بهذا التحقيق مع اخرين في المجلس العسكري وقيادات الاجهزة الامنية والعشرات من الشهود الموثوق من شهادتهم وقد تصل اتيام التحقيق الدولي المرتقب حول هذة الكارثة الانسانية الي مرحلة تطلب فيها مقابلة عمر البشير وبعض قيادات الانقاذ المجهولة المصير والوضعية القانونية حتي هذه اللحظة مثل نافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه لخلفيتهم الامنية المعروفة وباعتبارهم احد المخططين الاستراتجيين لنظام البشير.
سيتحقق هذا المطلب في ظل ضغوط دولية وسيف العقوبات الذي سيكون مسلط علي كل من يناور او يرفض التعاون مع التحقيقات الدولية المرتقبة في هذا الصدد خاصة بعد اكتمال الوثائق الصادمة للمذبحة التي هزت الضمير الانساني علي الرغم من محاولات التعتيم بقطع شبكة الانترنت وعزل السودان عن العالم الخارجي ويحسبونه هينا ولايدرون ان مثل هذا العمل المشين سيكون احد اهم العناوين في حيثيات الاحكام القانونية المستقبلية المتوقع صدورها ضد كل متورط في جريمة ميدان القيادة وملحقاتها الاخري.
المجلس العسكري تحسبا لكل ماورد ذكره بادر برفض التحقيق الدولي حول المذبحة ولكن هذا الرفض لن يصمد كثيرا خاصة في ظل المتغيرات الدرامية وردود الفعل العالمية واتخاذ السلطات الامريكية من ماحدث امام بوابة القيادة العامة مدخلا للعودة الي العمق السوداني بعد ثلاثين عام من الغياب.
انهم يخافون من ان يزيح التحقيق الدولي الغموض عن الطريقة التي ظلت تدار بها البلاد منذ مسرحية الانقلاب والانحياز المزعوم للثورة والشعب وحقيقة ما حدث واين كان يقيم الرئيس البشير وقيادات نظام الانقاذ طيلة هذه الفترة وإنَّ غداً لناظره قريب .
رابط المقال المشار اليه :
https://sudaneseonline.com/board/7/m...JtJSYe-ZRXUgtk

محمد فضل علي .. كندا
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1670

خدمات المحتوى


التعليقات
#1835320 [حسن يحي فضل]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2019 09:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أين نحن اليوم من الأمس

أكثر من خمسين عاماً مضت على ذلك اليوم الذي تخرجنا فيه ضباطاً بالقوات المسلحة والنفوس وقتها ملأى زهواً وفخراً بأننا ننتمي إلى وطن أحببناه وتواثقنا على أن نفديه بالغالي والنفيس ، وأن ندافع عنه بالأبدان والمهج. وطن نحافظ على شعبه وأمواله وعتاده ومقدراته وأصوله ، كأشياءٍ مقدسة لا يطالها فاسد أو تعبث بها أيادٍ فاجرة. وطن فوق كل الأوطان عزة وشموخاً وإباءً.
هكذا تشبعنا بتلك القيم والأخلاق والشيم ، وما هي إلاّ منهج تدريب تنتهجه الكلية الحربية ومن قبلها قوة دفاع السودان مروراً بالمدرسة الحربية.
قيم تشبع بها الرعيل الأول من أجيال الاستقلال وقوة دفاع السودان والكلية الحربية بعد الاستقلال.
قيم وجدناها ولمسناها من خلال مسيرة قدامى المحاربين القامات السامقات ، الفريق أوّل أحمد محمد وصحبه ، والفريق عبود ورجاله والمشير جعفر نميري ورفاقه ، والفريق أوّل ركن عبد الماجد حامد خليل والعقد الفريد ، والمشير سوار الذهب ومجلسه الموقّر ، واللواء الركن شهيد عثمان بلول و رفقائه من الشهداء الاطهار.
قيم بنيت على الصدق والأمانة وعفّة اللسان وطهر الأيادي وحب الوطن. لم نسمع بقائد فاسد تحدث عنه النّاس ، ولا بضباط طالت أياديهم المال العام ،ولا مستثمرين بينهم يجنبون أموال الصادر ، أو يستأثرون بأموال البنوك ، أو يركبون الفارهات من العربات أو يسكنون القصور ويكنزون الأموال من فساد وحرام.
ألا رحم الله الشهيد الزبير ، ينسب إليه القول (إذا رأيتمونا نركب الفارهات من السيارات ونسكن القصور العوالي ، فتأكدوا أننا فسدنا).
وهكذا كنا نظن هذا ما ستسير عليه الإنقاذ ، ولكنهم فسدوا حتى خرجت إحداهن من داخل المجلس الوطني تقول ، (أصبحنا نخجل أن نقول أننا ننتمي للمؤتمر الوطني من شدة ما أُتهم رجاله بالفساد).

أين نحن اليوم من الأمس ؟
لقد مضى كل ذلك وسيصبح من الماضي ، وذهبت الإنقاذ بإرادة شعبية وضغط جماهيري أذهل الناس. فأين نحن من القيـم والأخلاق التي تحدثنا عنها ؟
هل سيعي ولاة أمرنا الدروس ووقائع الأحداث ، أم سيغرقون في دوامة الصراع على كراسي السلطة ويبقى الشعب يكابد نتائج صراعهم معاناة وضيق في الحياة والمعيشة ؟
هل سيخرج من بينهم عاقل وناصح يخرج الناس من الانسداد الذي نحن فيه ؟

أليس من بينكم عاقل ؟
إنني لا أرى مخرجاً من هذا الانسداد السياسي والاختلاف الكبير إلاّ بالرجوع إلى قيمنا وأخلاقنا وتربيتنا الوطنية التي نشأنا عليها.
إنني لا أرى مخرجاً إلاّ بتضحيات كبيرة وخطوات جريئة تضع الوطن وشعبه العظيم فوق الجميع.
إنني لا أرى مخرجاً (وهذا رجاء) بأن يتنحى الفريق أوّل ركن عبدالفتاح البرهان ، الفريق أول محمد حمدان ، الفريق ركن شمس الدين كباشي من المشهد السياسي والتفاوضي. وكذلك يتنحى الأستاذ صديق يوسف ومحمد يوسف والسنهوري ومحمد ضياء من جانب قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين، ويحفظ لهم جميعاً ما قدموه ، ويتم التوافق على لجنة وساطة قومية محايدة يكون على رأسها الفريق أول ركن عبد الماجد حامد خليل وعضوية ، البروف علي شمو ، البروف يوسف فضل ، اللواء الركن (م) عبدالعزيز محمد الأمين.
آمل أن تقبل كل الأطراف بمجلس سيادة ترأسه شخصية قومية محايدة ويكون أعضاؤه مناصفة بين العسكريين والمدنيين خلال الفترة الانتقالية.
كفى الوطن محناً ، وكفى الشعب ضيقاً ومعاناةً وحزناً.
أعقلوا أيها الكبار وإلاّ سيكتب التاريخ في صفحاته أنكم كنتم صغارا.

والله من وراء القصد
فريق ركن
إبراهيم الرشيد


#1835313 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2019 08:56 AM
يناءً على ما جاء في ذلك المؤتمر الصحفي؛ فإن استقالة جميع أعضاء المجلس العسكري وكل القيادات العسكرية الأخرى، بالإضافة إلى السيد رئيس القضاء والسيد النائب العام باتت مطلباً عاجلاً لضمان نزاهة التحقيق الذي يجب أن يخضعوا له أجمعين،


محمد فضل علي
محمد فضل علي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة