المقالات
السياسة
من يعطي ويمنع هو الخالق عز وجل ... يا كباشي القوم
من يعطي ويمنع هو الخالق عز وجل ... يا كباشي القوم
06-15-2019 11:36 PM

من يعطي ويمنع هو الخالق عز وجل ... يا كباشي القوم

لا ادري كيف فات علي الكباشي اعترافه الضمني بضمه لاعضاء المجلس العسكري مع حملة الجنسيات الاجنبية حين صرح بالفم المليان( بعدم السماح لحملة الجنسيات الأجنبية وأعضاء المجلس العسكري بالترشح للانتخابات «ولو خلعوا الزي العسكري»).

علي الرغم من اننا لم نفهم ولا نعرف من اين بل ولا نقبل ان يستمد الكباشي ومجلسة العسكري سلطة تمنح وتمنع الحقوق الديمقراطية والتي نستنكف جميعنا من ممارستها تحت حكم دكتاتوري استبدادي آخر لكننا لا نستحي ان نقول اننا نحن نتفق معه في منع اعضاء المجلس العسكري من الترشح. فالمجلس العسكري ثبت بما لايدع مجالا للشك انه يضم عملاء لجهات اجنبية باعوها تراب الوطن ودم شبابه المسفوك غيلة وغدرا في ساحة الاعتصام بثمن بخس مثلما باعوها جحافل مرتزقة ساقوهم لليمن الشقيق باسم السودان والسودان برئ منهم ومن ممارساتهم الوحشية فلا لغة تلك الشرذمة المرتزقة لغة السودانيين ولا زيهم زيا سودانيا ولا اخلاقهم كالضواري الوحشية اخلاق الشعب السوداني المسالم

لكن السؤال الذي شغل بالي كقانوني هو محاولة فهم ما الذي يقصده هذا الكباشي (بحملة الجنسيات الاجنبية ) ؟

هل يقصد جحافل الاجانب التي انهمرت علي السودان من كل حوب وصوب من الذين فتح لهم ربائب الانقاذ الجنسية السودانية بلا وازع ولا ض الباب ومنحوهم شرف الجنسية السودانية بلا وازع ولا ضمير طمعا فيما لا اود الدخول في تفاصيلة اكراما للقارئ ؟

هل يا تري يقصد الكباشي شراذم الارهابيين الاسلاموية من علماء السلطان ومراكز قوي الانقاذ والمؤتمر اللا وطني اللذين ما راعوا في هذا الوطن الجريح ذمة ولا عرفا ولا دينا؟

ام ياتري يقصد الكباشي مرتزقة حميدتي الذين عبر بهم الفيافي ليسوموا اهلنا في دافور سؤ العذاب ثم ساقهم لينقض بهم علي ثورة الشباب السوداني فسفكوا دماءا ذكية واغتصبوا حرائر هذا الوطن العصي ؟

ام يا تري يقصد ما يفوق عددهم السبعة مليون نسمة من السودانيين الاحرار الذين غادروا السودان بعد ان نكل بهم الانقاذ والمؤتمر اللا وطني وحاربوهم في ارزاقهم وحرموهم المساهمة في اثراء هذا البلد بما حصدوا من علم في بلاد استضافتهم وتنسموا فيها عبير حرية لم تمزج بشعائر الانقاذ الجوفاء (هي لله وليست للجاه ) كبرت مقتا في افواه سفت المل من قولها ما لا تعني وفعلها ما لايرضي الخالق عز وجل . فهذه الملايين السبع ما بعدت الشقة بينهم وبين هموم هذا الوطن

بل وبشارة نزفها للكباشي ان غالبية هذه الملايين وان حمل جنسية اجنبية فهم ما تخلوا عن الجنسية السودانية ويحملون بطاقات بارقام وطنية وجوازات سودانية علي الرغم من انها كانت ومازالت معيقة لهم لما مزجها به الانقاذيون بشللهم الارهابية وفسادهم الذي مرغ بسمعة السودان والسودانيين الارض واصبحت الجنسية السودانية في الدرك الاسفل في كل المحافل الدولية

فاين المفر يا كباشي ؟
فانت ومجلسك العسكري بين شقي الرحي بعد ان خنتم الامانة ؟

بل وانتم من لا اخالكم تستحقون شرف ان تكونوا سودانيين . فمهما علا اصوات بنادقكم .. فهتافات حناجر شباب هذا الوطن اعلا مجلجلة في كل ارجاء الكرة الارضية تعري زيفكم.

محمد مصطفى مجذوب
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 909

خدمات المحتوى


محمد مصطفى مجذوب
محمد مصطفى مجذوب

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة