المقالات
السياسة
زلزال الضمير الانسانى
زلزال الضمير الانسانى
06-18-2019 04:04 PM

زلزال الضمير الانسانى

اختلفنا معه فكريا هذا لايعنى ان نصمت على ما ارتكبه جلاديه فى حقه من ابشع الجرائم ، حقا انه شهيد الفكر والراى غض النظر عن فكره لانه كما لك الحق ان يكون لك راى للاخر ايضا الحق فى ذلك بل ان الله بين ذلك دون لبس او غموض عندما قال وهو خالق البشر لكم دينكم ولى دين والحساب عنده وحده يوم الحساب لم يمنح هذا الحق حتى على من اصطفاه من خلقه عليه افضل الصلاة واتم التسليم برسالته الخاتمه
نعم ما تعرض له شهيد الفكر محمد مرسى اول رئيس منتخب بصوره شرعيه منذ انقلاب عبدالناصر العسكرى واستيلائه على السلطه بعد ازاحته وغدره على اللواء محمد نجيب فى العام 1952 ومنذ ذلك الزمان لم تستظل مصر بظل الحريه والديمقراطيه الا بعد انتخابات اتت بمرسى رئيسا لم يصبر عليه اسياد السيسى الضابط الوحيد الذى نجا من المذبحه الجويه لزملائه الخمسين حيث فجرت طائرتهم وهى تغادر امريكا وسجل الحادث ضد مجهول
حوكم بالسجن المؤبد الا انهم دبروا له محاكمة اخرى لتكون اعداما بعد ان اختبروا بالونت اختبارهم الاولى بالمؤبد وهكذا دوما محاكم الطغاة السياسيه يديرونها كما يريدون وهناك خداما يفعلوا ما يؤمرون
صبر وصابر رغم تراكم الامراض... وحكم الشح فى الدواء... لتمرير حكم الاعدام الغير معلن بالموت البطىء بحكم سنه.... وشاءت ارادة الله ان يتحدث لجلاديه خمس دقائق قبل ان يخر صريعا فى القفص الذى كان يتميز غيظا من هؤلاء الطغاة
اننا لا ندافع عما اتى به الشهيد مرسى ولكن ندافع عن حرية المعتقد التى عانى منها ابناء امتنا فى مشارق الارض ومغاربها وراح خير بنيها ما بين مطرقة الالحاد والشيوعيه وسندان الارهاب الاسلامى صفات يتقن دهاة هوليود اخراجها واختيار ابطالها
وهذا ليس بمستغرب ممن اتى بانقلاب عسكرى على شرعيه انتخابيه ....مهما فعل من اتى عبرها.... فان امده محدود بفترته الانتخابيه عبر نفس صناديق الانتخابات التى اتت به
ليس غريبا ان يئن القفص من استشهاد من بداخله فلقد انت من قبل ردهات صالة القنصليه السعوديه بتركيا عندما تحولت لاول مره فى تاريخ البشريه الى جزارة يقطع فيه انسان دخل بقدميه ليخرج كومة لحم من بين يدى جزار بشرى محترف تحت اشراف من يدعى خدمة الحرمين الذى ينبعث منهما نور الحق الى ان تقوم الخلائق لرب العالمين
وهكذا رزئنا على مر الدهور بجزارين طغاة يفتحون جزارتهم سرا وعلنا لا يخشون فى ذلك لومة لائم من اسيادهم مدعى حماة حقوق الانسان والديمقراطيه والعداله وهى حقيقه..... ولكنها مفصله عليهم فقط ؟؟!!ممنوع اقتراب البلهاء منها
ولا عزاء لاصحاب الفكر والمبادىء فى بلادنا الا بعد ان ننصب صيوانات الفرح ومشانق العداله الحقه لمن سرق منا الفرح والحياة والارواح وقريبا سننصب هذه الصيوانات حيث فى نهاية النفق ضوء.... لا يراه من بهم رمد السلطه فى اعينهم وسقطوا فى امتحانات التاريخ بملاحقها..... لانهم اساسا نسوا اين وضعوا كتب التاريخ التى صرفتها لهم شعوبهم

سعيد عبدالله سعيد شاهين
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 271

خدمات المحتوى


سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة