المقالات
السياسة
من أجل السودان
من أجل السودان
06-18-2019 04:04 PM

المخاض العسير ... من أجل السودان
مقدمة :
 قوى إعلان الحرية والتغيير هي التي إرتضاها معظم الثوار وغالبية من الشعب السوداني كممثل لهم .
 المجلس العسكري هو من أستولى على السلطة وأعلن إنحيازه للثورة .
الحيثيات :
 تم الجلوس على طاولة المفاوضات بين الطرفين على أساس ماسبق ذكره وتم التوافق على مجلس الوزراء والتشريعي وتبقى لهم حسم نس التمثيل قي المجلس السيادي.
 تدخلات كثيرة ومؤثرة قد حدثت دأخلياً وخارجيا وخاصة على المجلس العسكري كلٌ بإجندته وأهدافه المعلنة والخفية.
 النظام البائد والقوى المساندة له ومن خلال عدة لافتات تعمل جاهده على عرقلة أي توافق أوحلول بين الطرفين ( العسكري والحرية والتغيير) وتعمل على تصعيد وتباين المواقف بينهما وتطرح نفسها على أنها البديل.
 القوى الخارجية الإقليمية المساندة للمجلس العسكري ( الامارات – السعودية – مصر) تهمها مصالحها المتمثلة في :-
1- إن تعمل حكومة السودان القادمة ضمن محورها .
2- الوقوف ضد أي نظام ديمقراطي قادم ولو في الخفأ .
3- محاربة وإضعاف الإسلام السياسي.
4- القوات السودانية ممثلة في الدعم السريع أن تكون قوات رادعة تعمل تحت إمرتها .
 قوى الثورة ممثلة في(إعلان الحرية والتغيير) تطرح برنامج مثالي لحكم مدني كامل الدسم خلال الفترة الإنتقالية تكون هي صاحبت القدح المعلى فيه.
 المجلس العسكري ممثل في حميدتي ( قوات الدعم السريع) يطرح نفسه بأنه صاحب الحل والعقد بطموح غير محدودة مسنود من دول المحور الثلاث ومدفوع من اصحاب النفوذ في الدولة العميقة التي لازالت موجودة بعظمها ولحمها .
 البون شاسع و يزداد كل يوم بين الطرفين وخاصة بعد مجذرة القيادة وجمود الوساطة الأثيوبية وتعنت الطرفين.
 رضوخ المجلس العسكري لكل مطالب قوى إعلان الحرية والتغيير شبه مستحيل وطريق شائك ومكلف جداً في ظل سيطرة عقلية حميدتي ومن خلفه البرهان على الأحداث.
الحلول :
 في تقديري أمام الطرفان خياران لا ثالث لهما .
( الاول) لجو المجلس العسكري لحلول تسبعد إعلان الحرية والتغيير من المشهد والتصعيد الاقوى منهم يقود الى نتائج وخيمة على السودان وشعب السودان .
( الثاني) الوصول الى حلول توافقية بتقديم التنازلات من الطرفين والعبور بالسودان وشعبه لبر الامان . ومن أمثلة التوافق والتنازلات من الطرفين .
1) القبول بلجنة محايدة محلية وبرقابة أممية وأفريقية في التحقيق في أحداث مجذرة الإعتصام يتم تكوينها من شخصيات قانونبة مستقلة وعسكرية معاشية بالتوافق بين الطرفين وتكون نتائجها ملزمة للطرفين .
2) إستنادأً على ماتم التوافق عليه بين الطرفين من قبل يقبل الطرفان تكوين مجلس سيادي من 10 افراد مناصفة بين الطرفين برئاسة دورية متبادلة بين الطرفين أو 11 فرد ويكون الرئيس شخصية قومية متوافق عليها بين الطرفين ويختارها المجلس العسكري وتوافق عليها ( قحت).
والخيار الثاني لاشك هو الافضل للطرفين وللسودان وشعبه في انسداد الافق . ونسال الله التوفيق .
نأمل من شخصيات قومية لها وزنها تقديم مثل هكذا حولو ومبادارت وأن يتواضع الطرفان بالقبول والتعاون لاجل هذا البلد وشعبه الكريم.

فريد عبد الكريم محمد
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 245

خدمات المحتوى


فريد عبد الكريم محمد
فريد عبد الكريم محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة