المقالات
السياسة
قولوا خيراً أو اصمتوا
قولوا خيراً أو اصمتوا
06-19-2019 11:31 PM

قولوا خيراً أو اصمتوا

تم نشر كلمة السيد رئيس المجلس العسكري إلى العاملين بالمهن الطبية والصحية في (اليوتيوب) تحت هذا العنوان: (كلمة المجرم البرهان للخونة من العاملين بالمهن الطبية والصحية قبل قليل). يبدو أن بعض السودانيين قد انحدروا إلى الدرك الأسفل من البذاءة وقلة الأدب والفجور في الخصومة. نحن دائماً نحذر من أمثال هؤلاء الذين يوقدون نار الفتنة والتفرقة ويجرمون ويخونون كل الشعب السوداني بمختلف فئاتهم قيادات وتجمعات وجماعات وأفراد، فهم أشد ضلالاً من جماعة التكفير والهجرة التي تكفر الحكام والمحكومين. لا شك أن مثل هذه اللغة الدخيلة لا تشبه مجتمعنا السوداني الذي تميز بالوعي والتسامح والتصالح والتعايش السلمي. هل يعتقد هؤلاء أن هذه العبارات الساقطة هي التي تصنع منهم ثوار أبطال؟ الم يسمعوا قول الله تعالى: (لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114) والنجوى تعني الكلام. قال صلى الله عليه وسلم: وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ ، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً) . فهل في مثل هذا الكلام أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس. هل هو قول سديد؟ وهل فيه خير؟ في عهد المخلوع كان أكثر الناس قرباً هو المجرم الحرامي الكذاب المنافق، كلما ازداد الشخص كذباً ونفاقاً كان هو المقرب، ولأجل ذلك تبارى أتباعه في هذا الفسوق. إنَّ إبليسَ يضعُ عرشَه على الماءِ ، ثم يبعثُ سراياه ، فأدناهم منه منزلةً أعظمَهم فتنةً ، يجيءُ أحدُهم فيقولُ : فعلتَ كذا وكذا ، فيقولُ ما صنعتَ شيئًا ، ويجيءُ أحدُهم فيقولُ : ما تركتُه حتى فرَّقتُ بينَه وبين أهلِه ، فيُدْنِيه منه ، ويقولُ : نعم أنتَ !الديموقراطية التي نطالب بها لا تعني السفه وقلة الأدب وسقط الحديث وإنما تعني احترام الرأي الآخر المخالف وإن بدا شاذاً وغير منطقي فكما يقول أهلنا (العديل رأي والأعوج رأي).

نحن لا نقبل أن يجرم ويخون المجلس العسكري كما لا نقبل أن تجرم وتخون قوى الحرية والتغيير أو غيرها من القوى السياسية ولا الشعب السوداني. وفيما يتعلق بالإسلاميين فإن موقفي الشخصي عدم قبول تجريم وتخوين الإسلاميين كلهم جميعاً ووضعهم في سلة واحدة هي سلة المجرمين والخونة دون تمييز، ليسوا كلهم على حد السواء، بل منهم المؤمن الذي يأمر بالمعروف وينه عن المنكر ويسارع في الخيرات وأولئك هم الذين نأوا بأنفسهم من السلطة البائدة بعدما تبين لهم الحق، ومن الاسلاميين متأسلمون مجرمون فاسدون وخونة مارقون عاثوا في البلاد والعباد الفساد، وهؤلاء حقهم علينا المحافظة على أمنهم وسلامتهم ودماءهم وأعراضهم وأموالهم حتى يعرضوا لمحاكمة عادلة ونزيهة على جرائمهم أمام قضاء حر ومستقل ونزيه. قال تعالى (لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114) وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115).
أعجبني خروج المجرم السفاح وهو في كامل زينته لاستجوابه في النيابة، وأعجبني نقله في سيارة فخمة مكيفة وتحت الحراسة المشددة دون إساءة أو بهدلة. لقد أثبتنا للعالم كله أننا شعب متحضر وراقي لا يؤمن بالانتقام وإنما يحترم الحقوق الدستورية للمجرمين حتى يحاكموا محاكمة عادلة وينالوا ما يستحقونه من عقاب بواسطة القضاء.
نصيحتي لقوى الحرية والتغيير الدخول في تفاوض فوري مع المجلس العسكري دون شروط، ونحض الطرفين على تقديم التنازلات اللازمة للوصول لتوافق عاجل فالتنازلات لا تقدم من طرف لطرف وإنما تقدم للشعب والوطن. وعلى قوى الحرية والتغيير أن تتخلى عن الشروط المسبقة حيث سيكون بالإمكان إعادة فتح جميع الملفات التي لم تعالج كما ينبغي بما فيها ملف فض الاعتصام وذلك عند قيام السلطة المدنية. ونقول لكل المتشائمين في الداخل والخارج أننا لسنا متفائلون فقط وإنما واثقون أن الليل سينجلي والقيد سينكسر، وغداً نقطف ثمار صبرنا وتضحياتنا الجسام في سودان جديد وعظيم، سودان الحرية والسلام والعدالة الذي سيشارك فيه بنائه كل السودانيين دون إقصاء. نحن شعب واحد في مركب واحد وسنقوده بحكمة ورشد نحو تحقيق الأهداف السامية. إن موعدنا الصبح أليس الصبح بقريب.

د. محمد العركي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 311

خدمات المحتوى


التعليقات
#1836819 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2019 09:06 AM
دائما تتحفنا باحسن القول وسمو الاخلاق جزيت خيرا


د. محمد العركي
د. محمد العركي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة