المقالات
السياسة
لا بديل للمفاوضات الا المفاوضات وبتنازلات مشتركة وحذارى من السيناريو الكارثي..
لا بديل للمفاوضات الا المفاوضات وبتنازلات مشتركة وحذارى من السيناريو الكارثي..
06-19-2019 11:34 PM

لا بديل للمفاوضات الا المفاوضات وبتنازلات مشتركة وحذارى من السيناريو الكارثي..

• حذار أيها المجلس العسكري من الانفراد بتشكيل حكومة مدنية دون اتفاق تفاوضي....
• وحذار يا قوى الحرية والتغيير من الانفراد دون وفاق تفاوضي بتشكيل وإعلان حكومة مدني
+++
لن يكون مثل هذا الانفراد الأحادي سوى دعوة ومدعاة لتعميق الاحتقان السياسي وتجذير الأزمة الراهنة بل دفع البلاد نحو حافة الهاوية .....هاوية الفوضى والانقسام والتشرذم والحرب الأهلية : أنريد معاذ الله ليبيا أخرى أو يمن آخر في السودان !!
ولا يتم إجهاض هذا السيناريو الكارثي وأبطال تفاعلاته إلا باستئناف المفاوضات حتماً وفوراً بتقديم التنازلات بيد كل طرف كليهما واستجابة لنداء الأغلبية السودانية الصامتة وفِي صمتها كلام الوسطية والاعتدال والتصالح، ومناشدات دول الجوار والمجتمع الإقليمي والدولي للعودة للتفاوض وما تستبطن هذه المناشدة من إغراءات ووعود بالعون والمساعدات وتطبيع العلاقات الديبلوماسية .
1. تنازلان مطلوبان من المجلس العسكري :
أ- الموافقة علي لجنة تحقيق مستقلة من الاتحاد الأفريقي عن فض الاعتصام وقتل المعتصمين(يجوز للجنة الاطلاع علي تقرير اللجنة الوطنية دون أن يحجر عليها ذلك إجراء تحقيق جديد متكامل)
ب . اقتسام عضوية مجلس السيادة مناصفة يرأسه لعام الانتقال الأول عضو مدني وللعام الثاني عسكري.

2. تنازلان مطلوبان من قوي الحرية والتغيير :
ا. القبول بنصف عضوية المجلس التشريعي بدلا عن الثلثين.
ب . العدول عن عدم التفاوض المباشر مع المجلس العسكري والعودة للمباشر.
هام:
يلزم لاستئناف التفاوض في ضوء هذه التنازلات المقترحة وقف الحملات الإعلامية والاتهامات المتبادلة والاعتصامات والمظاهرات لإدارة التفاوض داخل الغرف المغلقة ومن ثم اعلان النتائج في مؤتمر صحفي مشترك.
++++
د . حسن عابدين / سفير سابق
١٨ يونيو ٢٠١٩
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 503

خدمات المحتوى


التعليقات
#1836555 [سيد العوض]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2019 02:36 PM
سفير شنو يا حسن؟
انت تعيين سياسى عينك نظام البشير
وقبلها كنت من مطبلى نظام مايو
ووا خسارة التعليم


#1836475 [الدنقلاوي]
1.00/5 (1 صوت)

06-20-2019 08:47 AM
هذه مجرد أمنيات .. فلو أفترضنا أن قوى الحرية تنازلت تماما عن المجلس السيادي/الرئاسي وقبلت بأقل من 50% في المجلس التشريعي وملس الوزراء فيسخلق المجلس العسكري مبررات لرفض الاتفاق وذلك لسببين أساسيين:
1. العسكر هؤلاء يرغبون في الحكم لأسباب شخصية وخاصة حميدتي صاحب الطموح غير المحدود والخائف في نفس الوقت من محاسبته على جرائمه في دارفور.
2. هؤلاء العساكر يرعوا في الخرطوم وقيدهم في الرياض وأبوظبي وأمرهم ليس بيدهم تماما


د. حسن عابدين
د. حسن عابدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة