المقالات
السياسة
ألا يستوقفكم هذا ياجنرالات المجلس العسكري !!
ألا يستوقفكم هذا ياجنرالات المجلس العسكري !!
06-21-2019 02:48 AM

ألا يستوقفكم هذا ياجنرالات المجلس العسكري !!

التحشيد والجهود المكثفة التي يقوم بها الفريق دعم سريع حميدتي ، عن المجلس العسكري في السودان ، لتشكيل حكومة "تكنوقراط "عاجلة ، دون اكتراث للحراك والرفض والغضب الشعبي ، وللطرف الاصيل والمفاوض/ قوى الحرية والتغيير ، التي تقود الثورة ، تشبه بوضوح بهمبة الجماعات ، التي تتهجم عليك غدرا بالقوة ، لتخرجك من دارك لتسكن هي فيه ، مثلما فعلتها تلك الجماعات المسلحة ، المجهولة امام النيابة حتى الآن ، التي هبطت من الفضاء ، في وضح نور الصباح ،وتهجمت على المعتصمين الابرياء العزل ، امام قيادة الجيش" القومي الذي تغنوا به واحتموا بجداره " وفتكت بهم ، دون شفقة أو رحمة ، وكم هي صور مؤلمة ومؤثرة وفاطرة للقلوب البشرية اينما كانت ، طبق الاصل وشبيهة بتلك المجازر والابادة ، التي ارتكبتها قوات الامن الميانمارية ، ضد مسلمي الروهينقا ، والفرق ان الذين ارتكبوها امام القيادة مسلمون وان الضحايا مسلمون وصائمون ، وان الليلة كانت من الليالي العشر الاخيرة من شهر رمضان.
مواصلة النضال والكفاح والمد الثوري ، ضد القتل والظلم والقهر والذل ، الذي تمارسه اللجنة الامنية للنظام السابق ، ومن خلفها من فلول ، هو قمة الوفاء والعرفان بدماء كل اؤلائك الشهداء الذين صعدت ارواحهم وهي ترفع علامة النصر في مشهد تهتز له الافئدة الانسانية الرحيمة ، من اجلنا ومن اجل حريتنا ، والتي كانت تهتف عاليا وبسلمية حضارية ، من متاريسها ، ومسارحها ، وجدارياتها الملونة ، المملوءة بصور ورموز الكفاح والنضال وتتدفق بمعاني الحرية والسلام والعدالة .
لاجلهم ، ولاجل سودان جديد معافى من الدكتاتوريات والنظم الشمولية ، الاوبئة والامراض المزمنة ، الذي اسكنها في جسده ، عرابي الافكار المتطرفة ، والغارقة في التفرقة والغلو والشحن السالب للانسان السوداني البسيط، وللمكاسب الحزبية الضيقة ومصالح الجماعة الدنيوية ، جاءت الثورة لتبسط معاني الحرية ، وتحرر قيمة العدالة من قبضهم .
فلا تنازل عن اهدافها كاملة ، فلن يعترف بهم العالم وبحكوماتهم وهو يري فظائع ما يفعلون إن لم تستوفى قوى الشعب الذي يسعى للحرية شروطها.
يتقوون بالمحور الاقليمي السعودي الاماراتي ، ولا يدركون ان التحالف العربي الذي تورط ورمى بثقله في مستنقع اليمن ، ان حدثت حلول وتطورات ، وانسحب تحت اي ذريعة او اتفاق ، سوف يمزق فواتير التكاليف الباهظة للحرب ، و لن يكون حينها في حاجة لقوات أو مرتزقة ،
والكل في عالمنا العربي وخارجه يفهم تماما ، ان السعودية والامارات ومصر تدعمان بسخاء ، أي دولة عربية تناهض جماعة الاخوان والتيارات الدينية المتشددة .
لان في سياستهم وقوانينهم هي جماعات ارهابية ، الا يخشى قادة المجلس العسكري الذي يتقوى بقواعد الدولة العميقة وفروعها واياديها ، التي يتزعمها ويقودها علنا ، تيار الاخوان المسلمين ، من تحديات الغد ، ومن ما يخبئه المستقبل إن حدث ، والذي سوف لن يكون في مصلحتهم ، اين يتوجهون وكل الطرق مقفلة امامهم في افريقيا والخليج واوربا وامريكا وكل من يؤمن بالحرية لشعب خرج بالسلمية ؟
لن تدوم الحروب كثيرا ، لانها ليست من خيارات الشعوب التي تسعى للاستقرار.
لا حل دون الاهتمام والاصغاء بجدية لما يريده ويقوله ويردده الشعب السوداني .

الاطفال يابنية بغنوا الافراح لابد من ترجع لهذا الشعب حتى ينصلح حال هذا الوطن..

فكروا مرة واحدة بمصلحة شعوبكم واتركوا المصالح الضيقة التي خربت الاوطان..
ألا يستوقفكم هذا؟

برير القريش
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 635

خدمات المحتوى


برير القريش
برير القريش

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة