المقالات
السياسة
خطبة الجمعة
خطبة الجمعة
06-21-2019 01:06 PM

ساخر سبيل - الفاتح جبرا

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله؛].
أَمَّا بَعْدُ:
فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ، وَخَيْر الْهَدْي هَدْيُ مُحَمَّدٍ، وَشَر الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُل بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ.
عبَادَ الله:
هذه الخطبة نكرسها في هذه اليوم المبارك لموضوع هام َيحتاج إلى وقفة فيه ، كَيْفَ لا، والله سبحانه قد ذكره في القرآن الكريم أكثر من مائتين وثمانين مرَّة، محذِّرًا، ومتوعدًا، ومنذرًا، ومخوفًا، وحذَّر منه النبيُّ - عليه الصلاة السلام - وبيَّن أنَّ المسلمَ قد يتَّصف ببعض الصِّفات السيِّئة، والأخلاق المَذْمومَة، ولكن لا يتصف بهذا الخلق أبدًا؟ فهل عرَفتم – عباد الله – هذا الخلق البغيض الذي تفشى والذي أصبح يمارسه حتى علية القوم من الحكام دون أن يرمش لهم جفن ؟ فما بالكم والعامة ؟
إنه "الكذب"، وما أدراك ما الكذب!
الكذب الذي حذر منه النبي - عليه الصلاة السلام - فقد قال: (إيَّاكمْ والكذبَ) ، وقد سُئِل - عليه الصلاة السلام -: أيكون المُؤمن جبانًا؟ فقال: (نَعم)، فقيل له: أيكون المؤْمن بخيلاً؟ فقال: (نعم)، فقيل له: أيكون المؤمِن كذَّابًا؟ فقال: (لا).
نعم، لقد كثر الكذب في حياتنا، وراج سوقُه، وارتفعت راياته، وعلا صوته، وانتشر انتشارَ النَّار في الهشيم، كما أخبَر - عليه الصلاة السلام -: (خَير الناس قَرْني، ثم الذين يلونَهم، ثم الذين يلونهم، ثم يَفْشو الكذب حتَّى يَشهد الرَّجلُ ولا يُستَشهد، ويَحلف الرجل ولا يُسْتحلَف).
بقول رسول الله صلى الله عليه ةسلم :(وإيَّاكمْ والكذب فإن الكذب يَهدي إلى الفجور، وإن الفجور يَهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرَّى الكذب حتَّى يكتب عند الله كذَّابًا)
أيها المسلمون :
أعلموا أن الكذب بزيد المعاصي والمنكرات؛ والكفر والنفاق والرياء والفجور، والبهتان والخديعة والمكر، والظلم والخُلف والغش، والتحايل والغيبة والنميمة، هذه كلها أمراض أستاذها الكذب، ولو بحثتَ وراء كُلِّ مُصِيبة، وتحتَ كُلِّ خطيئة، فستجد أن الكذب أساسُها وبنيانُها وعِمَادُها.
إن الكذب مفتاح النفاق وأساسه، وهو من أخص صفات الأراذل من الخلق، لا يستوطن إلا في النفوس العقيمة والأرواح السقيمة.. فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان». (متفق عليه).
قال تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴾ [البقرة: 8 - 10].
وقال سبحانه: ﴿ إِذا جاءَكَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللهِ وَاللهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِينَ لَكاذِبُونَ ﴾ [المنافقون: 1].
عباد الله :
إن الكذب داء يمزق الأمم، ويقطع الأرحام، وتؤكل به الحقوق، وتنتهك به الحرمات، ويهدي إلى الفجور والفساد، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذَّابًا» متفق عليه.
أيها المسلمون :
لقد انتشر الكذب في هذا الزمان حتى كاد أن يكون بضاعة التجار والأزواج والأولاد والكُتاب والإعلاميين وغيرهم... وحتى فقدت الثقة بين العباد، وأصبحوا يتعاملون فيما بينهم على حَذر ووجل، لكثرة الكذابين والأفاكين. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
فكم من مؤسسة خربت بخبر كاذب! وكم من أسرة شرّدت بخبر كاذب! وكم من عداوة ظهرت بخبر كاذب! وكم من حرب قامت بخبر كاذب! وكم من مقتول قُتِل بخبر كاذب! وكم من معتقَل غُيِّب بخبر كاذب وكم أزيلت بالكذب من دول وممالك، وخربت به من بلاد، واستلبت به من نعم، وفسدت به من مصالح، وغرست به من عداوات، وقطعت به من مودات...
فاتقوا الله عباد الله، والتزموا الصدقَ في أقوالكم وفي أفعالكم وفي جميع أحوالكم، واعلموا أن الصدق عز وسيادة، وإن كان فيه ما تكرهون. وإياكم والكذب؛ فإن الكذب ذلّ ومهانة، وإن كان فيه ما تحبون. ومن عُرف بالكذب اتُّهِمَ في الصدق.
نسأل الله تعالى أن يحفظ ألسنتنا من الكذب والافتراء والبهتان، وأن يجعلنا من الصادقين في أقوالنا وأفعالنا وأحوالنا، وأن يحشرنا في زمرة الصادقين المتقين ، وصَلّ اللهم وسلمْ وباركْ على حبيبنا ونبينا محمد رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعبن ، وآخرُ دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وأقم الصلاة .
الجريدة
__





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 897

خدمات المحتوى


التعليقات
#1836845 [تاجر الكرور]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2019 10:37 AM
علم الله انها خطبة رائعة ومواكبة ومهمة وافضل من خطب كثيرة لا قيمة لها سوى زرع الفتن والتحريض على سفك دماء الابرياء


#1836814 [عثمان مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2019 08:49 AM
ارجو أرسال نسخة منها ل ( شمس الدين كباشي )
ومحمد حمدان دلقو

وعبدالفتاح البرهان


#1836799 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2019 06:54 AM
كان من الممكن ان تكون هذا الخطبة في جملة واحدة (شمس الدين الكباشي قوموا لصلاتكم يرحمكم الله) فيعلم الحاضرون ان الخطبة عن الكذب و الكذابين


#1836779 [عادل عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2019 03:47 AM
بارك الله فيك أيّها الشيخ الجليل وأفسح لك مرقدا مع الشهداء.. بس ياتم؟
إختر من تشا
على وزن أحمد منتشا


#1836764 [Atef]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2019 07:53 PM
نرسلها الجمعة القادمة للمسجد البصلوا فيهو الجماعة ديلك...؟


الفاتح جبرا
 الفاتح جبرا

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة