المقالات
السياسة
يا شيخنا الليلة حوبتك جات (1)
يا شيخنا الليلة حوبتك جات (1)
06-23-2019 01:41 PM

الأزمة الراهنة في السودان تتطلب تدخل جهات مؤسسة وقائمة، وفق النظام والعرف والواقع، مع تمتعها بالحكمة والخبرة والحياد والنزاهة والحنكة اللازمة للتعامل مع جهات وأطراف متباينة الأفكار والمرجعيات والأهداف. وكما هو مشاهد فإن السودان يقف الآن على شفا جرف هاري، أو على مفترق طرق غير مسبوق، ومنعطف تاريخي وسياسي خطير، يوشك أن ينزلق نحو الفوضى التي لا تبقي ولا تذر، فهنالك ثمة تجاذب سياسي واحتقان أمني وفوران ثوري ينذر بنسف النسيج الاجتماعي على امتداد القطر، من الشرق إلى الغرب، وهذا كله يمكن تفاديه إذا أخذ أصحاب الحكمة والخبرة بزمام الأمر، وقادوا تحركاً سريعاً من أجل الوصول إلى قواسم مشتركة بين الأطراف المعنية حتى تتجنب البلاد مغبة تدهور الأوضاع وانفراط حبل الأمن، لا قدر الله. وفي اعتقادي أن الجهة الوحيدة التي يمكن لها أن تقوم بهذا الدور الضروري هي الإدارة الأهلية؛ نظراً لخبرتها المتراكمة في فض النزاعات، والقيام بالوساطة والجودية، وجبر الخواطر، وبسط الأمن وهيبة السلطة على نطاق واسع عبر البلاد، على الرغم مما تعرضت له هذه المؤسسة الرائدة من حل لهياكلها إبان العهد المايوي، وتغول ومحاولات عديدة لإضعاف وسلب سلطتها في عهد الإنقاذ التي لم تترك باباً إلا ولجته لحشر أنفها في المؤسسات الإدارية والأهلية من أجل التمكين والهيمنة، ولكن مع ذلك ظلت الإدارة الأهلية متماسكة وراسخة ولديها القدرة الكافية للقيام بالمهام الموكلة إليها سواء في مجال القضاء وحفظ الأمن وجمع الضرائب أو بخلاف ذلك القيام بالجودية. ويتفق الجميع أن الإدارة الأهلية قد ظلت كواحدة من ممسكات النسيج الاجتماعي؛ خاصة في المناطق الريفية والأقاليم، وليس أدل على صحة ما نقول من الأحداث الدامية والمؤسفة والاضطرابات والاحتكاكات بين الرعاة والمزارعين، والصراعات القبلية التي شهدتها دارفور وبعض مناطق كردفان وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، عندما غاب سلطان الإدارة الأهلية واضمحل دورها في العقود القليلة الماضية؛ نتيجة لتدخل الجهات السياسية التي كانت تريد لي ذراع الإدارة الأهلية بوعي أو دون وعي منها بأهمية وجودها. عموماً، ظل دور الإدارة الأهلية محورياً على مر العصور والحقب في السودان ويكفي أن نشير هنا أن عبد الرحمن دبكة هو من تقدم بمقترح الاستقلال في عام 1955، وثناه شيخنا مشاور جمعة سهل. ومن جانب آخر، فإن الكادر الذي يتولى الإدارة الأهلية الآن يشمل ثلة من الزعماء المستنيرين، من الذين تلقوا التعليم في أرفع المؤسسات العلمية والمدارس الثانوية ومنهم حملة الشهادات العليا وأصحاب الخبرة في العمل البرلماني والقانوني والإداري والعسكري والشرطي والتعليم وغير ذلك كثير، مما يؤهلهم للقيام بتحرك قومي مطلوب في هذه الفترة الحرجة حتى تخرج بلادنا من هذا المأزق الماحق؛ واضعين في الاعتبار الخبرة التراكمية لكثير من زعماء الإدارة الأهلية، من أجل التعامل مع الأزمات والمواقف الصعبة، وما يتوفر لهم من قبول واحترام لدى كافة قطاعات الشعب السوداني على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم السياسية والأيديولوجية. ومما لا شك فيه أن الإدارة الأهلية، نظراً لتكوينها من زعماء لهم قدم راسخة، وهم أصلاً من أهل الحل والعقد في مجتمعاتهم، قبل أن يكونوا شيوخ عرب أو أمراء وعمداً ونظاراً، يمكنها القيام بدور وطني مهم لنشر ثقافة الوفاق والتعايش السلمي والحفاظ على وحدة الصف الوطني والتوفيق بين الفرقاء، ومن أجل حقن الدماء، وصون كرامة الإنسان السوداني وتجنيب حرائر السودان وأطفاله اللجوء إلى العيش في مخيمات اللجوء، في حال حدوث أية هزة اجتماعية جراء ما نشهده الآن من تسارع في الأحداث وتجاذب يوشك أن يخرج عن نطاق السيطرة. ومهما كانت نظرة بعض الفئات والتنظيمات السياسية للإدارة الأهلية إلا أن ذلك لا يحول دون دورها الوطني الذي حان أوانه هذه الأيام. لقد استعانت الحكومات السابقة بالإدارة الأهلية في كثير من الأحداث، فلماذا لا يستفاد من خبرتهم في هذا الظرف الحرج، وهلّا قام بعض الزعماء من تلقاء أنفسهم بتحرك للم الشمل والتقريب بين وجهات النظر والحد من التوتر الذي تشهده الساحة السياسية هذه الأيام؟ نحن، بكل صراحة، نعول على مشايخنا وأمرائنا كثيراً ونطلب منهم سرعة التحرك وفق رؤية مدروسة لتدارك الموقف، ولهم فيما قام به أسلافهم في الماضي أسوة حسنة وهم حسب علمي مؤهلون تماماً للقيام بهذه المهمة الملحة التي سوف يذكرها لهم التاريخ وتضاف إلى سجل انجازاتهم الزاهر. إن الإدارة الأهلية قد ظلت حاضرة في كل الحقب التي حكمت البلاد، منذ سلطنة سنّار، وسلطنة الفور والممالك والمشيخات التي حكمت مناطق شتى من السودان، كما ظلت تقوم بدور رائد في عهد الحكومات الوطنية المختلفة. وكل ما هو مطلوب من زعماء الإدارة الأهلية هو الابتعاد عن الاستقطاب، وتحري المصلحة الوطنية العليا بكل نزاهة وتجرد، فهم الجهة الوحيدة التي ظلت تمارس وظيفتها بكل اقتدار وثبات، بغض النظر من بعض التدخلات في شؤونها ونظامها. أيها الزعماء الكرام مثلما يقول الناس في السودان " الليلة حوبتكم جات".

[email protected]





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 731

خدمات المحتوى


التعليقات
#1837727 [كك]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2019 06:27 PM
إن شاء الله تاني لقب شيخنا ولا شخاخنا دي لن تسمع بها في قاموس السياسة والحكم في السودان أبد الدهر!!!


#1837195 [طه جامع]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2019 08:14 PM
الظاهر انك ايها الكاتب من مناصري العسكر ومتملقيهم هانت الزلابيه


#1837173 [one of the good old days teachers]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2019 06:57 PM
يا ايها الا خ او الابن يا تجانى.استحلفك بالله الآ تجعل مقالاتك الجايات ايّا كان عددهن .. (ان كن مثْنَى وثلاث او رُباعيات او زدن عن المسموح به شرعا..) ياتين منتوبات فى paragraph واحد (يتوّر نفس القارىء..كما جاءت مقالة اليوم فى سروة واحدة رغم تعدد مكوناتها وتنوّع رؤاها! ويا حبذا لو تكرّمت ب"اعادة هيكلة" مقالة اليوم واعدت كتابتها متعددة الفَقَرات .. بعيدة عن الاطالة! ويقعلو عامر!


ردود على one of the good old days teachers
United Arab Emirates [الجعلي] 06-25-2019 02:33 PM
الكاتب دا والله زول كويس خلاص - يقبل النصيحة طوالي من اي جهة اتته ويعمل بها. مم يدل ان له الكثير من الحكمة في جرابه - لكن ايها الكاتب الطيب الجماعة بتاعين الادارة الاهلية ديل غير الطلبة وجمع الطلبة للحكومة ما عندهم موضوع . حتى للانجليز والاتراك كانوا يجمعون لهم الطلبة الباهظة من الاهالي كما انهم ينفذون القانون حسب مزاجهم وقد عانى منهم الاهالي ما عانوا ...

Saudi Arabia [محمد التجاني عمر قش] 06-24-2019 08:24 AM
أشكرك على هذا التوجيه الكريم

أستاذي العزيز


وسوف ألتزم بما قلت فكل ما أكتب مستقبلاً



جزاك الله عني خيرا وكثر من أمثالك


#1837154 [ود ابوزهانة]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2019 06:13 PM
يا أخي كانت الادارة الاهلية كما ذكرت ابان فترة والدك عليه رحمة الله فقد كان جيلهم من الحكماء ذوي العقول والفكر الراجح يجمعون ولا يفرقون يعرفون ديارهم جيدا فيراحمون فقيرها وكانوا الملاذ لضعيفها من سطوة السفهاء والجشعين وعموما كانوا رمزا لما هو جميل من الطباع الاصيلة للشعب السوداني .. ولكن با أخي أنظر لحال الادارة الاهلية بعد ان سطت الانقاذ عليها وأبعدت بيوت القيادات الاهلية التي كانت ملاذ قبائلهم بمحض اختيارهم وكانوا رموزا لها يشرفونها في كل المحافل يكرمون كل قادم حل بديار القبيلة من حر مالهم ليس ملقا وانما كرما يرفع رأس اهلهم عاليا أتت الانقاذ بما سمتهم الأمراء وما شابههم بعد ان أبعدت أهل البيت الحقيقيين من زعماء القبائل ليسيروا في ركابها ويطبلوا لها كما فعلوا للبشير وما يفعلون الآن لحميدتي الآن .............................................كسرة أخيرة كما يقول الفاتح جبرة : رحم الله أخي وصديقي صديق التجاني عمر قش واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء فقد كان رجلا من زمرة اللأنقياء


#1837153 [ود ابوزهانة]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2019 06:12 PM
يا أخي كانت الادارة الاهلية كما ذكرت ابان فترة والدك عليه رحمة الله فقد كان جيلهم من الحكماء ذوي العقول والفكر الراجح يجمعون ولا يفرقون يعرفون ديارهم جيدا فيراحمون فقيرها وكانوا الملاذ لضعيفها من سطوة السفهاء والجشعين وعموما كانوا رمزا لما هو جميل من الطباع الاصيلة للشعب السوداني .. ولكن با أخي أنظر لحال الادارة الاهلية بعد ان سطت الانقاذ عليها وأبعدت بيوت القيادات الاهلية التي كانت ملاذ قبائلهم بمحض اختيارهم وكانوا رموزا لها يشرفونها في كل المحافل يكرمون كل قادم حل بديار القبيلة من حر مالهم ليس ملقا وانما كرما يرفع رأس اهلهم عاليا أتت الانقاذ بما سمتهم الأمراء وما شابههم بعد ان أبعدت أهل البيت الحقيقيين من زعماء القبائل ليسيروا في ركابها ويطبلوا لها كما فعلوا للبشير وما يفعلون الآن لحميدتي الآن .............................................كسرة أخيرة كما يقول الفاتح جبرة : رحم الله أخي وصديقي صديق التجاني عمر قش واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء فقد كان رجلا من زمرة اللأنقياء


ردود على ود ابوزهانة
Saudi Arabia [محمد التجاني عمر قش] 06-25-2019 01:33 PM
جزاك الله خيرا يا ود أبوزهانة



تلك أمة قد خلت

ولكن نأمل الخير في أمة محمد وزعامات الإدارة الأهلية

للهم ولي علينا من يرحمنا ويتقيك فينا


#1837094 [صديق قرشي]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2019 01:58 PM
نعم الاسم علي مسمي فعلا قش


ردود على صديق قرشي
United Arab Emirates [الجعلي] 06-26-2019 07:16 AM
هي يا داقس خلي بالك ترا العمدة قش دا كان قبضك الا يخلي ريحتك طير طير ... الله يرحمه ويحسن اليه . وولده دا نفسه لا يقل عنه خطورة منشان كدا احترس ...

United Arab Emirates [حربة] 06-25-2019 02:37 PM
واذا خاطبهم الجاهلون قالوا ... سلاما ..

Saudi Arabia [ود العمدة] 06-25-2019 07:41 AM
لا تظلم الرجل يا صديق . عمر التجاني قش والده من حكماء قبائل دار حامد في شمال كردفان بارا . وهو معلم خريج تربية.
يوجد في الادارة الأهلية حكماء لكن الانقاذ سطت علي بيوتات الادارة الاهلية وابدلتها بمنتفعين الواحد منهم لم يضيف بضم الضاد ثلاثة انفار في بيته زمنا ، وحكماء الاهلية بيوتهم مفتوحة كل العام اب عن جد.
ولك مودتي،،،

تعليقي على المقال سبق المعلق الاول لا بعد ان يكتب في فقرات حتى تعم الفائدة بشكل المكتوب يدوخ الراس.


محمد التجاني عمر قش
محمد التجاني عمر قش

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة