المقالات
السياسة
الثورة السودانية تدخل اخطر منعرجاتها
الثورة السودانية تدخل اخطر منعرجاتها
06-24-2019 05:00 AM

الثورة السودانية تدخل اخطر منعرجاتها

كما كنّا نتوقع هاهو المجلس العسكري الانقلابي يرفض اليوم المبادرة الاثيوبية بحجة واهية مفادها انها تختلف عن مبادرة الاتحاد الافريقي!
بالنسبة لنا قلناها في مقال نشره موقع الراكوبة قبل يومين وهي ان هذا المجلس لن يقبل ابدا بما يلي:
١. نقل السلطة لتصبح سلطة مدنية إنفاذاً لشعار الثورة وهدفها الآني.
٢. اجراء تحقيق محايد وشفاف حول مجزرة الاعتصام وتقديم مرتكبيها للقصاص.
٣. ابعاد المليشيات والقوي المسلحة من داخل العاصمة والمدن والمناطق السكنية.
٤. تقديم البشير وزبانية نظامه لمحاكم الشعب.
٥. اطلاق سراح المعتقلين الشرفاء.
٦. اعادة اكثر من ٣٠ الف سوداني من حرب اليمن وقد قرر الحوثيون جعل بلادهم مقبرة لهم.
٦. اطلاق الحريات الصحفية والإعلامية.

مالحل اذن؟
الحل هو تصعيد النضال الثوري بالإعلان عن تاريخ جديد لمواصلة الاضراب العام والعصيان المدني الشامل لانجاز أهداف الثورة.
وفِي هذا الأثناء تأمين قيادات الثورة علي كافة المستويات من الأحياء الي المستويات الوطنية لانها ستتعرض للاعتقالات والتعذيب والقتل. والاستعداد لعهد جديد تسيطر فيه علي مقاليد السلطة احزاب ومليشيات النظام القديم الذي ساد ٣٠ عاما، وهاهو يبدا خلال أسبوع من اليوم عامه الحادي والثلاثين.
وينبغي على قوي الثورة جميعها التوصل لاتفاق قوي متماسك لتحويل يوم الاحد القادم ٣٠ يونيو الى يوم تاريخي من نوع جديد في الداخل والخارج: في الداخل تتجه المليونية للقصر الجمهوري في الخرطوم، بمشاركة قواها الزاحفة من كافة اقاليم البلاد. والخارج يتحرك بقوة لدعم ومساندة ثورة الشعب، ونحن قد أعلنا تظاهرة أوربية ضخمة في باريس يشارك فيها ابناء وبنات السودان من كل القارة الاوروبية.
بذلك تتحول بلادنا الي بحر من الرفض والثورة، والتي لن تتوقف الا بانتصارها النهائي.
عاش كفاح الشعب السوداني.
النصر المؤزر لثورة السودان.

د. حسين اسماعيل امين نابري
التجمع العالمي لنشطاء السودان بمواقع التواصل الاجتماعي "رياس"
باريس ٢٣ يونيو ٢٠١٩





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى


التعليقات
#1837293 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

06-24-2019 07:36 AM
وفِي هذا الأثناء تأمين قيادات الثورة علي كافة المستويات من الأحياء الي المستويات الوطنية لانها ستتعرض للاعتقالات والتعذيب والقتل

مطلوب التأمين على القادة ... هذه نقطة مهمة جداً ... شكرا د. نابري


د. حسين اسماعيل امين نابري
د. حسين اسماعيل امين نابري

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة