المقالات
السياسة
إحلال دولة المليشيا والارتزاق عوضاً عن دولة المواطنة والحريات
إحلال دولة المليشيا والارتزاق عوضاً عن دولة المواطنة والحريات
06-25-2019 01:12 PM

كلاكيت ثالث مشهد
ليس من المستبعد بعد أن استجاب المجلس الانقلابي والرباطي الجنجويدي لنزعات العقل الكيزاني الامني وامأنيهم في محاولاتهم البائسة لشيطنة فكرة التغيير وتبشيع حلم الثورة . اولا باحلال دولة المليشيا والارتزاق عوضا عن دولة المواطنة والحريات المأموله ، وبتسليم دفة القيادة بدلا عن التكنوقراط الي (الحميروقراد).
ثم تارة بسكب الدماء في حدقات عيون الثوار وتارة ببث وساوس عدم اليقين والتشكيك واللعب علي منحدرات الوعي وتضاريس الواقع المجتمعي والحزبي ، واحيانا بحجب شمس الأمل بسحائب الاذلال وظلال الانكسار النفسي والمعنوي .
وفي حال لو وصل بهم التمادي إلي ان يكونوا حكومتهم المفترضة لاتتعجب إن وجدت الكيزان نفسهم في مقدمة صفوف المتظاهرين علي الحكومة التي جاءوا بها هم انفسهم من وراء حجاب ،وتجدهم يؤلبون الناس ويصعدون حمية الثوار لتتحرك خلاياهم العسكرية في الوقت المرسوم بدعوي الانتصار للشعب والانحياز للثوار ورد هيبة القوات المسلحة. فيتشكل نفس الشيطان في بعث آخر بآليات واساليب أشد انتانا واكثر أذي .
اذا خطر هذا المشهد في مكبات خيالاتهم اوغيره من الأعيب وجب تنبيههم بان الشعب السوداني علي مافيه من طيبه وسلامة الصدر واسع الحيلة خلاق للفطن وهو في الثورة بعد انعقاد لواءها باس لايرده الاتحقيق أهداف ثورته الظافرة باذن الله .فلتكن المليونية في ٣٠يونيو اشارة البداية لانبعاث ثوري متجدد العزمات وعصي علي التوقعات. فخيال الثورة دونه سماوات النصر المحمول علي اجنحة الشهداء.
د. محمد عبدالوهاب حامد التني
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 523

خدمات المحتوى


د. محمد عبدالوهاب حامد التني
د. محمد عبدالوهاب حامد التني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة