المقالات
السياسة
المجلس العسكري أم ”المسخ“ العسكري
المجلس العسكري أم ”المسخ“ العسكري
06-26-2019 01:55 PM

على رأي الروائي العبقري فرانز كافكا والطيب صالح ؟
في البداية أريد أن أنوه وأشيد باسلوب الكاتب الكردفاني الفاضل الجبوري الذي يستدعي في كتاباته حكم وأمثال وحكايات أهلنا في غرب السودان وكان آخرها حكاية الأب الذي كلفه ولده بأن يخطب له بنت معجب بها تعيش في قرية مجاورة .. وعندما رآها الأب صعق بجمالها فخطبها لنفسه وتزوجها وقد دفع الأب ثمنا باهظا لخيانته .. والمجلس العسكري حسب حكاية الأب والابن ، خان الأمانة وتزوج الحكومة مفتونا بجمالها في حين أنه مجرد مكلف بتوصيل الأمانة لمستحقيها عبورا إلى العهد الديمقراطي .. حكايات وأمثال تعكس تنوع وامكانات وطن كالسجادة العجمية متعدة الالوان بالرغم من أن الآباء الأولون أطلقوا عليه ـ في حيرتهم ـ اسما بلون واحد ..
وعلى طريقة الجبوري استدعي هنا رواية المسخ حين يقود التحول والتضخم الشاذ إلى ما لا تحمد عقباه .. وفي الرواية المذكورة يتفاجأ بطل القصة عندما يستيقظ من النوم بانه تحول إلى حشرة ضخمة وبذلك يتجرد من انسانيته في هذا الكابوس المرعب الذي ألم به .. وبالرغم من ان الرواية صغيرة إلا أنها غارقة في الرمزية وخضعت لكثير من التفاسير ..
وقد نستدعي هنا أيضا التعبير العبقري الموجز في اربع كلمات للطيب صالح حينما تساءل : من أين جاء هؤلاء؟ نافيا أن يكون المعنيون بالأمر ينتمون او أن يكونوا جزءا من نسيج المجتمع الذي يعيشون فيه ، فهم غرباء مغتربين ..
وبالمقابل فان بطل كافكا الفقير البائع المتجول عانى من رعب وكابوس التحول فاغترب عن عمله ومجتمعه وحتى عن جسده ونفسه ..
ولعل كافكا عندما يطرح مثل هذا العالم السوداوي غير السوي كأنما هي دعوة لاعادة صياغته الى عالم سوي أو بتعبير آخر عالم تسوده قيم حرية سلام وعدالة .. ولم يجد بطل كافكا فكاكا من هذا الكابوس إلا حلا وحيدا هو الموت والإنتحار ..
وقد هتف قديما شاعر الثورة السوداني شاكر مرسال:
*ولدت* سفاحا فما انت حر فواجه مصيرك او فأنتحر

فلا يغرينك* صوت السلاح ولا* لمعان النجوم الصفر

د. الفاتح ابراهيم
واشنطن





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 475

خدمات المحتوى


د الفاتح ابراهيم
 د الفاتح ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة