المقالات
السياسة
الثورة لا تستاذن
الثورة لا تستاذن
06-28-2019 01:38 PM

الثورة لا تستأذن

نعم الثورة لا تستاذن لانها قرار يتخذ من قبل مفجرى الثوره وينفذ فورا بكل مطلوباته هذا فى جوهر الفعل الثورى الذى تكون خاتمته انهاء نظام قمعى او عائقا يقف حائلا دون تحقيق مصالح المتضررين الذين يلجاون للفعل الثورى والذى يعتبر تمردا من قبل من قامت ضدهم غضبة الاحتجاج المطالبه بحقها المغتصب ويكون ردة فعلهم عنف اهوج للدفاع عن مصالحهم المهدده بالزوال نتيجة الزحف الثورى
فى السودان ومنذ الاستقلال حدث هذا الفعل الثورى عندما ازاح الغضب الشعبى فى انتفاضات ثوريه استخدم فيها سلاح تخصص فى استخدامه بمهارة واحترافية شعب السودان وصنع خصيصا بمصانع الثوره السودانيه سلاح الاضراب السياسى والعصيان المدنى الذى به ازيح نظامى عبود ونميرى حيث الاول للحقيقه والتاريخ لم يقم بانقلاب انما تم تسليمه السلطه من قبل رئيس الوزراء وقتها عبدالله خليل كهروب من اختناق سياسى اصاب رئة العمل السياسى وقتها ؟؟ وقام عبود بتسليم السلطه للشعب عند هبته فى اكتوبر 21 عام 1964 بعد ان قدم شهداء طيلة فترة الاعوام السته التى حكم فيها وكذلك استعاد الشعب سلطته من نميرى فى هبته الابريليه عام 1985 بعد ان قدم ارواح شهداء اعزاء طيلة فترة مقاومة حكم مايو
والان يصارع الشعب لاكمال مطلوبات هبته التى اندلعت شرارتها فى 19 ديسمبر 2018 وكان يوم الحسم السادس من ابريل ذكرى الانتفاضه التى اطاحت بحكم النميرى وهو اليوم الذى وضع فيه حجر الاساس لاحدث ما انتجته مصانع الثوره السودانيه سلاح اطلق عليه اسم الصبه حيث غطت الاجساد البشريه طول جدار القياده العامه من شرقها الى غربها بكل تشكيلاتها اطفال نساء عجزه شباب فتيات ورجالا تواصل فيه ليلها بنهارها الى ان اتت ايادى الغدر والخيانه وهجمت على الامنين فى فجر يوم اسود من تاريخ السودان واغتالت ارواح ابرياء وسالت انهر الدماء فى جريمة لن يرتاح لها الضمير السودانى الا بعد اخذ القصاص ممن ارتكبوها فى خسة وجبن لا يليق بالاخلاق السودانيه ورغم سلمية الثوره السودانيه الا انها اضطرت لاخراج شعارها الثورى الدم قصاد الدم ولكن من خلال محاكمات عادله للمتورطين فى هذا لفعل الشائن الجبان.

افرز التواجد اليومى على طول جدار القياده العامه للقوات المسلحه سلطة تعتبر الاولى من نوعها فى عالم الثورات والهبات الشعبيه سلطة حكم الشعب للشعب فى تلاحم مع قواته المسلحه الذى اجبر الشارع السودانى المؤسسه العسكريه المسؤوله الاولى عن امن العباد والبلاد فى تشكيل مجلس حاز على الحد الادنى من القبول باعتبار انه احسن السيئين فى المنظومه العسكريه التى كانت تحكم البلاد طيلة العقود الثلاث تجذرت بسند من ثلة الفساد المدنى تحت مظلة حزب المؤتمر الوطنى كغطاء سياسى لمجموعة المافيا المتستره بشعارات اسلاميه زائفه
تكون المجلس العسكرى الانتقالى ليكون ضامنا بتوفير مناخ وبيئة امنيه سليمه تمكن القوى المدنيه من تشكيل الياتها المدنيه لاستلام السلطه فى مستوياتها لثلاث لفترة انتقاليه يتم بعدها اجراء انتخابات حره وتستمر وتيرة الحياة لديمقراطيه المعروف بدوراتها فى التداول السلمى للسلطه
ساعد فى تشكيل واستقرار تشكيلة المجلس العسكرى البيئه العسكريه بانضباطها ولكن التباطوء والارتخاء الثورى وتدخل تماسيح العمل السياسى فى نهر المد الثورى ادى الى انتكاسة تحقيق مطلوبات الثوره نتيجة تباطوء قادة برلمان المنصه فى ملء الفراغ بتشكيل حكومتهم وبقية اليات الحكم كل هذا ادى الى تعميق الازمه وتعقيدها سياسيا وامنيا للتدخل الشرس ممن اضيرت مصالحهم عسكريين ومدنيين نتيجة تغيير النظام الحاكم السابق بقيادة البشير
وحتى تاريخه ينادى القوم بتسليم السلطه لحكومه مدنيه متجاهلين الاجابه على سؤال من يسلم من ؟ لان المجلس العسكرى لا يملك حق ان يسلم لحكومه لم تتكون اصلا ولم تتوافق عليها القوى المدنيه بعد ان فشلت قيادة المنصه فى تشكيل اليات الحكم وفقدت الثقه التى اولتها لها قوى الصبه التى ملات طول جدار القيادة العامة.

فى يوم الاحد الثلاثين من يونيو بعد غد تداعت الجماهير لمسيرة مليونيه وهذه تعتبر الفرصة التاريخيه لتصحيح خطا قيادة الصبه وذلك باعلان وتسمية من سيتولون ملء اليات الحكم الثلاث مجلس السياده والوزراء والمجلس التشريعى وان يعلن فى المسيرة المليونيه لتنال الشرعيه الثوريه التى ستحرسه وتدافع عن اى محاولات لانتهاك ممارسة دورها فى الفترة الانتقاليه وهذا الامر لا يستوجب موافقة او رفض المجلس العسكرى بل عليه الانصياع لارادة الشارع السودانى والعودة مشكورا لثكناته بعد اداء واجبه فى حفظ البلاد من الانفلات الامنى الذى طال دول اخرى ما زالت تعانى من مغباته وان تلتفت اليات الحكم المدنى بمستوياتها الثلاثه لاداء دورها فى تنسيق وتناغم لتسليم الامر فى نهايته لمن تاتى بهم صناديق الانتخابات بعد ان تكون قد ادت دورها فى تهيئة المناخ لذلك
ان الثورة لا تستاذن انما هى تامر وينفذ امرها فورا لانها ارادة صاحب الشان الاول وهو الشعب بكل الوان طيفه والمسيرة المليونيه فى 30 يونيو هى البرلمان المنعقد فى دورته الجديده بعد انفضاض دورته الاولى والتى كان مقرها الصبه فهلا خرج البرلمان بقراراته الحاسمه لانهاء حالة التسيب السياسى الذى يهدد بعودة الطاغوت مرة اخرى بعد ان يكون قد اكتسب مناعة ضد اى انتكاسه تصيبه.

سعيد عبدالله سعيد شاهين
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 311

خدمات المحتوى


سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة