المقالات
السياسة
لا الوطن يحتمل المناورات و المزايدات؛ ولا المواطن يحتمل المناكفات و المكايدات !!
لا الوطن يحتمل المناورات و المزايدات؛ ولا المواطن يحتمل المناكفات و المكايدات !!
06-29-2019 04:54 AM


(1)
غريب أمر هذا الوطن الذي أصبح موطنا للهموم و الغموم و الأحزان ؛ و مسرحا للجراحات و القتل و السحل و التعذيب ؛؛ و مرتعا خصبا لليأس و الإحباط و الكآبة المستدامة التي أبت أن تفارق أهله ولو للحظة ...
وطن يئن تحت وطأة المحن و ينوء فوق براكين الإحن ؛؛ إنه وطن الغرائب وطن العجائب ؛؛ إنه وطن حدث ما حدث ؛؛ و كأنما الذي حدث ليس غريبا أن يحدث و ليس عجيبا أن يتكرر حدوثه ...
وطن ترتجل فيه السياسات و المواقف كما هو ارتجال الخطب الشعبوية ركيكة المعاني و المضامين كركاكة كلماتها و جملها و مخارج نطقها ...

(2)
وطن يعلن فيه العسكر انحيازهم لخيار ثورة الشباب الممهورة بأرواح الشهداء المضمخة بدمائهم الذكية ولا يستطيعون إخفاء شهوة السلطة التي سطت على أقوالهم و تحكمت في أفعالهم و حركاتهم و سكناتهم ولم يستطيعوا منها انفكاكا ...
غريب و عجيب أمر جيش يريد أن يحتفظ بالبندقية و يمارس السياسة في ذات الوقت في وطن نال استقلاله بقوة الفعل السياسي لا بقوة فوهة البندقية ...
غريب أمر وطن يحشد فيه العسكر كل القبائل و الجهويات و الإثنيات من مال الشعب ليقفوا معهم ضد رغبة هذا الشعب و ضد إرادة هذا الشعب ...

(3)
غريب أمر وطن يحاول فيه بعض الساسة تغليب هم حزبهم على هم الوطن الكبير و الإنتصار لإرادة و رغبة الحزب الصغير حتى ولو ضاع و تتلاشى و اندثر هذا الوطن الكبير ..
حزب صغير وصل قبل ذلك إلى السلطة و إلى حكم السودان عبر انقلاب عسكري و لم ينجز غير قتل آلاف الأبرياء في الجزيرة أبا و قتل أسرى بيت الضيافة في مجزرة القتل الدموي التي تمت بدم بارد ...
حزب صغير كان جزءا من النظام الهالك في يوم ما مستوعبا في مؤسساته ضمن جوغة من سبق و أن شارك و اليوم ينسى هذا الحزب نفسه و ينسى تأريخه فيشمر سواعده لينتقم من كل السودان و كل أهل السودان ..

(4)
غريب أمر وطن يتهم فيه الوطنيون بتهم تنافي و تجافي الوطنية لا لشئ إلا لأنهم صدحوا بكلمة الحق و أعلنوا الموقف الحق ...
الوطن على حافة منحدر الهاوية السحيقة و التربص هو سيد الموقف داخليا و خارجيا ..
العالم الخارجي يتكالب على السودان و السودان في أضعف حال و في أسوأ حال و في أحوج حال ...
البعض يفرح بالموقف الأمريكي و يصفق للموقف الأوروبي و يهلل لموقف دول الترويكا و كلها مواقف مكررة و معلومة النتائج و المخرجات و يكفي أنها فصلت جنوب السودان و أججت حرب دارفور و اليوم أتت لتنقض على كل السودان و أهل السودان عن كل ذلك يعمهون ...

(5)
الأفارقة مدعومون من الدول الكبرى و الدول الكبرى لها أهدافها و لها مآربها و لها أجندتها التي تعلو و تسمو فوق مصلحة السودان رضينا أم أبينا ؛؛ الأفارقة لا يتحركون بمنأى عن إشارة الدول الكبرى ...
الدول العربية الشقيقة ناصبها البعض العداء و كال لها الإتهامات حتى تنأى عن الشأن السوداني و حتى تخلو الساحة لغيرها ...
بعض الأشقاء العرب هم الأقرب للسودان و لهموم السودان و هم المأمول فيهم إنتشال السودان من وهدته و من عثرته عندما تنقشع سحابة هذا التكالب الدولي و هذا التدافع الإفريقي؛؛ فلا الغرب ولا إفريقيا ستسهم في تنمية السودان يوما ما..
حتما ستأتي لحظة الحقيقة و سيأتي اليوم الذي يحتاج فيه السودان إلى من يأخذ بيده ليسهم في تمنيته ...
لا أمريكا ولا أوروبا ولا أفريقيا ستسهم في تنمية السودان لا عاجلا ولا آجلا..

ليتنا أََمعنا التفكير و التعقل و أبتعدنا قليلا عن الذي يحرضنا ضد مصالحنا المشتركة مع أشقائنا قبل فوات الأوان و قبل أن تتخذ المواقف التي تباعد فتخلق الجفوة و العداء و القطيعة ...

مهندس/ حامد عبد اللطيف عثمان ..
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 196

خدمات المحتوى


التعليقات
#1838508 [المنصور]
5.00/5 (2 صوت)

06-29-2019 07:11 AM
نموت لكي يحيا الوطن
نصمت لكي يحيا الوطن
يحي لمن
يبقى لمن
من بعدنا بيبقى التراب والعفن

نحن الوطن .. يحي الوطن .. نحن الوطن


#1838500 [الكدرو]
5.00/5 (1 صوت)

06-29-2019 06:35 AM
هل اصبح الوطن لا يحتمل الآن !!! أين كان هذا الكلام خلال 30 سنة من الغبن والقتل والتدمير والعذاب والتشريد ام اصبح الوطن لايحتمل في عيونك وعيون امثالك عندما خرج الشعب بطالب بحقوق تنعم الشعوب الاخرى بها منذ عشرات السنين، واي وطن لايحتمل شعبه يصدح سلمية سلمية حرية وسلام وعدالة. اي وطن ضاق على شعبه وتوسقعت شوارعه للجنجويد وكتائب الظل وكلاب الامن وعلماء السلطان والمرتزقة.

اي وطن لا تسع الشوارع شعبه.

انه وطن الكيزان وفي عقول الكيزان.

تبا لك وتبا لوطن لايحتمل شعبه.


م. حامد عبد اللطيف عثمان ..
م. حامد عبد اللطيف عثمان  ..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة