المقالات
السياسة
أهل السودان أدرى بشعابها
أهل السودان أدرى بشعابها
06-29-2019 05:40 AM

اهل السودان ادرى بشعابه

اولا نترحم على الشهداء من الثلاثين من يونيو١٩٨٩ حتى يومنا والشفاء للجرحى . ونحيى كل قطرة دم نزفت من اجل عزة الوطن والحرية..
ناسف لمجزرة القيادة ايا كان الجناة.. اننا لسنا ضد الحرية والتغيير ولاضد المهنيين. ولاتؤيد تمادى وغطرسة العسكر...ولكن.برغم مرارة الفقد وبرغم الجراحات المثخنة والنزيف.. يمكن السيطرة على الموقف اذا حكمنا العقل
وعندما يصبح الخيار بين الامن والحرية فالعاقل يختار الامن والطمانينة .وسوف تاتي الحريات اجلا ام عاجلا. فهما متممتان لبعضهما وان وجدت معا فهذا هو المنشود..
ثاتيا.ان المجلس االوطني هو رمز القومية والجيش هو يمثل كل السودان... ونرى انه ليس هنالك داع للتصعيدليس خوفا ولكن حرصا على هذا الوطن المنهك اقتصاديا ... والذي يعاني فراغا سياسيا.والمجلس يعد سلطة الامر الواقع
ثالثا. ان التعنت والدعوة للتظاهر والهتاف ضد جماعة بعينها سييؤدي الى الرد غبر المقبول وما بزيد الطين بلة . والاصرار على نيل المطالب كاملة اولا . والتمترس من الطرفين عند مطالبهما والتعامل بمنطق الربح والخسارة والتعامل بنظر
ية المؤامرة والتخوين في راينا سيعيد الوطن الى المربع الاول. وان اي دعوة لتدخل عسكري في السودان خيانة للشهداء قبل الوطن. وعلينا ان نسارع بتكوين حكومة حتى نجنب الوطن المزيد من الاضرار والعقوبات .
رابعا.ن الهرولة الى الخارج والدعوة للتدويل عمل غير صالح ولايجدي ولوكان يجدي ليس هناللك اقوى من شرعية الجنائية التيىفشلت في محاكمة الرئيس المعزول. فاننا نثق في القضاء،والعدالة السودانية فالتشكيك فيهما مجروح ويخدم اجندة
خامسا
ان فوبيا حميدتي. والدعم السريع....فحميدتي ليس اعتى من البشير الذي يقبع في غياهب السجن
ولا نجعل من فزاعة حميدتي وجنوده سببا لانزلاق البلاد
تعالوا الى كلمة سواء .وكونو حكومة ومؤسسات ودستور ا دائما لولن يفلت مجرم جان من الحساب ومن العقاب .
فلنعلم جيداان الخطب والشعر الحماسي لايسمن ولايغني من جوع. وعندما تتفلت الامور سينسحب الخطباء والشعراء الى الفنادق خارج الوطن ويبقى الذين يهتفون ويصفقون في الواجهة وامام المواجهة.
ان الدعم السريع بما له وماعليه سوف تنظر الجهات المختصة في امره. اما من اجرم ام ظلم اوهتك عرضا فيحاسب ويحاكم.
اما ان تحشد الابرياء ليققوا ويهتفوا بتسريح قوة مدججة بالسلاح ليس من الحكمة .فانهم ليسوا كلهم باجانب كما يشاع. وانهم لم يرتكبواا جرائما كلهم في الخرطوم وان كانت هنالك شبهات حول وجود مرتزقة تناقش في الوقت المناسب ولكل حادثة حديث....ويجب الا نخلط الاوراق ..
واما بقاء الدعم السريع وتسريحه اودمجه في القوات المسلخة فهذا امر ينظر فيه الشعب من خلال برلمانه ومجلس وزرا ئه لاحقا
واخيرا فان المطالبة بالمدنية حق مشروع ولكن ينبغي الا تكون المدنية على حساب امن وطمانينة من يطالبون بها..
و نقدر كل الوساطات والمبادرات. ولكن يبقى الحل سودانيا ووطنيا... وان الوطن يعد بخير قيا سا بجراحات الوطن العربي. جراء الربيع. وتعد جراحتنا جراحة مناظير. رغم كل ماحدث.ورغم المرارات واالانتهاكات فثمن الحرية ليس بهين فلنخافظ على سلمية الثورة .وتقبلىالله الشهداء والشفاء العاجل للجرحى.و نؤمن بأن الحل سوداني سوداني واهل السودان ادرى بشعابه.

عبدالله محمد خليل
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 229

خدمات المحتوى


عبدالله محمد خليل
عبدالله محمد خليل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة