المقالات
السياسة
أزلية فكرة التطبيل الإعلامي ... ؟ !!
أزلية فكرة التطبيل الإعلامي ... ؟ !!
06-30-2019 08:11 AM

سفينة بَوْح

أزلية فكرة التطبيل الإعلامي ... ؟ !!

بينما كنت أتجول قبل أعوام من الآن بمعبد التمساح بمنطقة كوم أمبو جنوب أسوان بمصر الشقيقه راودتني أفكار عميقه
عن معاني المخططات المعماريه والفنيه واللغويه لذلك المكان المهيب ...يقــــع المعبد على سهل رملي أسفله
جرف منخفض ما زالت آثار الخضره بادية عليه وهذا الجرف أكد الجيولوجيون أنه كان المجرى القديم للنيل
والذي يبعد عن المجرى الحالي حوالى ال 5 كيلومترات ... ومعبد التمساح كان قصراً لفـــرعون كان يحكم
منطقة كوم أمبو وضواحيها شاملةً يذلك على ما يبدو منطقة دراو الشرقيه والغربيه وهـــو في بنيته المعماريه
يمثل الثقافه الفرعونيه القديمه ثم قام الرومان عند دخولهم مصر بوضع بصماتهم عليه في شكل أعمده وتماثيل
يظهر فيها جلياً المميزات الزخرفيه النحتيه الرومانيه القديمه ... ولكن المهم في الأمر أن التمساح كان يمثل
الإله الذي يهب السلطة للفرعون بإعتبار أن القوة والشراسة لدى ذلك الحيــــــوان النيلي المقدس هي المصدر
الأساسي للسلطه والحكم .... ومن هنا يُبرم عقد الإذعان بين السلطه والرعيه .... لذلك وجدتني أقف متأملاً
أزلية وقِدم توازي الدين والسلطه وشراكتهما في خلق الوجدان السياسي الإنساني ...أليس هذا دليلاً دامغاً يُفني
أفكار دُعاة فصل الدين عن الدوله بإعتبار أن التجارب التاريخيه لتخطيط الفكر السياسي الإنساني كانت دوماً
تنتهج منهج الربط الوثيق بين الحكم والدين ....وقد أعلـــــمني مختص في تاريخ الحضارة الفرعونيه أن سِر
كِبر حجم التماثيل التي تم نحتها للملوك الفراعنه أن عامة الشعب لم يكن متاحاً لهم رؤية الفرعون في المعبد
إلا من خلال حجاب صخري ... وكان يخــــــاطبهم من داخل تجويف صخري ضمن البناء الأساسي للمعبد
والذي كان مصمماً بإنحرافات هندسيه تكفل تكبير الصوت بواسطة ترددات الصدى ....فالفــــرعون الحاكم
لم يكن يراه سوى سدنته وآل بيته و كهنة المعبد الذي يشكلون القاعدة الأساسيه لسدة الحكم وهم مركز توجيه
القرار وهم أيضاً مِعبر الصلة التوجيهيه بين عامة الشعب ومنصة الحاكم ..إذاً فعامـــــــة الناس في الممالك
الفرعونيه القديمه كانوا يعتقدون أن الفرعون الحاكم يماثل حجمه التماثيل التي نُحتت لــــه وبذلك تترسخ
في نفوسهم هيبته وإعتقادهم بأنه كائن إلهي مقدس يستحق الحكم ... كما أن للفرعون في معــبد كوم أمبو
تماثيلاً برأس تمساح وذلك يعني تجسيد روح الإله في جســــد الحاكم ويعني ايضاً إحتكار القوة والحكمه
وهذا يذكرني بما أُحدثته البنيه السياسيه للأنظمه الحديثه الحاكمه مــن سبل لتدعيم نفس الأفكار عن الفرد
أو الحزب الحاكم وذلك بواسطة الآله الإعلاميه التي تعمـل بالحق والباطل في تمجيد السلطه وإظهار
محاسنها الحقيقيه والملفقه إضافة إلى تزوير الحقائق والمــعلومات لصالح رفع مكانة السلطه الحاكمه حتى
يصبح هذا الشكل من أشكال الترويج الإعلامي للسلطـه منحىً عاماً يسير عليه المختصون في المجال
دون وعي ولا قصد .... وفي إعتقادي أن أول المتضــررين من هذا المنهج الإعلامي النفاقي هي السلطة
نفسها لأن ذلك ببساطة يعني أنها لن تستطـــيع أن ترى مواطن الضعف والخلل في الوقت المناسب وبذلك
تفشل في الخروج من المآزق بل وقد يقــــــــــودها المد الإعلامي المضلل الصاخب إلى التخبط في إطار
ما يجب و مالايجب تبنيه من خطوات الإصــلاح والبناء السياسي الذي يكفل للسلطه الحاكمه مداً من النقاء
والصفاء في الرؤيه المنهجيه لإدارة البلاد والأحــــــداث والأزمات ....كما لا يفوتنا الإشارة إلى أن منهج
التطبيل للسلطه هو بلا شك تجارة يتم بواسطــتها تحصيل الكثير من المصالح الذاتيه سواء أن كانت
ماديه أومعنويه ... وهي تجعل من ذاق حلاوتها غير قادر على الصوم عنها .. فكل حاكم حصيف وحادب
على مصلحـة البلاد والعباد وراغب في الحصـول على الحقيقه المجرَّده والتي هي عماد القوامه
في أحقية العـلو على الأمة بالسلطه وجب عليه (بوضوح) .. أن يكون مناوءاً للمثل العامي
السوداني(شَكّـارت..دلاكّـتا) .

هيثم الفضل
[email protected]
صحيفة الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 364

خدمات المحتوى


هيثم الفضل
هيثم الفضل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة