المقالات
السياسة
المجلس العسكري وقادته ساقطون في نظر الصحافة الأمريكية
المجلس العسكري وقادته ساقطون في نظر الصحافة الأمريكية
07-01-2019 07:14 AM

المجلس العسكري وقادته ساقطون في نظر الصحافة الأمريكية

ينسب للفنان الطيب عبدالله أنه حينما طلب منه توجيه وصية للمطربين الجدد قال: "ألا يقدموا عملا غير مكتمل لأن السودانيين ذوي ذوق عالي جدا".. يا حسرتي على هكذا ذوق رفيع تشنف "بجعير ورقيص البشير"... وبـ"أمريكا روسيا قد دنا عذابها..." ثلاثين عاما حسوما، ليخلفه من يتعلم عليهم "فك الخط"، وآخرين يتساءل المرء حين يظهرون في التلفاز، هل هم حقا بليدون لتلك الدرجة، أم أصابتهم قارعة فلا يدرون ما يقولون، أم يتعاطون "شيئا"، إذ أن ما يتفوهون به لا يخرج من أسوياء!!

في تقرير نشرته انترناشونال نيوز عن أن شركة علاقات عامة كندية "ديكنز آند مادسن" وقعت عقدا مع نائب رئيس المجلس العسكري في السودان بملايين الدولارات لتقوم بمهام لوبي مع جهات تنفيذية لدى الحكومة الأمريكية والروسية إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ودول ومنظمات أخرى، تشمل تحسين صورته في الخارج ومساعدته الحصول على اعتراف دبلوماسي.. للأسف مجرد توقيع مثل هذا العقد إدانة، فضلا عن أنه "تغفيل" يرثى له، فالعقد بين ضابط استخبارات إسرائيلي متقاعد "آري بن ميناشي"، و "حميدتي" في مونتريال الشهر الماضي، وفق قانون تسجيل العملاء الأجانب، والذي يلزم شركات الضغط لدى الحكومة الأميركية بالنيابة عن كيانات أجنبية الكشف عن هذه العلاقات.. ويشرح التقرير أن الشركة لا تقدم ضمانا لما تقوم به وإنما هو "تدوين أماني" ومن عملائها الزعيم الزمبابوي "موغابي"، والقائد العسكري الليبي "حفتر"!!

العقد لا يظهر سذاجة المجلس العسكري وضياعه في شئون السياسة فحسب، وإنما يفضح الأحادية مع النوازع الإجرامية.. ومن شر البلية أن "حميدتي" لا يبدو أنه يفهم أن أموال الذهب وعقود محاربي اليمن هي أموال الشعب السوداني، فتراه يوقع العقود، ويتبرع "من صحه" وكأنها عرق جبينه.. ولا نعرف أنبكي أم نضحك من حالة الفصام العقلي التي تستولي عليه وعلى أعضاء المجلس الآخرين، وامتداداتهم!!

الحقيقة الهامة التي أسعى لتوضيحها في مقالتي هذه هي أن سمعة المجلس العسكري وقادته لا يتوافر على أسوأ منها في الصحافة الأمريكية .. كتبت "آرتي شاهاني" من إن بي آر العدد ٢٦ يونيو أن "الفريق حميدتي يقف في وسائل التواصل الاجتماعي بقامته الطويلة وبزته الصفراء، المزينة بالشارات، بعد أيام من إشرافه على حمام دموي، كقائد لقوات الدعم السريع، شبه العسكرية، التي هاجمت آلاف المؤيدين للديمقراطية هذا الشهر، مخلفة أكثر من 100 قتيل ... وقد عمل مع الجنجويد المليشيا المسؤولة عن الإبادة الجماعية في دارفور منذ حوالي 15 عامًا ، وفقًا لمجلة فورين بوليسي.

كتبت إن بي آر أن " ناشطون سودانيون قدموا التماسا لإدارة فيسبوك لتزيل صفحة حميدتي، وتقول الصحيفة أن هذا يعتبر مثالا على ضعف فيسبوك في إدارة نشاطها في المناطق المضطربة.. المذبحة وضعت فيسبوك في المقعد الساخن حيث في 3 يونيو، آخر أيام رمضان، بين أقدس أيام المسلمين، هاجمت الشرطة وبعض القوات الخاصة، بالذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع والسياط والعصي اعتصاما دام عدة أشهر في العاصمة.. أكثر من 100 شخص قتلوا، بينما حاول القائمون إخفاء المذبحة برمي الجثث في النيل. تتهم الجماعات الإنسانية القوات باغتصاب النساء، مشيرين إلى صور لقوات الدعم السريع تلبس ملابس داخلية نسائية على الفيسبوك.. علق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان، ووصفت منظمة العفو الدولية الحادثة بأنها "مذبحة مروعة"، واعترفت الحكومة الانتقالية بأنها خططت لها.."

كذلك أوردت الصحيفة أن محامي القانون الدولي أحمد الجيلي خاطب "فيسبوك" : "لا يمكنكم إعطاء منبر لمنظمة ارتكبت مثل هذه الجرائم، حتى لو كان ما تنشره صور للقطط والكلاب."... كما عبر نشطاء سودانيين عن استيائهم من أن فيسبوك تحظر نشطاء يمنيين مثل أليكس جونز، ثم تسمح لقائد شبه عسكري دموي باستخدام المنبر كوسيلة دعاية ..

وفي نيويورك تايمز، عدد 15 يونيو: "السودان خلع ديكتاتور وحشي ليجيء بخليفته الفريق "حميدتي"، الذي كان تاجرا للجمال ثم قائدا لميليشيا متهمة بارتكاب أعمال إبادة جماعية في دارفور، ليجلس الآن في ذروة السلطة في السودان ، ويطل على الشوارع المحروقة من مكتبه الواقع في أعلى مكان في القيادة، يمكنه من مراقبة قواته، شبه العسكرية، التي قامت بتطهير آلاف المؤيدين للديمقراطية في عاصفة من العنف في 3 يونيو، فقد أحرقت القوات المدججة بالسلاح الخيام، واغتصبت النساء، وقتلت العشرات، جثث بعضهم ملقاة في النيل، وفقًا لروايات عديد المتظاهرين والشهود.. ولقد عزز حمام الدم صعود الفريق حميدتي، الذي يعتبر في معظم الحالات حاكمًا فعليًا للسودان.. للكثير من السودانيين يقوم دليلا على حقيقة كئيبة، وهي أن النظام الوحشي لا زال موجودا ومصمما على حماية سلطته."

وفي مقابل طعم المرارة والازدراء للمجلس العسكري، تجد ملامح الإعجاب والتعاطف الانساني مع الثورة السودانية في كل تعابير الصحف الأمريكية.. أوردت نيويورك تايمز، عدد ١٥ يونيو "قالت آلاء صلاح، ٢٢ عاما، والتي كانت ترتدي ملابس بيضاء وقادت الهتافات من فوق سيارة وجذبت انتباه العالم إلى ثورة السودان "اعتقدنا أن هذا قد يحدث". "لسنوات، قتل حميدتي واحرق الناس في دارفور، والآن جاءت دارفور إلى الخرطوم".. كما دعا المبعوث الأمريكي، دونالد بوث، السفير السابق في السودان، إلى إيقاف مهاجمة المدنيين، وإجراء تحقيق مستقل في عمليات القتل التي وقعت في ٣ يونيو، وسحب التواجد المكثف للمظهر العسكري من الخرطوم، ووضع حد لتعتيم الإنترنت الذي قطع روابط السودان بالعالم الخارجي وصل مبعوث أمريكي جديد إلى السودان إلى الخرطوم للضغط على الجيش.. هذا، بينما أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة العنف رسمياً."..

وفي نبرة عدم احترام الدول الداعمة للمجلس العسكري نشرت النيويورك تايمز بقلم اياد البغدادي في عدد ١١يونيو: "في الانتفاضات العربية، منذ ٢٠١١، استخدمت السعودية والإمارات أموالهما لتعزيز الاستبداد الذي يديره عسكريون في المنطقة.. سحقوا انتفاضة البحرين، ومولوا العودة إلى الديكتاتورية العسكرية في مصر، وسلحوا زعيم عسكري مارق في ليبيا، ودعموا سوء إدارة التحول الديمقراطي في اليمن قبل أن يشنوا حرب مدمرة هناك.. والآن فصل جديد مروع للسعودية والإمارات ضد الحركة الديمقراطية في السودان، الذي أطلق جنرالاته أعمال عنف فظيعة على مؤيدي الديمقراطية"...

في صباح يوم ٣ يونيو، هاجمت القوات السودانية اعتصام الخرطوم ومدن أخرى ، مما أسفر عن مقتل أكثر من ١٠٠ وإصابة أكثر من ٥٠٠. ورغما عن حظر الإنترنت، إلا أن تقارير ومقاطع فيديو أظهرت مصابين يتم نقلهم إلى الإسعافات المؤقتة؛ وروايات مفجعة عن اغتصاب طبيبات؛ حرق متظاهرين في خيامهم؛ وجثث مشوهة انتشلت من النيل... المسؤولان عن القوات هما عبدالفتاح البرهان ومحمد حمدان، اللذان يترأسان المجلس العسكري الانتقالي، واللذان تربطهما علاقة مشاركة مباشرة في الحرب على اليمن مع القيادة السعودية والإماراتية منذ عام ٢٠١٥ على الأقل.. كان الفريق البرهان يشرف على أكثر من ١٠ آلاف جندي من القوات البرية في اليمن، وتشمل الآلاف من قوات الدعم السريع برئاسة الفريق حمدان.

كما نقلت صحيفة أخبار أفريقيا الواسعة الانتشار بالإنجليزية والفرنسية في ١٩ يونيو، تصريحا لنائبة مساعد وزيرة الخارجية لشرق إفريقيا والسودان، في جلسة استماع بمجلس النواب الأمريكي: "إننا ننظر في جميع الخيارات، بما في ذلك العقوبات في خط المواجهة، في حالة تكرار أي نوع من العنف".. وقالت إنها يمكن أن تشمل عقوبات التأشيرة أو العقوبات الاقتصادية، وقالت: "نريد استخدام الأداة الصحيحة ونريد استهداف الأشخاص المناسبين".. ومن النيويورك تايمز بتاريخ ٣٠ يونيو "وزارة الخارجية الأمريكية، التي انحازت إلى المتظاهرين، كانت تنتقد بشكل صارخ دور السعودية في خلق أزمة السودان.. لكن الجهود الدبلوماسية الرئيسية قادها وسطاء الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا الذين عملوا بجدية، حتى الآن، دون جدوى، لجمع المحتجين والجنرالات ".

وفي الجانب الآخر أوردت الجزيرة الناطقة بالإنجليزية الواسعة القراءة—عن أخبار الشرق الأوسط ــ في الغرب نقلا عن رويترز في ١٩يونيو أخبار الثورة السودانية بكثير من التوقير بقولهم " دعا قادة الاحتجاج في السودان إلى تنظيم مظاهرات ليلية ومسيرات في العاصمة الخرطوم وفي أماكن أخرى من البلاد ١٧-١٨يونيو، كتكتيك جديد وسط مواجهة متوترة مع الجيش الحاكم.. وقال قادة الاحتجاج إنهم بدأوا "تصعيدًا" للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى المدنيين وأدانوا تفريق الجيش العنيف للاعتصام في الخرطوم في وقت سابق من هذا الشهر، حيث لقى ما لا يقل عن ١٢٨ شخص حتفهم.. وقال "إعلان الحرية والتغيير" إن المظاهرات الليلية ستبدأ يوم الثلاثاء وستستمر إلى يوم الخميس.

وتعابير عدم الاحترام لحكومة المجلس العسكري صريحة: "رفض المجلس العسكري اقتراح إثيوبيا بإنهاء الجمود السياسي بشأن تشكيل الحكومة الانتقالية في البلاد وقال متحدثهم أنه وافق من حيث المبدأ على خطة الاتحاد الأفريقي.. وقال جون تيمين - إدارة فريدوم هاوس، وهي هيئة غير حكومية، إن الجيش يبدو أنه يماطل في الوقت؛ "أود أن أصفها بأنها "تكتيكات التأخير" لشراء الوقت فيكون هذا النوع من المحادثات الدائرية"..

وتحدثت الغارديان عدد الجمعة ١٤ يونيو بإكبار لم تحاول إخفاءه، عن استئناف الاحتجاجات في الخرطوم بعد أن أقر الحكام العسكريون في السودان بأن قوات الأمن ارتكبت انتهاكات أثناء الهجوم، ويبدو أنهم كانوا عفويين مع تزايد الإحباط .. في أم درمان، تظاهر مئات الأشخاص ليلة الخميس وهم يرددون شعارات حكومة مدنية ويتعهدون "بثورة إلى الأبد".. وقالت هدى الفاتح، عضو لجنة الأحياء: "سنواصل النزول إلى الشوارع حتى نحصل على حكومة مدنية". وقالت متظاهرة في شمبات بحري، رفضت ذكر اسمها خوفًا من الانتقام، إنها كانت غاضبة بعد الاستماع إلى "أكاذيب المجلس العسكري".. وقالت: "لقد هتفنا من أجل حكومة مدنية، وذهبنا إلى منازل الشهداء واستقبلنا عائلاتهم، لكننا لم نتمكن من الوصول إلى الطريق الرئيسي لأن الشرطة كانت تقف هناك".. مع قطع الاتصال وتوقف الإنترنت منذ ١٢ يومًا ، نظمنا التظاهرات بكلمات شفهية ورسائل نصية .. وقال متظاهر آخر: "لقد صرخت لجيراني لأخبرهم بوقت المظاهرة، وفي بعض الحالات طرق الناس أبواب بعضهم البعض وطالبوهم بالخروج".

خلاصة مقالتي من ترجمتي لبعض هذه الشذرات هو أن أبين التوقير والإكبار المنقطع النظير للثورة السلمية والثوار السودانيين "الراقين" في الصحافة الأمريكية، وفي المقابل فقدان الاحترام ونفاد المصداقية وانعدام الثقة في المجلس العسكري وقادته.. ودعوني أختم هذا المقال بما جاء في الواشنطن بوست من أن "الفريق عبدالفتاح البرهان سأل المبعوث الامريكي: لماذا كل هذا الاهتمام الدولي بالأحداث في السودان؟؟ رد عليه المبعوث : ثورة الشعب السوداني بعد حكم دكتاتوري طويل الأمد اثارت مخيلة العالم".. ومسك الختام قولة حكيم السودان الأستاذ محمود محمد طه عن شعب السودان: "شعب عملاق يتصدره أقزام"!!

د. مصطفى الجيلي
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1326

خدمات المحتوى


التعليقات
#1839080 [Mohammad]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2019 12:30 PM
شكرا للمقال. ولكن ما يجعلني ممتعضالماذا لم نسمع او نرى جهة تطالب بالقبض بشكل فوري على هذا القاتل السفاح ورفاقه في المجلس الانقلابي وتقديمهم للمحكمة الجنائية. أين الأمم المتحدة، وأين مجلس الأمن، وأين المحكمة الجنائية، واين منظمة حقوق الإنسان، وأين النشطاء السودانيين العاملين في المواقع المؤثرة؟ هذا القاتل سائر في ممارسة القتل إلى أن يبيد شباب الثورة عن آخرهم، إذ لا رقيب ولا حسيب يكبح جماحه. لذلك لابد من الحراك الذكي الجاد لتفعيل قرار مجلس الأمن ذي الصلة بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها مليشيات الجنجويد في دارفور (اللي هو على رأسهاوقتها وما يزال). كفانا غض الطرف وعدم التفكير السريع في خنق ومحاصرة هذا المجرم السفاح. نريد من الجاليات في الغرب الإسراع في المطالبة بتفعيل قرارات مجلس الأمن المنسية. نريد حراكا إلى جانب المظاهرات المتتابعة أمام الجهات المعنية، ولنقض مضاجعهم ولا يهنأ فيه نومهم بعد اليوم.


د. مصطفى الجيلي
د. مصطفى الجيلي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة