المقالات
السياسة
أمام المجلس العسكري 48 لتسليم السلطة للشعب وإلا..؟
أمام المجلس العسكري 48 لتسليم السلطة للشعب وإلا..؟
07-01-2019 07:15 AM

أمام المجلس العسكري 48 لتسليم السلطة للشعب وإلا..؟

وجّهت جماهير الشعب السوداني فى الداخل وحول 60 مدينة حول العالم، رسالة مقتضبة لقادة المجلس العسكري ومليشيات الجنجويد، والتى هى فى الأصل قوات القتل السريع جاء فيها “سلم تسلم ثورة 30 يونيو الطوفان الأكبر على مر التاريخ الثوري فى العالم”.

وحينها لن يكون لهذا المجلس العسكري إلا التغريد خارج السرب، وخلف الاسوار مع البشير ومن ساء سبيلا ! لا شرعية ولا نسبة تمثيلية حتى فى رئاسة بلدية. مدنية 100% يكفي تلكوء ومماطلة لقد بلغ السيل الزبي والإستخفاف بعقول السودانيون لدرجة مقززة من المهانة.

ظهر ذلك فى لقاءات قائد الجنجويد مع بعض رجال الإدارة الأهلية، الذين سال لعابهم بوعود مليارات وسيارات ! واجب فروض الطاعة والولاء ؟! حتى تأخذ منهم صكوك -الشرعية للرئاسة الأبدية- ومن ثم طردهم اليوم من أرض المعارض بالخرطوم بحري بواسطة الجنجويد أنفسهم مقابل 15 ألف لكل منهم ؟!

لقد أضاع المجلس العسكري هيبة القوات المسلحة السودانية المشهود لها عبر التاريخ بولاءها للشعب وحمايته ولكن رهن المجلس المشؤوم إرادة المؤسسة التي ينتمي إليها لواحد من أكثر الجهلاء والدمويين بالسودان يتحكم فى قرارهم ومصير شعبهم بغير هدي ولا كتاب منير ودماء كل فجر تسيل.

ولم يكتفي المجلس بهذا الانصياع لهذا الجاهل فحسب وإنما أيضا الإرتهان ل قوي أقليمية تسيره كيف تشاء وإن كان الثمن قتل أبناءه العزل فى ساحة الاعتصام إغتصاب النساء فى نهار رمضان؟! ولكن أدرك الآن لن تكون هناك حكومة مدنية إلا عبر قوي الحرية والتغيير والحشد المليوني ماهو إلا أول دليل ؟!

تحت أنظار المجتمع الدولي وتحذيراته المسبقة للمجلس والجنجويد، من المساس بثورة 30 يونيو. أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش مراقبة أى إنتهاكات ضد الحراك الثوري، كما حذرت الولايات المتحدة الأمريكية بأخذ كافة التدابير لحماية الثوار، والاتحاد الأوروبي والأفريقي بالمرصاد، والعالم يترقب الحدث عن كثب.

لأن العالم أجمع يشهد بسلمية الثورة منذ يومها الأول وحتى اللحظة، مما يجعل الخطة البديلة والمكشوفة للمجلس ومليشيات الجنجويد، هى الدخول وسط الثوار بهدف التخريب وإشعال الحرائق كما حدث من قبل فى مدينة عطبرة بواسطة قوات أمن النظام السابق، إن الثوار يدركون هذا المخطط جيدا.

والآن مجددا... أمام المجلس والجنجويد على حد السواء، فرصة 48 ساعة لا غير تسليم السلطة للمدنيين فورا دون أى تأخير وفتح الإنترنت الغير المشروط كحق أساسي للشعب، وإلا سيكون السقف عالي بعد طوفان 30 يونيو لا مكان ولا أمان للعسكر فى حكومة من بعد حتى فى حقيبة وزارة الدفاع، ولا عذر لمن أنذر، والشعار المرفوع "الناس مارقه موت حياة ما فارقه".

السر جميل
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2260

خدمات المحتوى


التعليقات
#1839009 [Tag.]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2019 08:52 AM
لامكان لاعضاء المجلس الانقلابى فى مستقبل السودان . الاكرم لهم جميعا ان يقوموا بحل المجلس الانقلابى والانسحاب من المشهد السودانى تماماوتسليم زمام الامر الى شخصية قيادية توافقية من شرفاء القوات المسلحة توطاة لتشكيل حكومة مدنية .


السر جميل
السر جميل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة