المقالات
السياسة
بين الإمام الحُسين وشهيد عطبرة، فصُولٌ من اللا إنسانية!!
بين الإمام الحُسين وشهيد عطبرة، فصُولٌ من اللا إنسانية!!
07-03-2019 12:23 PM

بين الإمام الحُسين وشهيد عطبرة، فصُولٌ من اللا إنسانية!!!...
بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض 2 يوليو 2019م
أسمحُولِي المرة دي حا أبدأ مقالي دا بالقَلَبَة...
يقُول الله تعالى... (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)... صدق الله العظيم...
كلام الوعيد دا طبعاً واااااضح مُو دايِرْلُو شرِح، بس العُلماء فسَّرُوا القتل العمد، هُو القتل بالحديدة أو السلاح!
نقطة سطُر جديد...
يلَّة بعد دا، كدي النَّجِي نبدأ الموضوع بالعَدَلَة...
(1)
من أيام الدولة الهمجية الأموية وعسكرهم المستحلي القتل بالهُوبَلِّي كدي ساكت!
بطش وقتل وتعذيب على الظِنَّة وبالخِسَّة!!! بدأت هذه البلاوي في التمَدُّد وكانوا شر سلف لخلَفِهِم من بعدهم!!!
تخيَّلُوا شدَّة ما كانُوا هُواة قَتْل ومُطيعين للأوامر الإجرامية من النُوعية دي... بعد مقتل الشهيد الإمام الحُسين... طار أحد العسكر القَتَلَة إلى واليه (عُبيد الله بن زياد) ليُفرحه ويسعد قلبه بقتل سيِّد شباب أهل الجنَّة... وكأنه بذلك عمل قرباناً عظيماً لله تعالى!!!
سُبحان الله قبل ما يِتْهَنَّى بالراتب الأدُّوهُو ليهُو ولَّة الإكرامية الصرفُوها ليهُو... جاءهم الرد سريعاً من مصعب بن الزبير والجزاء كان حينها من نفس العمل... (قتلُنْ) وواليهُو شرِّ قتلة وُصَلَبُنْ على قصر الإمارة بالكُوفة!!! عِبرة لمن يعتبر!!!
(2)
سيدنا الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه حابسِنُّو العباسيين في السجن...
مرَّة كدي العسكري الحارسُو جاء يتونَّس معاهُو ومَرَقلَنا بالنصيحة الغالية دي...
قال ليهُو: يا سيدنا الإمام... دحِينْ باقيلك أنا يصيدْنِي ولَّة يقَعْ فُوقي شي من بلاوي ظلم المأمون العباسي دا؟
ردَّالُو الإمام: قال ليهُو الهجيمي واقعِي فُوقك... إنت الظُلُم ذاااااتك ولولاك ما ظلم!!
واستطرد قائلاً: شُفت الخَيَّاط القاعْ يخيِّطْ ليهُو بدلتُو حقَّت الحُكُم، داخل معاهُو في الظلُم تقُول لي إنت العسكري البي سلاحك؟؟؟!!!!
من القصة الفوق دي... في القَتْل والظُلم مافي حاجة إسمها أنا عبد المأمُور... (لَعْ)... مافي زُول يغصبَك ولَّة يضُربَك على إيدك بأن تظلم فلان ولة تقتل عِلاَّن ولة تسرق مال فِرْتِكَان؟؟؟!!!
ومافي واحد حا يدخل معاك القبر... ولَّة يقيف معاك أمام الحكم العدل يوم القيامة!!!
نصيحتِي لكل من يحمل سلاح، عسكري.. شرطي.. دعم سريع.. أمن شعبي.. أحد كتائب الظل...
إيَّاكم وإيَّاكم من الدَم الحرام...
الله الله في دماء الشباب العُزَّل...
وصدِّقُوني أي واحد قتل شخص بريء أيام عهد الرئيس السابق... هسَّع تلقاهُو ندمان سافِّي الدَغَنِي دي...
لا (بشير) نفعك في الدنيا وهُو الآن في كُوبر، ولا (بشير) حا يشفعلك يُوم القيامة وهُو مستانِس مع قتِيلَك في الفردُوس الأعلى...
وانت تأتِي يوم القيامة (قبْلَك وحَّدَك) مكتوب على جبينَك (آيِسْ) من رحمة الله!!!
عشان كدي لو لقيت ليك أيِّ مُخارجة من إنَّك تقتُل شخص أعزل كل ما يحمله ضِدَّك هو رأيُو المخالِف لك أو لرئيسك أو مُديرك أو ولِي نعمتك... حتى لو ضايقك واتَّلَّحَك وجااااااك في رقبتك دي أدِفرُوا منك غادي.. أضربُو بي سُوط بي عصايي أو حتى (عِيقُو) في كراعُو... لكن تقتلُو دي أختاااااها... الله يرضى عليك... عشان ما تجي يُوم القيامة قنعان من رحمة الرحيم الرحمن، فالإنسان في فسحةٍ وبراااااااح من دينه ما لم يُصب دماً حراما...
نسأل الله لنا ولكم الستر والصيانة والصلاح...
.
.
.
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
من أعان على قتل مؤمن ولو بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله...





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 405

خدمات المحتوى


جمال أحمد الحسن
جمال أحمد الحسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة