المقالات
السياسة
هل ستسقط قحت وتستأنف المفاوضات مع المجلس؟
هل ستسقط قحت وتستأنف المفاوضات مع المجلس؟
07-03-2019 04:01 PM

حقيقة ان الثلاثون من يونيو يوم فارق لا يمكن القفز عليه بأي حال من الاحوال . فقد اعاد هذا اليوم الثورة الى مسارها الصحيح ، لم تخرج هذه الجموع الا لهدف واحد هو اسقاط المجلس العسكري فورا ، وقحت نفسها صرحت بانها لن تجلس مع المجلس العسكري للتفاوض مرة اخرى وان جلست انما سيكون ذلك في إطار التسليم والتسلم فقط .
يوم ان جلست قحت للتفاوض مع هذا المجلس لم تكن تفاوض الا لتحقيق مطلب الشارع الثائر، والذي كان متساهلا جدا مع المجلس العسكري بعد ان تولى زمام البلد بعد السقوطين ، وبما انه قد نصب نفسه مشاركا في ثورة لم يكن له فيها فضل يد فقد تمت معاملته على هذا الاساس وعليها تمت مفاوضته وقبول بعض شروطه التي كان يمكن ان تتحقق له لو انه انحاز فعليا ليس شكليا للثورة.
عندما اطلقت المبادرة الاثيوبية كانت مهمتها هي تقريب وجهات النظر بين الطرفين والى حينها كان الشارع يعتبر المجلس شريك اصيل في التفاوض ولكن الان وبعد ان تلطخت ايديه بدماء الشهداء فقد فقد المجلس أي شرعية ممنوحة له بل اصبح سقوطه ومحاكمة رموزه مطلبا اساسيا للثورة .
ما يفهم من المؤتمر الصحفي للوساطة الاثيوبية الافريقية يوم امس بان هناك اتفاقا بين المجلس وقحت وانهم سوف يجتمعون اليوم لاستئناف المفاوضات كأن شئ لم يحدث !! فهذا لا يعني الا شئ واحد ان المجلس لا زال يعتبر نفسه شريك في الثورة ولازالت قحت تعامله على هذا الاساس بل وتساعد على قبول الشارع بإملاءاته السابقة وهذا لعمري سقوط كبير لقحت ستفقد معه بلا شك تفويض الشارع لها وستتجاوزها الثورة الامر الذي سيضعنا امام معضلة جديدة وهي انتاج قادة جدد لهذا الحراك وفي هذا وحده هزيمة كبيرة للثورة في ظل الربكة التي احدثها جوقة المنافقين الذين قفزوا عن قطار الثورة واحزاب الفكة من بقايا الكيزان التي تنتظر بفارغ الصبر سقوط قحت.
ولكنني متفائل بأن قحت لن تسقط هذه السقطة وللان لم نسمع منهم او نقرأ لهم أي تصريح يؤيد طلب المبعوث الاثيوبي لاستئناف التفاوض مع المجلس ، والذي في اعتقادي قد استقى هذا الحديث من بعض قادة التجمع المعروفين بشق الصف من امثال حزب الامة او المؤتمر السوداني الذي بدأت بشريات سقوطهم تلوح في الافق ولكن لا اعتقد ان تجمع المهنيين بكياناته المعروفة موافقا على هذا الامر فالجلوس للتفاوض مع المجلس الان يعتبر خيانة للثورة وستكون عواقبه وخيمة عليها بصورة قاتلة . ولعل في اعلان مليونية 13 يوليو و العصيان 14 يوليو ما يعضد تفاؤلنا هذا .
اعتقد ان الوساطة الاثيوبية والافريقية قد استنفدت اغراضها بعد الان فلقد ارتفع سقف المطالب لدى الشارع واصبح سقوط المجلس العسكري ومحاكمة اعضاءه المطلب الوحيد والمنطقي للشارع فليس من المعقول ان تجلس قحت مع هذه العصابة بعد الان للتفاوض على نفس البنود السابقة وهل يعقل ان يشارك هذا المجلس بعضويته هذه في حكومة انتقالية بعد ان ولغ في دماء الشعب!!.ليسلم رقبته لحكومة مدنية !!
ان هذه المرحلة قد تجاوزت المجلس العسكري والان نحن امام حقبة جديدة من الثورة مازالت ادواتها الثورية السلمية في إيدينا ومازالت تشكل ضغط كبير عليه وهو في موقف ضعف لا يملك ما يفاوض عليه وسيكون انهياره قريبا لهذا على قادة قحت البحث داخل المؤسسة العسكرية عن الشرفاء حتى يمارسون الضغط على المجلس لتنحيه واعادة السلطة العسكرية للقوات المسلحة وهي بدورها تسعى لتسليم السلطة للمدنيين والمشاركة في حقبها المتخصصة والعمل قبل ذلك على ابعاد المليشيات الجنجويدية عن المشهد تمهيدا لتفكيكها .غير ذلك فاننا نحرث في البحر ونهدي لهذا المجلس القاتل الوقت الكافي لترتيب بيته الداخلي في الاثناء ستضيع ثورتنا ويضيع سوداننا .

#مليونية_ 13_يوليو
#عصيان_14_يوليو

حيدر الشيخ هلال 3 يوليو 2019
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 589

خدمات المحتوى


حيدر الشيخ هلال
حيدر الشيخ هلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة