المقالات
السياسة
ما كان للاستقامه الا ان ترحل يوم الجمعه !!!
ما كان للاستقامه الا ان ترحل يوم الجمعه !!!
07-04-2019 10:50 AM

منذ سنوات لم التقيه حيث فرق بيننا الزمن هذا رجل فريد عصره لم اري احدا يفري فريته كأنه نسيج وحده منذ نعومة اظقاره ظل سلوكه واحدا الاستقامه والصمت والابتسامة المضيئة يوزعها بهدوء وسكينة واذا تكلم تخرج حروفه مابين ابتسامته وشفتيه لا يجرح احدا ولا يسئ يلتزم الصمت كانه يتامل العالم وحال واحوال الناس في تؤدة ووقار وصدق مع الناس ومع النفس اذا جاء الي اي مناسبة يدخلها ويخرج منها كالنسمه يؤدي واجبه في هدوء احيانا لا تحس بوجودة ومهما تندر الناس احيانا عليه تكون الابتسامه هي الاجابة المفضله لا احد من قريب او بعيد يعرف له خطأ او خطيئة يؤدي عمله المكلف به في مهنته بمهنية عالية وصدق لا يرجو من احد جزاء او شكورا انما يرضي نفسه وربه ويقيني لو ان اهل السودان كانوا علي شاكلته لما كان حالنا اليوم كما نحن عليه لا احد يعرف عنه غاضب احدا غير هجرته لزوجته بنت عمه الدرويش في مشكلة عائلية علي اثرها دخل البوليس وذهب للجنوب مبتعدا لائذا بالصمت وتزوج بام الحسن الجنوبية وانجب منها بنات والاولاد كان اشهرهم العاقب لاعب النيل الخرطوم وهداف الدوري حيث تكالبت عليه الاندية طلبا لخدماته حتي فاز به هلال الساحل البترولي يومها وكان ان اعطوه مبلغا خرافيا يومها قدرة عشرة الاف جنيه سوداني عام 1983فما كان من ابن ابيه الا ان يسلم المبلغ كاملا لوالده الاستقامه فكان ان سأله من اين لك هذا المال فكان رده من الكره حيث سالعب ببورسودان فكان ان انتهره غير مصدق قائلا ( ما في كوره تجيب قروش زي دي اذهب واودعه في مركز البوليس الغربي حيث يعمل كامانات حتي نعرف اصله من فصله ) فما كان من ابن الاستقامه الا الطاعه لكن وهم يهمون بالخروج فاذا وفد الهلال يدخل عليهم ويؤمنوا بكل الاوراق الموقعه بصدق العاقب وهنا تاتي قفشاته النادره كندرته بين الناس فمان ان دخل الغرفه حتي وجد ابنه الاخر من بنت عمه نائما فما كان منه الا ضربه خفيفا ممازحا العاقب ( العاقب التور دا بجيب كم ) !!!
كان بحكم عمله بالمركز الغربي كثيرا ما يكون مسئولا عن تامين المباريات ورئيسا لفرقة التامين وكان كثيرا من اهله يدخلون الباريات فلاحظوا انه يظل طيلة واقفا يتجرك جيئة وذاهبا وبقية الفرقة جلوسا تتفرج الا هو فما كان من ابن خاله الحكم مصطفي الا ان ياخذ كرسي ويذهب اليه طالبا منه الجلوس فيرفض لانه في عمل وفي مهمه وان المهمه لم تنتهي بعد وكان رد مصطفي ( يا اخي عساكرك قاعدين وانت كبيرهم واقف) وكان يرد ( هم مخيرين انا في عمل ولن اجلس ) وكان الاغرب من كل هذا ولفترة اكثر من عشرين عاما ظل علي هذا المنوال لا يعرف الفرق بين الهلال والمريخ ولا اي نادي اخر ختي ان ابن خاله مصطفي حاول ان يجنده لاحد طرفي القمه فلم يستطع !!!
وكنت كثيرا ما القاه احيانا في سينما كولوزيوم بالحراسة والمراقبه واسلم عليه وكان مقتضبا في كلامه لا يزيد بعد رد التحية الناس كويسين وحسب ) وكثيرا ما اكون محتاج لتذاكر لي ولاصحابي فما ان اسلم عليه حتي ياتوا ويطلبوا منه تذاكر فكان رده ( امشوا تعالوا بكرة بدري ) فيستغرب اصحابي قائلين اليس قريبك ويعمل هنا كثيرا اليس له علاقات هنا فكان ردي هذا رجل هذا شأنه دائما وابدا !!!
وهكذا هو منذ نعومة اظفاره الي رحيله اليس هومن خذل عمه الدرويش في روايتي ( الدرويش وبت انداروس ) يوم ان احتاجه في مهمه بديلا لشقيقه محمد ليلا لسرقة ( قصب ورتاب من بابكر ود الفكي ) وعندما وصلوا هناك قال له عمه :ـ
الدرويش :ـ انزل اربط خمسة ورتابات
نور الدايم :ـ دا ورتاب منو
الدرويش :ـ حقنا
نور الدايم :ـ لا يا عمي شايفك قلت للحارس انا رسول بابكر ود االفكي الشئ دا حرام !!!
الدرويش :ـ طيب ارفع لي خمسه !!!
نور الدايم :ـ لا اربط ولا ارفع ولا اشيل فوق حمارتي !!!
الددرويش :ـ دا شنو المصيبة الجنا ود الحرام دا جا من وين يا حليلك يا محمد ود الحلال يسمع كلامي ولا يخالف امري حتي ولو يموت !!!
وظل طول الطريق الدرويش يلعن فيه ويشتمه بكل الالفاظ والاعجب والاغرب من كل بعد ان وصلوا بيوتهم اخذ الدرويش ورتابه قائلا ( هاك يا فقر خلي حمارتك تتعشي ) فكان رده ( حمارتي ما بتاكل حرام ) فظل الدرويش يقول ( توبه توبة ما تمشي معاي تاني شافع ود حرام الله يقلعك )
وهكذا ظل نور الدايم علي سلوكه هذا منذ نعومة اظفاره الي رحيله وحق لمثل هذه الاستقامه ان ترحل صباح الجمعهة وتحتشد الناس للصلاة عليه رحمه الله رحمة واسعه وجعل البركه في بناته واولاده من زوجتيه !!!
سيف الدين خواجة
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 435

خدمات المحتوى


التعليقات
#1839897 [مـسـتـر ايــدن]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2019 12:16 PM
الله يـرحـمك عـم نورالدائـم رحمة واسعة , لـقـد انتهى الزمـن الزمـيل الذى كان يـعـيش فيه أمـثال عـمنا نورالدائم .


#1839873 [ود الشريف]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2019 11:05 AM
شكراً ابو مختار دائماً وفي لصلات الرحم بارك الله فيك وفي اولادك ورحم الله فقيدكم ونسأل له الغفران .


سيف الدين خواجة
سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة