المقالات
السياسة
كلمة وغطايتا
كلمة وغطايتا
07-04-2019 04:09 PM


نقلت صحيفة الجريدة صباح اليوم الخميس الرابع من يوليو بأن المجلس العسكري قد وقع إتفاقا مع شركة علاقات عامة يمتلكها ضابط مخابرات إسرائيلية سابق من اجل خلق حملة لتحسين صورة المجلس العسكري وللعمل علي اقناع الدول الأوربية والولايات المتحدة والسعودية لقبول الحكومة القادمة ولدعمها بالمال والمساعدات الأخري . مقابل دفع أموال ضخمة لهذه الشركة ..
التعليق :
من الذي أوعز للمجلس العسكري بأن هناك شركات مقاولات سياسية تعمل في هذا المجال؟؟؟
وهل المفاوضات مع قوي إعلان الحرية والتغيير قد اصبحت تحصيل حاصل لكسب الوقت فقط حتي يحين ميقات فرض الامر الواقع علي الشعب ؟؟؟؟
وهل تضمن شركة المقاولات هذه بأن الشعب السوداني سيقبل هذا المخطط العجيب بدون ردود أفعال ثورية ؟؟؟
ولماذا لايضغط المجلس العسكري علي قادة الإنقاذ السابقين لإسترداد اموال البترول والذهب المودعة بالخارج وهي كفيلة بنهضة السودان من جديد ؟؟؟؟

صلاح الباشا





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 377

خدمات المحتوى


التعليقات
#1840000 [المنصور]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2019 10:29 PM
وهل المفاوضات مع قوي إعلان الحرية والتغيير قد اصبحت تحصيل حاصل لكسب الوقت فقط حتي يحين ميقات فرض الامر الواقع علي الشعب ؟؟؟؟

جل الشعب السوداني والمصيبة المثقفين كمان غير ملاحظين لاهم نقطة في هذا العقد.

انه تاريخ توقيع العقد 25/5/2019 وطبعا كان فيه مشاورات ومحاورات واخذ ورد في المبلغ قبل هذا التاريخ.

يعني الناس ديل كانوا بكسبوا في الوقت وناوين على فض الاعتصام وافشال الثورة منذ البداية وهو أمر مخطط له مع من الله اعلم ربما مع دول المحور السعودي الاماراتي المصري أو مع الكيزان لا اعلم ولكن المؤكد انه كانوا يكسبون الوقت بالمفاوضات

من المؤكد أن التفاوض من أجل التفاوض وكسب الوقت وهذا ما يعرفه ياسر العطاء والكضباشي جيدا وتم تنويرهم بهذا الأمر وتم ارسالهم لكسب الوقت فقط دون الاهتمام بتفاصيل الاتفاق، وهذا مايمكن ملاحظتهم دون كثير جهد حيث تم الموافقة على كل بنود وشروط قوى الحرية والتغيير والمراقبين كانوا مندهشين لسلاسة التفاويض، حيث أن نقض الاتفاق كان مخطط له منذ البداية وايضا ضربة 8 رمضان و 29 رمضان كان مخطط له قبل توقيع العقد.


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة