المقالات
السياسة
كيف أنتصر للمظلومين من المستبدين ؟
كيف أنتصر للمظلومين من المستبدين ؟
07-05-2019 02:33 PM

أريد أن أنتصر لكل المظلومين كما أريد أن أقاوم كل ظالم
الظلم هو أحد أعراض مرض الأنظمة الإستبدادية والدفاع عن المظلومين ليس مسألة سهلة بل هو جهاد وعمل شاق مضن لماذا ؟ لأن الظالم لا يستطيع أن يتحمل كلمة حق إنتصار المظلوم . بل هو يريد أن يكمم الأفواه حتى لا تنطق كلمة دفاع .. الظالم يريد أن يغلق كل العيون حتى لا ترى ما جناه ... ويريد أن يغلق كل أذن حتى لا تسمع كيف تنتصر للمظلومين ... الظالم لو بيده أن يمحو ذاكرة كل انسان حتى ينسى اسم ضحيته ..
ما هو الظلم ؟
الظلم هو حكم بالإعدام لأن الطاغية لا يريد ان يعرف ان المظلوم ولا يزال على قيد الحياة ..
وهل يوجد مستبد أو دكتاتور عادل ؟ الإجابة: هذا ان وجد لص فاضل وعاهر شريفة .. كل مستبد ظالم

ماهي أحوال المظلوم التي يريد أن يعرفها بعض الظالمين ويجدون فيها اللذة والمتعة ؟
هل المظلوم يبكي وينتحب ؟
هل عجز عن دفع ديونه المتراكمة جراء حبسه سنين في السجن؟
هل خرب بيته ؟
هل تشردت أسرته ؟
هل طلبت زوجته الطلاق ؟

متى يسعد ويشقى ويتباهي الظالم؟ وهل يندم الظالم ؟
يسعد الظالم ان يرى المظلوم يتلوى من الألم والعذاب ...
ويشقى الظالم اذا عرف أن ضحيته لا يزال صامداً لم يركع طالباً الرحمة ولم يسجد راجياً الغفران
يتباهى الظالم إذا جاءه خطاب من مسجون ظلمه يبكي ويتأوه وكان يقرأ خطاب المظلوم لأخصائه وأقربائه في مجالسه ويتغنى بعذابه .. ويطرب لصراخه .. وينتشئ لدموعه .. ويفرح لأهاته .. فهو أشبه بالجزار الذي ذبح ضحيته ووقف ينتظر في لذة متناهية الى ذبيحته والدم ينذف منها
لا يندم الظالم أبداً على الظلم الذي إرتكبه ويعتقد ان هذه الجرائم هي المفاخر التي يتباهى بها .. وكلما ارتفع صوت انين المظلوم تمايل فرحاً من الطرب وكأنه يسمع غناء وموسيقى من مطرب محبوب

وقد تسأل هل يتحرك ضمير الظالم ؟
لا أعرف ظالماً تحرك ضميره على الإطلاق وهو في الحكم والسلطان فيوم يحمل السيف في يده ينسى ان هناك شئياً اسمه الضمير .
إذاً متى يتحرك ضمير الظالم ؟
يتحرك ضمير الظالم حين يفقد كرسي السلطان وحين يخونه زبانيته وينفضون من حولة ويقودونه بالحديد الى السجن

لماذا يظلم الظالم وهو في نشوة السلطة والسلطان ؟
فهو يعتبر الظلم عدلاً
ويعتبر الرحمة ضعفاً ونقيصة
ويعتبر القسوة حناناً
والظالم يعتبر الكرباج تأديباً
والظالم يعتبر المشنقة علماً يرفعه

كيف نتعامل مع الظالم :
أحذر أن تلتمس من الظالم الرحمة فإنك بهذا الإلتماس تحرضه بذلك على أن يمضي في تعذيبك وإذلالك
إياك أن تبكي طالباً من أن ينهي عذابك لأنه لم يتوقف عن عذابك وظلمك

متى يتوقف الظالم عن الظلم ؟
الظالم كالجلاد لن يتوقف الجلاد عن جلد الضحية الا عندما يذوق طعم السياط
هل يدوم الظلم ؟
الظلم لن يدوم أبداً وضرب السياط لن يستمر في يد واحدة الى أبد الأبدين وإلا لما تغير نظام حكم الإنقاذ الإستبدادي الفاشي


ياسر عبد الكريم
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 328

خدمات المحتوى


ياسر عبد الكريم
ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة