المقالات
السياسة
وداعا يوسف حسين
وداعا يوسف حسين
07-06-2019 01:58 PM


مقال ممتاز وصادق كان قد كتبه الاستاذ ياسر عرمان في نعي الاستاذ يوسف حسين. شخصيه مثل يوسف حسين بشهامته ووطنيته وزهده ونزاهته وقوه ارادته والتزامه تستطيع ان تلحق بحق هزيمه ماحقه للادعاءات الاخلاقيه للاخوان المسلمين التي ظلت تسوق فكره احقيه عضويتها باحتكار الامانه والشرف بمجرد نيلها بطاقه العضويه، و بالتالي التعالي علي التجربه الانسانيه في الرقابه الماليه والسياسيه والشعبيه،* واحتكار تام للسلطه قادت الي خراب تام للوطن وتفشي الفساد طوال الثلاثه عقود .

المرحوم يوسف حسين ايضا شهاده حيه علي خطل دعاوي* الاسلام السياسي و مدي زيف لافتاته السياسيه التي كتب عليها عباره (كافر) لكل من يخالفها الراي خاصه اذا كان من قبيله اليسار. وهي تهم تستقيم مع اي دعاوي اخري لا تنهض علي حقوق المواطنه .

*من ناحيه اخري فان الاستاذ يوسف حسين عليه رحمه الله يظل* ضمن من اورثونا واقع شمولي ساهم في* تفويت ( قطر الاصلاح ) المتجه الي رحاب اليسار الديمقراطي ..

واذا كان الانبياء يعرفون بثمار اعمالهم كما قال المسيح عليه السلام ، فان اليسار الشمولي او الحزب الشيوعي مازال يعتقد ان* مشروعيته تقوم علي الاعتقاد في قدرته علي تمثيل الطبقه العامله والفقراء في السودان ، وهي مشروعيه تاتي ضمن مشروع نظري ينهض علي سرديات اعتقدت* بحقها في تفويض غير واقعي وغير مشروع وغير* امين* ، وهو لا يختلف كثيرا من حيث الحوهر عن زعم حميدتي المتعلق بتفويض مزعوم من قبل الادارات الاهليه ..

وكون المرحوم عاش فقيرا ومات فقيرا،* وهو ما يمكن ان يضاف بالتاكيد الي ميزان حسناته، الا ان ذلك لا يمنحه تفويضا وصكا من الطبقه العامله وكادحي بلادي.

ومهما كانت مواقف الرجل من قضيه الاصلاح الديمقراطي بعد انهيار جدار برلين ، فمن الخطا اعفاءه من المسؤوليه التضامنيه تجاه هذه القضيه المهمه ، وقد* ترك يوسف مؤسسه حزبيه مثقله بالوصايه والابويه لا تساعد كثيرا علي بناء سودان تعددي ديمقراطي رغم تضحيات عضويته في سبيل ذلك ، وهو* من سخريات الاقدار.

رحم الله المرحوم يوسف حسين ورفعه منازل مع الصديقين والشهداء*

وانا لله وانا اليه راجعون
طلعت الطيب
كندا
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 401

خدمات المحتوى


التعليقات
#1840831 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 08:05 AM
طلعت شخص موتور له عداء غير مبرر مع الحزب الشيوعى ، يمارس عليه ليس النقد الموضوعى بل الهجوم بمناسبة وغير مناسبة ، انتمى طلعت لحركة حق الجناح المناوىء للخاتم عدلان وقد قرأت له قبل سنوات هجوم لازع بشتائم على الخاتم عدلان غير مبرر أيضا ، له كتابات يمارس فيها التقعير والتدوير والاستشهاد بالكتاب الغربيين ، هرمس وما شابههم بطريقة فجة كأنه يرغب في ان يبين للناس اطلاعه وتعالمه ، يجلس هناك في صقيع كندا وابتعد عن الواقع السودانى بحرارته واخضراره واحتكاكه اليومى مع أدوات النضال اليومية وهاهو حتى في داخل سياق النعى لا تنفك نفسه بأن يمارس فعلة اليهودى الذى نعى ابنه واعلن عن بضاعته في نفس النعى .
للأسف فأن أمثال طلعت قد تقيحت نفوسهم الداخلية بأفعال مرارات ثم تراكمت عليها الغربة في بلاد الغرب فحدثتهم نفسهم الامارة بالسوء بأنهم بلغوا مبلغا لم يبلغه احد غيرهم في سودان ام كدادة وكبكابية ودرديب وعبرى والصالحة .
رحم الله يوسف حسين فقد كان صادقا مع نفسه ليت غيره يفعلون


#1840472 [مجمد حسين]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2019 03:44 AM
ألاخ المحترم طلعت


بعد التحية
للأسف لم تكن عادلا في نقدك للمناضل المرحوم يوسف حسين. لقد عاصرت المرحوم في جامعة الخرطوم وخلال عمله في فرع الحزب الشيوعي بمدينة مدني ولم اسمعه في أي يوم من الأيام يدعي بانه يمثل العمال والفقراء بل كان يري دوره ودور الحزب الشيوعي هو مساعدة العمال والمزارعين وكل الفقراء الدفاع عن حقوقهم ويكفي المرحوم وحزبه انهم ساعدوا العمال والمزارعين علي تنظيم نقاباتهم واتحاداتهم التي ساعدتهم علي انتزاع الكثير من حقوقهم. أسف اني لا املك بلاغة او نباهة المرحوم لتقديم شرح ضافي لدور حزبه في لمساعدة الكادحين في للدفاع عن حقوقهم وفي إشاعة التنوير في البلاد وبالطبع لزهده وتواضعه سيرفض ان يدعي أي دور شخصي.
اعتقد مجتمعنا علمنا ان نذكر محاسن موتانا فهم لا يملكون المقدرة للدفاع عن أنفسهم.
اطيب الامنيات
محمد حسين


طلعت الطيب
طلعت الطيب

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة