المقالات
السياسة
سوداني أغبش هل علم السودان هو الرمز للدولة أو سقط هو أيضا
سوداني أغبش هل علم السودان هو الرمز للدولة أو سقط هو أيضا
07-07-2019 03:53 AM

سوداني أغبش هل علم السودان هو الرمز للدولة أو سقط هو أيضا

أني مواطن سوداني عادي لست بخير استراتجي ولا محلل سياسي ولا احمل شهادات عليا سوى شهادة لا أله إلا الله محمدا رسول الله وتعلمي المتواضع ولست مسئول في منصب قيادي ولست من النخبة السياسية التي تعيش على أكتافنا وتنعم بخيرات بلادي الكثيرة والعديدة فقط مواطن غيور أحب موطني السودان ومسقط راسي هو فرخي وعزتي ومصدر كرامتي شموخي بين ألأمم وأظن والكل يشاركني في هذا الشعور الإنساني البسيط وهو حقي القانوني كمواطن أنا لست بأول من يعلم وكذلك أي سوداني مخلص غيور على أرض السودان يستوعب تماما أن السودان بلد له تاريخ عميق وشكل الكثير والكثير جدا من الحضور الإقليمي والعالمي في كافة المحافل وكان له تأثير مباشر في قيام الاتحادات السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية . وأكدت ذلك مجددا للعالم بقيام ثورتنا المجيدة والمباركة وهي امتداد لتراكم حراك شعبي على مدى سنوات مضت تحت نظام سلطوي شمولي إسلامي فاشي استحكمتا ما يزيد عن /30/ عاما عجافا وكانت النتيجة مولود ثورتنا والتي هي مصدر افتخاري وكل سوداني حر .
كانت أخر زيارة قام بها نائب الرئيس للمجلس العسكري الانتقالي المحترم بالأمس القريب في بحر الأسبوع لدولة ارتريا الشقيقة ونحن جمعنا يعلم ما يربطنا بتلك الدولة من أواصر للصداقة وعمق العلاقات الأزلية وما قدمه لها السودان كدولة أثناء ثورتها في القرن المنصرم . وكما يعلم الجميع بان الزيارات للدول وتمثليها يخضع إلى برتوكولات عالمية مصادق عليها من الأمم المتحدة والمنظمة الدولية الجميع تتمثل في أن يكون علم البلد المضيف والبلد المستضيف في المراسم الرئيسية لاستقبال واجتماع الرئيس أو من ينوب عنه . كلنا يعلم ما يعنيه العلم من رمزية ومدلول وطني وسيادي لبلده في المقابلة لحظنا أنه وبكل أسف لا يوجد علم الرسمي لبلادي المجيدة سودان العزة والحضارة الضاربة في التاريخ البشري خلف السيد / نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي المحترم في المكان المقرر للجلسة الرسمية بينهما بصالة الاستقبال الرسمية . وهنا يخطر على بالي سؤالي بديهي هل هذا العمل هو سهوا من دائرة الرئاسة الارترية أو هو متعمد ذلك وهنا تكون الكارثة بعدم وضع علم بلد بحجم السودان في استقبال رسمي .
أتمنى أن لا أكون متشائما أو عجولا بحكمي وأن يكون ذلك مجرد نسيان وكنت أتوقع أن يكون هنالك استفسار رسمي من وزارة الخارجية السودانية والخارجية الارترية أو حتى على مستوى الإعلامي من صحف أو فضائيات وفي مقدمتها التلفزيون القومي للسودان و بكل أسف نجده في وادي والواقع في وادي أخر بينهما ما بين السماء والأرض إضافة لما بين المشرق والمغرب من مسافات بينه وبين المواطن كمشاهد وواقعنا المرير دون أدنى تقدير لمشاعر شعبه والتقليل من ثورته التي تحدث عنها العالمين العربي والغربي والدول المتقدمة في القارات الخمس وأن يتطرق لهذه الملاحظة المهمة لهذا الخطاء الفادح والذي يعني شعب بأكمله في سيادته وشموخه كالشعب السوداني البطل . ومن واقع زخم ثورتنا الرشيدة نأمل أن لا يكون من دسائس السياسة ومعلوم في علم السياسة صديق اليوم عدو الغد وتعريضها لتهميش مدبر بليل . والانزلاق بنا إلى هاوية لا يعمل أمداها إلا ربي وهنا نرفع صوتنا إلى المسئولون وفي مقدمتهم المجلس العسكري الانتقالي عن مثل هذه الحالات النادرة .ما المقصود من تلك الحركة . نأمل أن نجد إجابة تشفي غليل الشعب السوداني البطل .
المجد والخلود لثورتنا والرحمة والمغفرة لشهدائنا وعاجل الشفاء للجرحى من الثوار الأحرار من الشباب الوقود الفعلي للثورة والكنداكات اللذين دفعوا بأنفسهم في سبيل ثورتنا الخالدة . عاش السودان أبيا شامخا بشموخ الشمس المشرقة ونستمد منها قوتنا في استمرار الثورة الشبابية الميمونة .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،
مواطن غيور/ عدلي خميس
Emai :[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 166

خدمات المحتوى


عدلي خميس
عدلي خميس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة