المقالات
السياسة
ومدنية ولاية الخرطوم وعواصم الولايات لحراسة الثورة
ومدنية ولاية الخرطوم وعواصم الولايات لحراسة الثورة
07-07-2019 06:51 AM

ومدنية ولاية الخرطوم وعواصم الولايات لحراسة الثورة

ذرفنا دموعا غزيرة غالية طوال مسيرة الثورة الظافرة باذن الله كان آخرها في وداع شهداء رمضان في الثامن والتاسع والعشرون أول ليلة القدر منه حيث حملت الملائكة أرواحا طاهرة الي الملكوت الاعلي ونسأل الله العلي القدير أن يتقبلهم مع الأنبياء والصديقين ونتضرع لرب العز والجلال أن يشفي ألجرحي ويربط علي قلوب الأمهات والآباء.
ثم بكينا فرحا يوم أن قيض الله للإرادة السودانية لتتعافي جزئيا من جراحاتها وتكظم غيظها وتلجم بالصبر الجميل جموحها وتصل إلي وثيقة اتفاق نعقد عليها آمالا ليصبح السودان بلدا حرا تحرسه العدالة ويظلله السلام وينزل الله فيوضات الأمن والاستقرار والتنمية علي أهله وساكنيه.
نزع عسكرة ولاية الخرطوم وعواصم الولايات إذ أن توزيع ثكنات الجيش بين إحياء العاصمة في قلب الخرطوم وأم درمان وبحري ورثة استعمارية كانت لحماية المستعمر وجالياته وفات علي حكامنا ترحيل وإقامة ثكنات الجيش بعيدا عن الإحياء السكنية وجرت علينا ويلات الانقلابات فما أسهل علي الانقلابي من تحريك الدبابة من الشجرة إلي مبني الإذاعة فاذا هو رئيس لدولة السودان لسنوات عددا وسار خليل ابراهيم بجنده الي العاصمة في إعلان واضح علي هشاشة عناصر امان العاصمة فلا تدري أصل القوة الغازية هل هي تحركات بين أفرع الجيش أم انها جنجويد أو في نسخته المعدلة بنعت قوات الدعم السريع تسرع الخطي في القتل والاغتصاب بإجرام عفت عنه القوات الكافرة في عهد الاستعمار الانجليزي الا ان الاستعمار الجنجويدي اتي من الفظائع ما يدخل في تاريخ الكتب موازيا لافعال البربر في عهد هولاكو . من هنا الدعوة الي ازالة الحاميات من ولاية الخرطوم ومن أطراف عواصم الولايات وتبقي فقط وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة داخل العمران المدني ولتتحول تلك المباني في قلب الخرطوم والشجرة وام درمان الي مستشفيات وصروح تعليمية.
حراسة الثورة تتم ايضا بابقاء تحالف الأحزاب في مسمي قوي الحرية كجمعية عمومية تتوافق علي الحد الادني لمشروعات اعمار السودان واستقطاب الشباب من جميع انحاء العالم للمشاركة العالمية في بناء السودان الذي دمرته حركة ( الاخوان).
نفير الثوار يتمدد وتشمل( الصبة) مشروع الجزيرة وانجاح موسم الحصاد في العروتين الصيفية والشتوية بشعار تحقيق عائد الصادرات لترجيح ميزان المدفوعات وتتواصل النفرة في بقية محاصيل السمسم والصمغ وتشمل جميع ولايات السودان حراك بقدر زخم مليونية الثلاثين من يونيو التاريخية.
ثم دين مستحق علينا برعاية أسر الشهداء عبر اقامة مشروعات استثمارية يسبقها حصر الشهداء وأسرهم المستحقين شرعا للورثة والمصابين ويكون وقف الشهيد عمارات سكنية أو مزارع أو مصانع صغيرة في العاصمة والاقاليم تدار ليذهب ريعها لاسر الشهداء وتعويض المصابين.
حراسة الثورة تكون ايضا بالتخطيط لحملة الانتخابات وتقليم أظافر الحركة الاسلامية التي سرقت ونهبت اموال الشعب وثرواته وأودعتها بعيدا في شواطئ لا تصلها الايادي فلا بد من تحييد تلك الاموال المسروقة والعقارات المنهوبة وجبل الذهب الموسوم لكي لا تستخدم في عودة اركان النظام القديم عبر الانتخابات فما لدي الاخوان من اموال يمكنهم من اكتساح حتي الانتخابات الامريكية.
وفي الختام فلتبق راية قوي الحرية والتغيير تحمل علم بناء السودان الجديد عاليا خفاقا.
ونقبلوا أطيب تحياتي.
مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 305

خدمات المحتوى


أسامة ضي النعيم محمد
أسامة ضي النعيم محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة