المقالات
السياسة
الثورة لم تنتهي بعد!
الثورة لم تنتهي بعد!
07-07-2019 01:39 PM

تحفظات كثيرة تخص الاتفاق الذي ربما لم يلبي طموحات ثورتنا الفتية ولم يرضي الكثيرين، ولكن رغم ذلك نستطيع أن نقول أن الاتفاق خطوة أولى نحو الوصول الى الأهداف.
في اعتقادي الاتفاق يضع الثورة في مواجهة (مباشرة) ودون حجاب مع اعدائها وهذا في حد ذاته معركة جديدة الغلبة فيها للأقوى.
وجود السلطة المدنية وإن لم يكن بمقدار طموحاتنا يجعل عملية التطهير و الاصلاح والبناء (ممكنة) باصرار و اخلاص وعزيمة من يتحمل المسؤولية في الفترة الانتقالية القادمة.
يجب على الشعب السوداني البطل أن يكون بقدر التحدي وأن يواصل نضاله بذات القوة والصمود التي اشعل بها هذه الثورة الظافرة وإن اختلفت ادوات النضال باختلاف المراحل.
وعليه أن يواجه الفترة القادمة وتحدياتها بعيون يقظة و قلوب واعية يحرس بها ثورته و يراقب السلطة الانتقالية حتى تتحقق جميع المطالب الشعبية دون التفاف على أهداف الثورة أو تهاون أو تأخير.
كما يجب أن يقوم الجميع دون استثناء بأدوارهم الوطنية؛ كل بحسب موقعه وقدراته في كشف كل الخونة والمفسدين والترتيب لمواجهتهم ومحاسبتهم وفكفكة الدولة الاسلاموية الفاشلة.
كخطوة أولى لابد من الشروع وباسرع فرصة في تطهير المؤسسات الاعلامية والعدلية من اذيال النظام السابق ومن كل الخونة ولا ننسى المنافقين حتى يبدأ عهد الشفافية والعدالة الحقة التي تضمن محاسبة كل مجرم و ضيط كل متفلت.
لابد أن تظل ادوات الثورة التصحيحة السلمية مشرعة والشوارع يقظة وعلى أهبة الاستعداد لاسقاط كل متهاون في حق الشعب أو متخاذل في تطبيق العدالة و ارساء قواعد البناء.
علينا أن نتحد كما كنا منذ بداية هذه الثورة وأن نضع الوطن نصب اعيننا لا تحيدنا عنه حزبية أو قبلية أو مصالح شخصية .
هذه الثورة سقت بالدماء الطاهرة و دفع من أجل انجازها أثمان غالية و وهب من أجل انتصارها النفيس و ما اصاب فيها شعبنا من آلام وأوجاع و أحزان سيخلده التاريخ وتحكي عن دموعنا الصادقة الكتب ولن تكفي المحابر ساعة بكاء و وجعة.
عليه لن نرضى بعد كل هذه التضحيات وهذا الألم والرهق الا باكتمال الرسالة التي مات من أجلها الأحباب وثكلت بسببها الامهات وترملت سيدات و يتم أطفال ابرياء .
يجب أن تظل الثورة وتضحياتها منارة مضيئة تهدينا سواء السبيل في سيرنا نحو المستقبل
والمهم جداً أن يبدأ العمل والسعي الجاد والمخلص لارساء قواعد السلام في كل ارجاء الوطن حتى تبدأ مرحلة البناء الحقيقية ويعم الخير والسلام والرفعة جميع انحاء البلاد دون (تمييز).

والثورة مستمرة
تتبدل المراحل وتتغيير الأدوات لكنها لاتموت!

كلمة أخيرة :

الاتفاق لن ينسينا شهداءنا بل هو مرحلة نضالية جديدة لتطبيق العدالة . والعهد أن تظل الشوارع صاحية و واعية ووفية لا تخون!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 461

خدمات المحتوى


التعليقات
#1840725 [زهير المسلمابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2019 05:40 PM
لم تنته بحذف حرف العلة لو لم تكن في العنوان ما علقت عليها ....آسف


أميرة عمر بخيت
 أميرة عمر بخيت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة