المقالات
السياسة
أهم احداث السودان وقعت في ايام الجمعة..مجرد صدف.. ام تدابير اقدار؟!!
أهم احداث السودان وقعت في ايام الجمعة..مجرد صدف.. ام تدابير اقدار؟!!
07-08-2019 09:03 AM

أهم احداث السودان وقعت في ايام الجمعة..مجرد صدف.. ام تدابير اقدار؟!!

١-
علي غير توقع وانتظار،جاءت الاخبار السعيدة والمفرحة بالامس الجمعة ٦/ يوليو وافادت، ان المجلس العسكري الانتقالي وائتلاف الحرية والتغيير قد توصل الي اتفاق حول هيئة لقيادة المرحلة الانتقالية المقبلة، وإلى إقامة مجلس سيادي بالتناوب بين العسكريين والمدنيين مدته ثلاث سنوات، ولست هنا بصدد الوقوف عند الاتفاق الذي اصبح معروفآ لدي الجميع، بقدر ما اثار اهتمامي ان هذا الاتفاق قد تم ـ وتحديدآ في يوم الجمعة وليس في يوم اخر من ايام الاسبوع !!-، وبالرجوع الي احداث كثيرة وهامة وكانت مصيرية بالنسبة للسودانيين، نجدها ايضآ قد وقعت في يوم الجمعة من سنوات مضت!!

٢-
رايت ان يكون مقال اليوم، عبارة عن رصد تاريخي لاحداث هامة قديمة وحديثة وقعت في يوم الجمعة.

اولآ-
"معركة كرري" عام ١٨٩٨:
(أ)-
في يوم الجمعة ٢/سبتمبر ١٨٩٨ وقعت معركة ضارية بين جيش الخليفة/ عبدالله التعايشي، وبين القوات البريطانية المدعومة بضباط وجنود مصريين، كان جيش التعايشي مكون (٥١٧٨٩) مقاتلآ، فيهم (٨٦) اميرآ، و(٥٤٩٥) فارسآ، و(١٤٣٠٠) راجلآمسلحين بالبنادق (الرمنتون) ، والباقون مسلحون بالسيوف والحراب، اما قوات السردار البريطاني فكان تعداده (٢٥) الفآ، و(٨) بلوكات هجانة وبطاريتين مدافع انجليزية، وخمسة بطاريات مصرية، و عدد كبير من مدافع مكسيم.

(ب)-
قتل في هذه الواقعة من الدراويش نحو عشرةآللاف رجل، وجرح مثل ذلك اكثر،اما خسائر القوات الانجليزية - المصرية فق بلغت (٤٩٠) قتيلآ.
في هذا اليوم وبعد انتصار قوات السرادار وفرار التعايشي الي غرب البلاد، امر السردار جنود بضرب قبة المهدي بالمدافع ونبش قبر الامام/محمد احمد المهدي وجمع رفاته، وحمل الجمجمة الي معرض التحف بلندن بعد ان بعثرت عظامه.

ثانيآ-
معركة "ام دبيكرات" ١٨٩٩:
وقعت المعركة في يوم الجمعة ٢٤/ نوفمبر ١٨٩٩، وهي آخر معارك المهدية ضد الاستعمار البريطاني، وكانت من اعظم المعارك وآخرها لانها جسدت رفض الهزيمة في معركة كرري واصرار عبد الله التعايشي الرجوع إلى أم درمان لمنازلة الغزاة اعداء الاسلأم مرة أخرى، وهو الامر الذي الجنرال/ هربرت كتشنر كثيرا عندما بلغته هذه الاخبار بعزم الخليفة الرجوع إلى أم درمان، فقد ظن الانجليز ان المهدية انتهت بانتهاء معركة كرري يوم ٢ سبتمبر، والتي قال عنها الجنرال (ونجت) بعد انتهائها في ذلك اليوم بتبجح وغطرسة ("الآن فقط انتهت دولة المهدية")، تم ارسال قوات انجليزية ضاربة لملاقاة جيش التعايش في منطقة "ام دبيكرات"، وخاضالخليفة عبد الله ورفاقه معركة غير متكافئة حيث حشد الاعداء أكثر من (٢١) ألف جندي اثنى عشرة الف جندي واكثر من ذلك حشدوهم باسلحتهم بل مدججين باحدث الاسلحة الفتاكة التي جاءوا بها من بريطانيا، وكانت حصيلة المعركة استشهاد الخليفة عبدالله، بلغ عدد الشهداء في ذلك اليوم المشهود اكثر من ثلاثة آلاف شهيد واربعة آلاف جريح وستة آلاف اسير، بما فيهم النساء والاطفال، وكان على رأس الاسرى بطل الشرق الامير/ عثمان دقنة، والامراء أبناء الشيخ المجذوب والامير/ شيخ الدين ابن الخليفة ،والامير/ عبد الباقي عبد الوكيل، والامير اسماعيل احمد والامير يونس الدكيم والامير احمد جمال الدين والامير النائب الفحل وغيرهم كثيرون من الامراء.

ثالثآ-
نهاية الدولة المهدية:
بنهاية معركة (ام دبيكرات) ، انتهت دولة المهدية التي استمرت لمدة (١٤) عامآ ـ في الفترة من يوم ٢٦/ يناير ١٨٨٥ وحتي ٢٤/ نوفمبر ١٨٩٩.

رابعآ:
اما الحدث الكبير الذي وقع في يوم الجمعة ٢٤/ نوفمبر ١٨٩٩، انه في هذا اليوم بالذات تم اعتبار السودان من الدول الواقعة تحت نفوذ التاج البريطاني، وظل السودان تحت السيطرة طوال مدة (٥٤) عامآ -(١٨٩٩- ١٩٥٥)-.

خامسآ:
في يوم الجمعة ٢٤/ نوفمبر ١٨٩٩، تم رفع العلم البريطاني والمصري لاول مرة من علي سارية القصر في الخرطوم، ايذانآ واعلان للعالم ان السودان خاضع للنفوذ البريطاني.

سادسآ-
معركة النهر ١٩٢٤:
في يوم ٢٨/ نوفمبر من عام ١٩٢٤ وقعت معركة مسلحة حامية بين مجموعة من الضباط والجنود السودانيين بقيادة الملازم/ عبد الفضيل الماظ ، ومجموعة الجنود البريطانيين، ظلت المعركة دائرة بعنف من مساء الخميس ٢٧ نوفمبر وحتي ضحوة الجمعة ٢٥ نوفمبر، وعندما نفذت ذخيرة الفرقة السودانية او كادت تفرقوا من المكان، التجأ عبدالفضيل وحده الى مبنى المستشفى العسكرى (مستشفى العيون) حاليا، عندها امر المأمور البريطاني بقصف المستشفى بالمدافع الثقيلة، دكت القنابل المستشفى على راس البطل عبدالفضيل، وعندما تم الكشف عنه بين الانقاض وجدوه منكفئا على مدفع المكسيم وقد احتضنه بكلتا يديه, كان عمره -وقتها- لم يتجاوز الثامنة والعشرين عامآ. تمت محاكمة الضباط الجرحي الذين شاركوا في المعركة جنبآ الي جنب مع البطل عبدالفضيل الماظ، وقدموا للمحاكمة وكان عددهم (١٢) ضابطآ برتب عسكرية مختلفة، قضت المحكمة العسكرية باعدامهم جميعآ، تم تنفيذ الحكم في يوم (12) ديسمبر، تم تسليم الجثامين لأسر الشهداء، ولكن منعوا من اقامة العزاء.

سابعآ:
(أ)-
الجمعة ٥/سبتمبر محاولة انقلاب حسن حسين:
هذه هي قصة اغرب انقلاب وقع في السودان:
(في يوم الجمعة ٥ سبتمبر عام ١٩٧٥، توجه المقدم حسن حسين عثمان وهو علي ظهر دبابة ومعه جندي واحد فقط بخلاف سائق الدبابة الي امدرمان قاصدآ مبني الاذاعة ليلقي بيان انقلابه العسكري رقم واحد!!..الغريب في الامر، ان الدبابة خرجت من القاعدة العسكرية دون اذن، و دون ان يعترضها احد امام البوابة العسكرية.. سارت الدبابة في شوارع الخرطوم حتي شارع النيل، وعبرت كوبري امدرمان بكل امن وامان، ولم يعترضها احد، ولا قام بوليس الكوبري باخطار الجهات المسؤولة..دخل المقدم حسن مبني الاذاعة بدبابته العتيقة، ونزل منها وطلب مقابلة المسؤول الاول عن الاذاعة، قابله المذيع كمال محمد الطيب الذي كان رئيس “وردية” الصباح.. ما كان من حل اخر امام المذيع كمال الا ان ينفذ كل طلبات المقدم حسن، بعد ان وجهت الدبابة فوهة مدفعها تجاه المبني الرئيسي للاذاعة، حيث هناك بقية العاملين والمهندسين..صحا المواطنون علي موسيقي المارشات العسكرية، بعدها وجه المقدم حسن حسين البيان العسكري واعلن فيه استيلاء القوات المسلحة علي زمام الحكم في البلاد.. كان أكثر ما استرعي انتباه المواطنين واستغرابهم الشديد ، ما ورد في البيان العسكري وحل جهاز( توتو كورة )!!، وهو نظام مراهنات علي مباريات كرة القدم، وكان تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة وقتها..ظهر لاحقآ فيما بعد، ان البيان العسكري الذي أذاعه المقدم حسن حسين، لم يكن هو البيان الاصل المعد في الخطة، فقد نساه المقدم في منزله وعندما وصل الي الاذاعة بامدرمان اكتشف الامر، فأعد علي عجل بيان اخر وهو ماسمعة الناس..قيل وقتها – حسب رواية شهود عيان-، ان البيان الرئيسي المنسي في منزل المقدم حسن حسين، قد إشتمل علي قرارين مهمين، أحدهما خاص بالتشكيل الوزاري الجديد برئاسة الدكتور حسن الترابي، والدكتور عون الشريف، والاب فليب غبوش، ودفع الله الحاج يوسف كوزير للخارجية…. أما القرار الثاني، فقد شمل تغيير اسم “جمهورية السودان الديقراطية” إلي (جمهورية السودان الاسلامية الديقراطية الشعبية)، وجاء البيان العسكري ايضآ حل الاتحاد الاشتراكي، وإغلاق البارات والملاهي..

(ب)-
خرج المقدم حسن من مبني الأذاعة بعد قرأة البيان العسكري، تاركآ خلفه الدبابة الوحيدة وسائقها والجندي ليحرسا الاذاعة.. في هذه الاثناء وبعد خروج المقدم حسن، جاء الضابط عبد الرحمن شامبي ومعه حماد الإحمير (وهما من رفقاء حسن حسين في الانقلاب)، وأخذا الدبابة الوحيدة من قلب فناء الاذاعة وذهبا بها إلى سجن كوبر لإطلاق سراح المعتقلين والمحكومين السياسيين، وتمكنا بالفعل من إطلاق سراح بعضهم!!

(ج)-
الشي الغريب في الامر، ان الدبابة قطعت المسافة من امدرمان وعبرت شارع النيل حتي الخرطوم بحري دون ان تجد اي مقاومة رغم ان ضباط القيادة العامة كانوا علي علم بوقوع محاولة الانقلاب بدبابة واحدة وضابط وجنديين.. في وقت لاحق صدر بصورة عاجلة للغاية قرار من حسن حسين باطلاق الحريات العامة، واكد على حرية الصحافة، واستقلال القضاء، وحرمة الجامعات..

(د)-
لم تكن المحاولة الانقلابية بحاجة الي جهد خارق لتطوقها وإخمادها بسهولة ، فقد تم احباطها بعد ساعات قليلة من إذاعة البيان العسكري رقم واحد..تم ايضآ بكل سهولة اعتقال الضباط والجنود الذين قاموا بهذه المحاولة الانقلابية، وقدموا للمحاكمة العاجلة، تمت المحاكمات في مدينة عطبرة وصدرت الاحكام السريعة (كالعادة) باعدامهم، وأخذو إلى ساحة الموت في منطقة خلوية اسمها (وادي الحمار)، الجميع تلقوا الموت بشجاعة وبسالة، بل ان الملازم أول عبد الرحمن شامبي استطاع أن ينتزع بندقية أحد الجنود بالقوة في محاولة منه وقتل جلاديه، لكن البندقية كانت خالية من الذخيرة!!

ثامنآ:
احداث ٢/ يوليو ١٩٧٦:
وهي محاولة عسكرية وقعت في يوم الجمعة ٢/يوليو عام ١٩٧٦ بغرض الانقضاض علي حكم جعفر النميري، الذين خططوا وقاموا بها هم جماعة مسلحة (لا ينتمون للقوات المسلحة) جاءوا من ليبيا باسلحتهم وعربات، فشلت المحاولة بعد ثلاثة ايام بسبب عدم المام المقاتلين بجغرافية الخرطوم ، ونقص في العتاد والمؤن والذخيرة....وخيانة بعض الكبار في الحركة المسلحة.

تاسعآ-
انقلاب الجبهة الاسلامية:
في يوم الجمعة ٣٠/ يونيو ١٩٨٩، وقع انقلاب الجبهة الاسلامية بقيادة العميد/عمر البشير، استمر حكمه طوال (٣٠) عام لينتهي في يوم الخميس ١١/ ابريل الماضي ٢٠١٩....الفريق أول وزير الدفاع/ عبدالرحمن بن عوف، هو من قام بالانقلاب عليه، وفي يوم الجمعة ١٢/ ابريل (بعد اقل من ٢٤ ساعة) قدم بن عوف استقالته من المجلس العسكري تحت ضغط من الشارع الثائر.

عاشرآ-
(أ)-
"الجمعة الدراماتيكية"..
تفاصيل يوم لن ينساه السودان
(تحول دراماتيكي سريع شهده المشهد السياسي السوداني، الجمعة ١٢/ابريل ، بعد يوم واحد من إعلان عزل الرئيس عمر البشير، وتشكيل مجلس عسكري لقيادة البلاد لفترة انتقالية. ساعات قليلة تلاحقت خلالها الأحداث، وحبس خلالها السودانيون أنفاسهم بينما التطورات لا تتوقف، لينتهي اليوم وقد أعلن الفريق أول عوض بن عوف تنازله عن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، واختيار المفتش العام للقوات المسلحة، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، خلفا له. التطورات المتلاحقة بدأت بعد ساعات من مؤتمر صحفي عقده الفريق أول عمر زين العابدين، رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، كشف خلاله بعضا من ملامح المرحلة الانتقالية التي لن تزيد، وفق تعبيره، عن عامين، والتي قابلها المحتجون في ساحات الاعتصام بالرفض.

(ب)-
وأوضح زين العابدين، من العاصمة الخرطوم، أن الحكومة الجديدة في السودان ستكون مدنية، مشددا على أن المجلس "لم يأت بحلول ولا يطمع في السلطة"، وأن مهمته الأساسية حفظ أمن واستقرار البلاد. ومباشرة بعد نهاية المؤتمر، أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الذي يقود الاحتجاجات، رفضه لوعود المجلس العسكري الانتقالي، بأن الحكومة الجديدة ستكون مدنية، وأنه سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب خلال عامين. وبعد كلمة زين العابدين بسويعات قليلة، أعلن التلفزيون السوداني أن عوض بن عوف سيلقي بيانا مهما. وفي بيان موجه للأمة، قال عوض بن عوف، مساء الجمعة، إنه قرر التنازل عن منصبه، هو ونائبه كمال عبد المعروف، ليخلفه الفريق الركن عبد الفتاح البرهان، ليكون الرئيس الثاني للمجلس العسكري، بعد ساعات من عزل عمر البشير. وذكر بن عوف"أعلن تنازلي عن منصبي وتعيين المفتش العام للجيش الفريق عبد الفتاح البرهان رئيسا للمجلس العسكري"، مؤكدا "حرص القوات المسلحة على تماسك المنظومة الأمنية في البلاد"، ولقي تنازل بن عوف عن منصبه ردود فعل إيجابية، حيث خرج السودانيون إلى ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني للاحتفال بالقرار، مرددين شعارات تثمن استجابة الجيش لمطالب الحراك الشعبي الذي ينادي بتغيير شامل في منظومة الحكم. من جانبها، رحبت المعارضة السودانية "بحذر" باستقالة بن عوف عن منصبه، مرجعة ذلك إلى "تصميم الشعب السوداني على التغيير".
واعتبر تجمع المهنيين أن تنحي رئيس المجلس "انتصار لإرداة الشعب السوداني".).

الحادي عشر-
جمعة "شذاذ الافاق" : الالاف تخرج
متظاهرة ضد نظام الحكم في السودان:
*-(لخرطوم 7 يوليو 2012 — خرج آلاف المواطنين في مناطق متفرقة من ارجاء البلاد فى احتجاجات امس فيما اطلق عليه "جمعة شذاذ الافاق " للتنديد بالاوضاع الاقتصادية المتردية كما هتفوا مطالبين بالحرية وإسقاط النظام الحاكم. وطوقت قوات الشرطة والاجهزة الامنية منذ وقت باكر غالبية المساجد الرئيسية فى الخرطوم وام درمان بسيارات ونشرت مئات الجنود تحسبا للاحتجاجات التى دعا اليها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعى وتواثقوا على تسميتها بـ"شذاذ الافاق" على خلفية اتهام الرئيس السودانى عمر البشير للمتظاهرين فى جمعة "لحس الكوع " التى سبقتها بانهم "فقاقيع وشذاذ افاق".).

الثاني عشر-
السودان.. رصاص بجمعة "لحس الكوع":
*-(29 يونيو 2012- خرجت مظاهرات في أنحاء متفرقة بالسودان في ما أطلق عليه ناشطون " جمعة لحس الكوع" للمطالبة بإسقاط الرئيس عمر البشير، فيما أفاد شهود عيان بإطلاق الشرطة للرصاص الحي في الهواء لتفريق المتظاهرين. وذكر مراسل سكاي نيوز عربية أن مظاهرات خرجت عقب صلاة الجمعة في ودنوباوي وبيت المال في منطقة أم درمان جنوبي العاصمة الخرطوم. وأوضح أن الشرطة أطلقت النار في الهواء لتفريق المتظاهرين كما استخدمت الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة عدد المتظاهرين خاصة كبار السن بحالات اختناق. ورد المتظاهرون بإغلاق شارع مستشفى البراحة فى حى شمبات القريب. وكان ناشطون سودانيون دعوا إلى تظاهرات جديدة الجمعة تحت اسم جمعة "لحس الكوع". ﻭﺍﺳﺘﻤﺪ ﺍﻟﻨﺎﺷﻄﻮﻥ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺔ من ﻗﻴﺎﺩﻳين في ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻗﺎﻟﻮﺍ: "ﺇﻥ ﻣﻦ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ كمن ﻳﺤﺎﻭﻝ ﻟﺤﺲ ﻛﻮﻋﻪ"، في ﺇﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﺫﻟﻚ.).

الثالث عشر-
جمعة الشهداء” في السودان
جمعة الشهداء ٢٨/ ديسمبر ٢٠١٨:
*-(مظاهرات واعتقال عدد من قادة المعارضة، تشهد العاصمة السودانية مظاهرات شعبية في “جمعة الشهداء” تواجه بالغاز المسيل للدموع من قوات الأمن، بعد ساعات من اعتقال عدد من قادة المعارضة. وتحدثت وكالات عدة منها “رويترز” اليوم، الجمعة 28 كانون الأول، أن السلطات السودانية اعتقلت عددًا من قادة الحراك الشعبي المعارض، قبيل بدء مظاهرات ضد الحكومة بعد صلاة الجمعة.).

الرابع عشر-
مظاهرات السودان:
*- (الجمعة -١٨/ يناير ٢٠١٩- "إطلاق ذخيرة حية" على مشيعي الطبيب القتيل بالخرطوم، واكد شهود عيان إن عناصر الأمن استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.).

الخامس عشر.
مقتل ١٦ شخصا في مظاهرات
يومي الخميس والجمعة
*-( ١١-١٢/ أبريل ٢٠١٩: اعلنت الشرطة السودانية أنّ ١٦ شخصاً قتلوا وأصيب٢٠ آخرون بجروح يومي الخميس والجمعة في الخرطوم من جراء إصابتهم بأعيرة نارية خلال "تفلتات" أمنية و"اعتداءات" استهدفت ممتلكات حكومية وخاصة. وقال الناطق باسم الشرطة اللواء هاشم على عبد الرحيم في رسالة نصيّة "شهد اليوم الجمعة وأمس الخميس جملة من التفلّتات في عدد من الولايات"، مشيراً إلى أنّ "تحقيقات الشرطة الجنائية أشارت لوفاة ستة عشر وإصابة عشرين بأعيرة نارية طائشة".).

السادس عشر-
اعدام الاستاذ/ محمود محمد طه:
*-(في يوم الجمعة ١٨/ يناير ١٩٨٥، تم اعدام الاستاذ/ محمود شنقآ حتي الموت في سجن كوبر).

السابع عشر-
المدرّس السوداني أحمد الخير..
أحد ضحايا التعذيب والاغتصاب، توفي في يوم الجمعة:
*-( الحقوق محفوظة ل"نون بوست" : اعتقل الخير وأربعة آخرين، المحتجزين تعرضوا للتعذيب بداية من مساء يوم الخميس 31 كانون الثاني/ يناير إلى حدود الساعات الأولى من يوم الجمعة 1 شباط/ فبراير الماضي. وقد تعرض الرجال الستة إلى الضرب باستخدام العصي، علاوة على أنهم حرقوا بالسجائر وتعرضوا لصدمات بواسطة الهراوات الكهربائية. وصلت وحدة أمنية خاصة من مدينة كسلا السودانية في وقت مبكر من يوم الجمعة، ويحمّل عمر هذه الوحدة مسؤولية اغتصاب الخير والسجين الآخر. وأورد عمر: "لقد بدأوا في تعذيبنا جميعا بطريقة وحشية، كنت مستلقيا بالقرب من أحمد، حيث سمعتهم يهددون باغتصابه. رأيت أحدهم يجلب أداة صلبة وقد منعوني من النظر إليهم. بعد مرور بضع دقائق، لاحظت أن ظهر أحمد ينزف دما".).

بكري الصائغ
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 445

خدمات المحتوى


التعليقات
#1840920 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 02:16 PM
زمن الحرامية (الكيزان ) يقولو ليك دى من الكرامات


ردود على محمد احمد
Germany [بكري الصائغ] 07-08-2019 07:17 PM
أخوي الحبوب،
محمد احمد،
١-
تحية طيبة، واشكرك علي الزيارة الكريمة.

٢-
الجمعة (22 شباط/ فبراير 2019)
*- (دعا البشير في خطابه، الذي نقله التلفزيون على الهواء مباشرة، البرلمان إلى تأجيل التعديلات الدستورية التي كان من شأنها أن تسمح له بخوض انتخابات الرئاسة لولاية جديدة. وقرر فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحد، وحل حكومة الوفاق الوطني، وحل حكومات الولايات.).

٣-
ولم يتأخر رد المعارضة في نفس اليوم على خطاب البشير ودعوته للحوار، إذ أكد تجمع المهنيين السودانيين، وهو الجهة المنظمة للاحتجاجات في السودان، أن التظاهرات ستستمر حتى يتنحى الرئيس البشير عن الحكم الذي يتولاه منذ 1989. وقال التجمع في بيان "ندعو الشعب السوداني إلى مواصلة التظاهر حتى تحقيق أهداف هذه الانتفاضة والتي هي تنحي رأس النظام ورئيسه وتصفية مؤسساته".


#1840912 [Shawgi Badri]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 01:34 PM
العزيز بكري الصائغ لك التحيو والشكر باسم الاجيال القادمة لهذا الجهد . ضرب قبة المهدي لم يحدث في يوم الجمعة بل قبل يوم الجمعة . كما اورد بابكر بدري في المجلد الاول صقحة 178 انهم خرجوا مع الخليفة في يوم الاربعاء نهاية اغسطس 1998 وباتو في خور شمبات . وفي يوم الخميس تم ضرب القبة بالمدافع من النهر. كانوا حضورا وشاهدوا الشرخ في الفبة يكبر ...... طبعا كتشنر كان يريد ان يحطم أعتقاد الناس بأن القبة لا تحطم وتحميها قدرة المهدي الخارقة الخ . كان الضرب في الرابعة ظهرا . وكان بالقرب منهم ابن المهدي محمد الذي قتل في كرري يوم الجمعة
. الذي حياهم بصوت عالى وتبسم لهم . بابكر بدري كتب ان الناس صمتت ولم يسمع حتى صوت الناس او الخيل كانوا في حالة ذهول وقال بابكر بدري لا يذكر حتى صوت التكبير لصلاة المغرب . كتشنر عاش في السودان وجرح في معركة التيب مع عثمان دقنة . وكما اورد بابكر بدري في الجزء الثاني في اجتماعة مع التجار كان يتكلم عربية السودان كأهلها .


ردود على Shawgi Badri
Germany [بكري الصائغ] 07-08-2019 06:52 PM
أخوي الحبوب،
،Shawgi Badri
١-
تحية الود، والاعزاز بحضورك السعيد، والف شكر علي المشاركة بالتعليق، اما بخصوص المعلومات عن ضرب القوات الانجليزية قبة المهدي ونبش قبر الامام/ محمد احمد المهدي، فقد جاءت في الكتاب التاريخي القيم، الذي قام بكتابته المؤرخ "نعوم شقير" تحت عنوان "تاريخ السودان" - صفحة (٩٣٧).

٢-
من غرائب الاحداث التي وقعت في تاريخ السودان، ذلك الحدث الذي وقع في يوم اعدام الاستاذ/ محمود محمد طه، ففي هذا اليوم بالذات - الجمعة ١٨/ يناير ١٩٨٥- وبينما كانت اجراءات اعدام محمود تتم في سجن كوبر، قام النميري بجولة في اسواق امدرمان!!، ورغم ان يوم الجمعة هو يوم عطلة والاسواق مغلقة ولا اثر لحياة فيها الا انه قرر القيام بالزيارة!!، رجع بعدها الي القصر، وهناك استمع من نائبه الاول/ عمر محمد الطيب علي تفاصيل عملية الاعدام!!...بل والاغرب والعجيب في الأمر، ان نشرة الأخبار في الساعة التاسعة تناولت زيارة النميري للاسواق بامدرمان بصورة اوسع من خبر الأعدام!!

٣-
ايضآ، في هذا اليوم بالذات، لم تسمح السلطات الأمنية بتسليم جثة الراحل/ محمود محمد طه الي ذويه، هناك معلومة افادت، انه بعد اعدام محمود محمد طه تم نقله بسياره مكشوفه الى سلاح الصيانه المقابل لسجن كوبر والذى كانت تربض فيه المروحيه منذ الليل وعليها حراسه عسكريه، وتم نقل الجثمان الى طائرة المروحيه اقلعت الي جهة مجهولة.


#1840887 [التاج]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 11:56 AM
احداث 2 يوليو 1976جماعه مسلحة اتت من ليبيا وبس
والله القصه دي لو رواها الصادق المهدي وجده المهدي ذاتو ما حتكون بطريقتك دي


ردود على التاج
Germany [بكري الصائغ] 07-08-2019 06:15 PM
أخوي الحبوب،
التاج،
١-
مساكم الله بالخير، والف شكر علي الزيارة الكريمة.

٢-
حادثة وقعت في يوم الجمعة بالسودان:
المحاولة الاولى لإغتيال بن لادن في الخرطوم نفذها ليبي تدرب في لبنان مع سودانيين هاجموا مسجد "أنصار السنة" أولاً لكن زعيم "القاعدة" غاب عن الصلاة فقصدوا شركته ثم منزله.
المصدر:- صحيفة "الحياة" اللندنية -
- 18 نوفمبر 2001 -
http://www.alhayat.com/article/1069412

(وعلى رغم مرور أكثر من سبعة أعوام على الحادثة، إلا أن المعلومات متضاربة عن دوافع المهاجمين والجهات التي تقف خلفهم. ولا يزال بعض فصول القضية غامضاً، لكن مصادر كانت قريبة من ملف العملية أشارت إلى خيوط برزت في التحقيق في شأن تورط أجهزة أمنية أجنبية. وقالت إن الليبي محمد عبد الله عبد الرحمن الخليفي، قائد المجموعة التي هاجمت مقر إقامة بن لادن، قام برحلات خارج السودان خلال عيشه فيه الذي استمر نحو سنتين.

وبدت الروايات المتناقضة في شأن هوية الخليفي وتاريخه مثيرة للريبة. وتقول إحدى هذه الروايات إن الخليفي كان أصلاً من "الأفغان العرب"، وعمل ضمن مجموعة بن لادن في أفغانستان خلال مرحلة الجهاد ضد الغزو السوفيتي، لكنه اختلف معه وتعقبه الى السودان لتصفية حسابات قديمة. وذهبت روايات عدة، بينها الرواية الرسمية لنتائج التحقيق، الى أن المجموعة منشقة عن "انصار السنة" وأن هجومها على مسجدهم هو هدفها الاول والاساسي. ولما كانت السلطات اعتبرت المنفذين الثلاثة من المهووسين فهي قبلت اعترافاتهم كما أدلوا بها. واكدت مصادر أخرى ان الخليفي وبن لادن لم يلتقيا أبداً مما يدحض مسألة الثأر والانتقام.

وقصد الثلاثة المسجد الذي كان يفترض في أن يؤدي فيه بن لادن صلاة الجمعة، ثم هاجموا بعد ذلك شركة يملكها وتوجهوا من هناك إلى منزله، مما يشير إلى أنهم تتبعوا خطواته وترصدوه. لكن نتائج التحقيقات التي توصلت إليها السلطات السودانية لم تركز على أن الخليفي كان يستهدف تصفية زعيم "القاعدة" في الأساس، وانما أشارت الى اطلاقه الرصاص على منزله، رابطة ذلك بالمطاردة الاخيرة التي أدت الى إصابة الخليفي ومقتل رفيقيه.).


#1840851 [Osama Dai Elnaiem Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 09:23 AM
الاستاذ / بكري-- لكم التحية -- نهنئ انفسنا بما توصل اليه الشباب في ثورة جميع اهل السودان واسمح لي بعبارات وردت في مقال سبق نشره :
زع عسكرة ولاية الخرطوم وعواصم الولايات إذ أن توزيع ثكنات الجيش بين إحياء العاصمة في قلب الخرطوم وأم درمان وبحري ورثة استعمارية كانت لحماية المستعمر وجالياته وفات علي حكامنا ترحيل وإقامة ثكنات الجيش بعيدا عن الإحياء السكنية وجرت علينا ويلات الانقلابات فما أسهل علي الانقلابي من تحريك الدبابة من الشجرة إلي مبني الإذاعة فاذا هو رئيس لدولة السودان لسنوات عددا وسار خليل ابراهيم بجنده الي العاصمة في إعلان واضح علي هشاشة عناصر امان العاصمة فلا تدري أصل القوة الغازية هل هي تحركات بين أفرع الجيش أم انها جنجويد أو في نسخته المعدلة بنعت قوات الدعم السريع تسرع الخطي في القتل والاغتصاب بإجرام عفت عنه القوات الكافرة في عهد الاستعمار الانجليزي الا ان الاستعمار الجنجويدي اتي من الفظائع ما يدخل في تاريخ الكتب موازيا لافعال البربر في عهد هولاكو . من هنا الدعوة الي ازالة الحاميات من ولاية الخرطوم ومن أطراف عواصم الولايات وتبقي فقط وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة داخل العمران المدني ولتتحول تلك المباني في قلب الخرطوم والشجرة وام درمان الي مستشفيات وصروح تعليمية.


ردود على Osama Dai Elnaiem Mohamed
Germany [بكري الصائغ] 07-08-2019 06:06 PM
أخوي الحبوب،
،Osama Dai Elnaiem Mohamed
١-
حياك الله وجعل كل ايامكم افراح ومسرات، والف شكر علي الزيارة وبالتعليق الواعي.

٢-
جاء في تعليقك:
(نهنئ انفسنا بما توصل اليه الشباب في ثورة جميع اهل السودان).

٣-
والله يا حبيب تكتمل الفرحة بالانتصار الكامل عندما يتخلص السودان من "الخلايا النائمة" وبقايا "كتائب الظل" النشطة، ومن محاولات الانقلاب وكان اخرها -حسب تصريح ورد من الرئيس برهان - يوم الاحد بالامس ٧/ يونيو الجاري!!

٤- الوضع حتي الان غير واضح المعالم:
المجلس العسكري دائمآ عنده تناقضات في القرارات!!
*- "حميدتي" دولة قائمة بذاتها!!
*- ضباط قوات "الدعم السريع" غاضبون من "حميدتي" وانه باعهم وحملهم مسؤولية مجزرة "القيادة العامة"!!
*- ضباط برتب قيادية يقاضون المجلس العسكري بسبب الاعفاءات الظالمة!!
*- دوائر في مليشيا الدعم السريع ترفض إتفاق تقاسم السُلطة وتهدد بمناهضته!!
*- عبد الواحد محمد نور: "اتفاق الخرطوم بين قوى التغيير والمجلس العسكري خيانة للثورة ودماء الشهداء ومساومة"!!
*- تحالف معارض يدعو الى اسقاط اتفاق الخرطوم ويهاجم الموقعين عليه ويتهمهم بالعمالة!!

نسأل الله ان يحمي السودان من كل شر، وتدخلات اجنبية .


بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة