المقالات
السياسة
مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي
مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي
07-08-2019 09:14 AM

مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي

ليس هو الوعد الاول الذي يصدر من الحبيب السيد الصادق المهدي باعتزاله العمل الحزبي اليومي والتفرغ للتأمل والتخطيط الاستراتيجي ووضع معالم علي طريق الاجيال تستضئ بتجربته وتصديقنا له في هذا التصريح الذي اطلقه يأتي بعد منازعته في رئاسة مجلس الوزراء باعتباره اخر رئيس وزراء شرعي فات عليه سهوا أو انساه الشيطان أن يطالب بالمنصب طوال ثلاثين من عجاف السنين قضيناها في قبضة من انتزع بدبابته الحكم من السيد الصادق منتصرا لصهر الحبيب في خدعة لا تليق سارت بها الركبان وتموضعت في كتاب تاريخ السودان عارا يصبغ الحركة الاسلامية.
جدلا صدقنا الحبيب واعتزاله ونحن ابناء الجيل الذي تربي علي أهزوجة ( الصادق أمل الامة )—لعمري كانت هي أيضا كذبة وعندما انخنا المطايا بعد طول تسفار فاذا الحبيب الصادق سراب لا يروي عطشا و(قربنا) ضامرة في حال الجفاف والعطش يحز حلوقنا والماء ما زال مطلب عصي المنال فالصادق شق الحزب وبيت المهدي ينازع العم الهادي المهدي في رئاسة الحزب كما نازع الصادق المحجوب في رئاسة الوزارة وأبا سامي أفضل رئيس وزراء وما زال و عجزت تجارب السودان أن تنجب كما المحجوب صنوا واذا كانت من توبة وعودة للحق فالصادق اولي بها في هذه السن المتقدمة واقامة مركز باسمه هو الاجدي لمعالجة التوفيق الاسري والحزبي واعادة اللحمة الي بيت المهدي وضم أطياف حزب الامة واشلاء ما تبقي منه في حزب واحد لا يري في شخص رئيس الحزب الا عامل وخادم لجماهير الحزب لدورة واحدة ثم يترجل ويفسح المجال فلكل زمان رجال.
مركز الصادق المهدي للتوفيق كفارة عن مقالات أطلقها الصادق في سنوات حكمه المتفرقة كانت وبالا علي البلاد ومنها ما كان استعلاء علي اتباع الديانات الاخري من أهل السودان فأهل القبلة لهم الحظوة مما يفهم ضمنيا تقليل شأن من هم علي غير دين الصادق فسرت موجة الشروخ في جسم السودان الواحد فهبت جبال النوبة تسابق جنوب السودان في شق عصا الطاعة ولهم كل الحق فالوطن السودان لا يحتمل التجزئة وتلك الروح سار بها ( الاخوان) في حملاتهم الجهادية والصادق يراقب الامر كأن السودان كوكب بعيد ينشطر او لا فالصادق لا يهمه اطلاق نداء أو السير بين صهره الترابي ودعوة انفصال جنوب السودان.
مركز الصادق المهدي ربما كان لسانا جديدا ينقل فيه الصادق الخطاب ويبتعد عن مفردات ومخرجات ( حفرة الدخان) و(الباب يفوت جمل) الي خطاب لا يجاري فيه أهل الانقاذ ويسمو به ليعود زعيم امة وثق فيه جيلنا ( الصادق امل الامة) وفي هذا العمر لابد من وقفات ومراجعات فلم يبق الا القليل من مقبل الايام.
مركز الصادق المهدي للتوفيق يبحث ايضا القيادة الجماعية لاهل السودان التي فجرت بذرتها ثورة الشباب في ديسمبر 2018م فأرست للعمل القيادة الجماعية لتخرج السودان من تمجيد الزعيم الازهري و عبود جبل الحديد وأبو هاشم والصادق امل الامة ونميري أب عاج والبشير الذي لابديل له الا البشير فعمدت ثورة الشباب الي طرح القيادة الجماعية في ثوب تحالف حزبي عريض يتفق علي بناء السودان (حنبنيهووطن ) وما زالت فرصة الحبيب الصادق في العودة الي حضن الجماعية والتواضع للاستماع والاستنارة بالراي الاخر فجولة الي أقاليم السودان في طواف حزبي وأسري بما غيرت الكثير من المفاهيم لدي الحبيب الرمز وهو يرسل الوعد هذه المرة .
وتقبلوا أطيب تحياتي
مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 506

خدمات المحتوى


التعليقات
#1841189 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2019 02:27 PM
أخوي الحبوب،
أسامة ضي النعيم محمد،
١-
حياك الله وجعل كل ايامكم افراح دائمة.

٢-
جاء في التعليق.
(ما زالت فرصة الحبيب الصادق في العودة الي حضن الجماعية والتواضع للاستماع والاستنارة بالراي الاخر فجولة الي أقاليم السودان في طواف حزبي وأسري بما غيرت الكثير من المفاهيم لدي الحبيب الرمز وهو يرسل الوعد هذه المرة .).

ياحبيب، كلامك متاخر (٥٣) عام!!
هل تصدق، في عام ١٩٦٦ سمع الصادق مثل هذة النصيحة، وضرب بها عرض الحائط ، الصادق لن يتغير وسيظل كما هو بدون تغيير.

الصادق اصبح "كرت محروق"، ولا يهمنا امره بقليل او كثير!!


ردود على بكري الصائغ
Saudi Arabia [Osama Dai Elnaiem Mohamed] 07-10-2019 05:57 AM
الغالي / الصائغ-- لكم التحية--- هو كرت محروق لاجيالنا والعود علي البدء لتحجيم الصادق والميرغني واعادة التنافس بين جميع السودانيين من بداية الميس والكفاءة والتجارب والاحتكاك مع القواعد هو الذي يرشح السوداني لتقدم الصفوف لا ان تخلي له دائرة الجبلين او يتمترس في لندن ويعود مساعدا للبشير في القصر وسكنه بين القاهرة ولندن --- حرية عدالة مساواة وشكرا علي مروركم الكريم


#1840911 [sadig]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 01:28 PM
اسمعت لو ناديت حيا


#1840896 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2019 12:26 PM
انت تطلب من الصادق التواضع هذا والله مطلب صعب المنال ولن يتحقق

سمعت له قبل عدة أيام لقاءا تلفزيونيا اجراه معه الأخ المسلم بابكر حنين ، وكعادته فأن الصادق لن يتخلى عن ما جبل عليه ، وصف نفسه بنفسه انه له صفات فريدة ولا يوجد مثله في العالمين العربى والاسلامى ( تخيل !!! )
الصادق يطلق من التصريحات والتلميحات معتقدا ان السامعين لا عقول لهم وما يطلقه هو لا يأتيه الباطل لا من امامه ولا من خلفه
ظل يردد لفترة طويلة ان حزب الامة هو الحزب الوحيد الذى لم يشارك في حكومة الإنقاذ ، وهذه طبعا فرية ومغالطه ، بل اننى أقول انه الحزب الوحيد الذى شارك اكبر رموزه في الإنقاذ ، وبالطبع ان هذه الرموز تظل في حالة سيولة دائمة ، يشاركون في الإنقاذ ويقولون انهم خرجوا من حزب الامة ، ثم يأتون عدا الى حزب الامة ويقولون انهم رجعوا الى حضنه وقد رحب بهم الحبيب الاريب ، واذا تأملت منذ بداية الإنقاذ فسوف تجد عبدالله محمد احمد وزير الثقافة كان قيادى كبير في حزب الامة ، وبالطبع عبدالقادر عبداللطيف قيادى كبير جدا ، مبارك الفاضل المهدى معروف ، وبالطبع أيضا عبدالرحمن الصادق ( مهما قالو انه تخلى عن حزب الامة ) لكن الظفر لن يطلع من اللحم وهكذا تجد جادين ومحمد المرضى وزير العدل وعبدالله مسار والتجانى السيسى وغيرهم كثر لا حصر لهم ولا عد ، كلهم قياديين في حزب الامة شغلوا في عهد الصادق الوزارات وحكام ولايات وأيضا في الإنقاذ شغلوا اعلى المناصب الدستورية فخيار حزب الامة في الديمقراطية هم أيضا خياره في الإنقاذ.
وليت الصادق يترك عنجهيته هذه ويتواضع مع الناس في واطات الله دى .


أسامة ضي النعيم محمد
أسامة ضي النعيم محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة