المقالات
السياسة
البداية من مشروع الجزيرة
البداية من مشروع الجزيرة
07-08-2019 08:36 PM

البداية من مشروع الجزيرة

ليس من المنطق مقارنة عملية الري في مشروع الجزيرة بالعصب الحسي للمشروع لأن الماء هي شريان الحياة، بل كان من الأجدر القول بأن عملية الري هي العصب الرئيسي للمشروع الذي تم بناءه في مطلع القرن السابق.. حيث تبدأ حلقة الدورة الزراعية في شهر يونيو بعد ان يتم تجهيز الأرض لزراعة القطن والذي يعتبر المحصول الأول والذي ساهم بقدر كبير في اقتصاد البلاد على مر السنوات الماضية التي سبقت نظام الإنقاذ الذي عجز على المحافظة عليه هذا المحصول الاستراتيجي الذي أسس المشروع من أجله. وأصبح المشروع في تخبط وتدهور واضح وعجز عن مواصلة الوتيرة التي كان يتقدم بها.. فالحديث عن دور المشروع وزراعة القطن ربما لا تغطيه هذه الصفحات لأن القطن كان محصولا أساسيا في العديد من المشاريع التي استنسخت من مشروع الجزيرة، كمشاريع النيل الأبيض، الفاو، مشروع جبال النوبة وغيرها من المشاريع التي كان القطن محورا أساسيا بها..
وفي هذه الوريقات نود استعراض محاسن الدورة الرباعية التي كانت سائرة طلية فترة مشروع الجزيرة الذهبية والفضية والبرونزية.. إذا ماهي الدورة الرباعية، وما هي الدورة الخماسية،، وما هي علاقة نجاح الدورة الرباعية في عملية الري.. فالدورة الرباعية هي أن تبدأ الزراعة في شهر يونيو بزراعة القطن حيث لها علاقة وطيدة بالقضاء على الطمي والذي يعتبر من أهم مخصبات المشروع.. وفي تلك الفترة الزمنية تبدأ المياه المحملة بكمية كبيرة من الطمي في الوصول إلى أرض القطن التي تمثل خمس وعشرون في المائة من مساحة المشروع وفي تلك الفترة الزمنية تكون أرض القطن جاهزة لإدخال هذه المياه في السراب على عكس ما يدور الآن في الدورة الخماسية، حيث تأتي هذه المياه المحملة بالطمي وتنتظر في الترعة الفرعية التي ُتدخل المياه إلى النمرة (وهي قطة من الأرض تبلغ مساحتها تسعون فدان) حيث أصبحت النمرة الآن شبه كشكول أو متعددة المحاصيل الزراعية، فتنتظر المياه المحملة بالطمي لفترات طويلة في الترعة حتى يتم إدخالها في النمرة وفقا للطلب على عكس ما هو سائد في الدورة الرباعية التي تدخل فيها المياه المحملة بالطمي في أرض القطن والمتبقي منها يتم إدخاله في ارض الذرة أو البور حتى لا تنتظر المياه لفترة طويلة في الترعة ويحدث الترسيب الذي أودى بالمشروع وعجزت الإدارات في مجابهة الترع المحملة بالطمي..
وأخيرا وليس أخيرا أرجو العمل على أيقاف الدروة الخماسية التي قصرت عمر المشروع في ظل التحول الذي يحدث في البلاد بإذن الله سبحانه وتعالى وللحديث بقيه.. علي الرفاعي..

على الرفاعي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 388

خدمات المحتوى


على الرفاعي
على الرفاعي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة