المقالات
السياسة
ماذا يريد علي الحاج (خليها مستورة أحسن)
ماذا يريد علي الحاج (خليها مستورة أحسن)
07-09-2019 08:09 PM

ماذا يريد علي الحاج ( خليها مستورة أحسن )
علي الحاج وما أدراك ما علي الحاج ؟ واحد من مخططي ومنفذي انقلاب الشؤم الإنقاذي ، واستمر زمانا طويلا واحدا من أهم أركان النظام البائد ، بدأ به وانتهى به .
وقبل أن نسترسل في تريخه مع الإنقاذ دعونا نرى بعضا من مخازيه التي كان أشهرها القصر العشوائي الشهير الذي كان يستمد انارته تعديا من المسجد المجاور لقصره ، هذا الفعل الذي كان من المفروض وحده أن يقصيه من حزبه ، وأنى يكون ذلك والحزب نفسه تحول لمجموعة من القتلة واللصوص بما يبدو معه فعل علي الحاج مجرد شامة في ثوب ملوث بكل اوساخ الدنيا وأوزار الآخرة .
وفي قصة فساد طريق الإنقاذ الغربي حكاية تطول دفع ثمنها البسطاء من قوت يومهم ، وكان المسؤول عنها على الحاج ، فلم يسأل عنها حتى خرج مع إمامه وشيخه الدكتور الترابي الذي لم ير غضاضة في جعله نائبا له ، ليخرج له رفاق الأمس أعداء اليوم من الوطني ، ما سكتوا عنه طويلا ويلوحون بفساده في المشروع ليسكتهم بقوله الشهير " خلوها مستوره " مقولة اختصرت فسادهم وفساده ، فخرص الجميع .
هذا هو على الحاج الذي رأس الشعبي بعد وفاة شيخه ، ليكمل المشوار بتحالفه من جديد مع الإنقاذ بلا أدني مراعاة لأصول السياسة وأما عدم الكياسة فإصراره على البقاء في سفينة الإنقاذ الغارقة بالرغم من أن أرجله تلمس الماء تحته .
رجل يظن السياسة فرصة وانتهازها ذكاء واللعب على العقول دهاء أما الأصول والمبادئ والأعراف فكلها لا تخطر له على بال والغريب أنه يتكلم مدعيا الإسلام .
على الحاج وأشباهه من دهاقنة المتأسلمين لا نتوقع منهم خيرا ، فهم أساتذة كل غثاء السيل الذي نراه الآن ، هم أساتذة في مدرسة الكذب والخداع والكسب الحرام والتعذيب والاحتيال بإسم الدين .
العجب العجاب أنهم وهم يقفون عراة من كل فضيلة لايزالون مغيبين عن السودان الذي انتفض أهله وأن ما كان قبل ثلاثين عاما من الممكنات أصبح الآن من سابع المستحيلات .
فعلي الحاج إن إراد ان يرث الإنقاذ فعليه أن يتحمل كافة أوزارها من قتل وسجن وتعذيب للشرفاء ونهب لثروات البلاد ، ويكون هو ومن معه مسؤولين عن تأخرنا لقرون بسببهم ، وليقف وقفة صدق ولو مرة واحدة وهو في أرزل العمر ليعترف بما اقترفته أياديه في الوطن . وأن يكشف لنا المستور الذي اسكت به إخوانه .
أكبر دليل على أن المتأسلمين أصبحوا خارج التاريخ أنهم لايزالون يحلمون بموطئ قدم في الساحة اليوم . ويظنون ان واجهتهم القديمة – الجديدة هي المؤتمر الشعبي وصاحبنا علي الحاج .
نصيحتي لكل متأسلم إن كنت من الديناصورات - كعلي الحاج وبقيتهم في أرزل العمر - فعليك أن تقنع من الغنيمة بالاياب وتلزم ما تبقى لك من العمر في الاستغفار عسى أن يتوب الله عليك ، أما إن كنت من شبابهم فعليك أن تعلم أنك إن لم تلحق نفسك وتخلعها من المستنقع الذي أنت فيه فستتجرع الذل والهوان الذي خدعك به أمثال على الحاج فصوروه لك شهدا شهيا .
نقطة نظام : تم تهكير بريدي القديم عشرات المرات منذ بدايات الثورة في ديسمبر وفيها كلها استعطت أن استرد حسابي ، لكن الاخيرة هذه كانت قوية ، وكما قال لي صديقي المتخصص في البرمجيات أنه هجوم استهدف اغلاق الحساب بأكثر من فيروس ، لم اتعجب فالقوم هم الفيروسات نفسها . المهم غيرت مؤقتا إلى حساب جديد ، وفر لي صديقي المهندس فيه سبل تأمين عالية بالتواصل مع إدارة هوت ميل .
الرجاء من الأصدقاء من يتواصل معي المراسلة على العنوان الجديد .
نقطة ثانية : لاتزال مشكلة خدمة الانترنت تراوح مكانها بنفس نغمة الماضى الذي يخطلت فيه الكذب بالحقيقة فلا ندري من نصدق ؟ وتقول بعض الاخبار أنها عادت أوستعود وأن المحكمة قد قضت بحكم نهائي بعودة الخدمة ، شيئ من الهزر السخيف في دولة بقايا الانقاذ .

د. زاهد زيد
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1294

خدمات المحتوى


التعليقات
#1841270 [سوداني اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2019 08:16 PM
خايف من المحاسبة
هتطلع بلاوي باذان الله


د. زاهد زيد
د. زاهد زيد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة