المقالات
السياسة
المدنية تكضب الحداث
المدنية تكضب الحداث
07-10-2019 02:50 PM

المدنية تكضب السواي!.

هانحن بحمد الله قد تجاوزنا كل العقبات التي كادت ان تعصف بالبلاد بحكمة وحنكة واقتدار بفضل الله والعقلاء والحكماء والوسطاء.
فلله الحمد والمنة.الذي جنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن
فكل خلاف ان طرأ فلن يتجاوز طاولة التغاوض .(فالمدنية تكضب الحداث.)
فلنمض جميعا بخطى ثابتةوواثقة نحو تحقيق اهداف المرحلة لنؤسس لسودان جديد يحتل مكانته في الطليعة.انتاجا واقتصادا وفكرا وثقافة وسياسة
فاننا نملك من الموارد البشرية والطبيعية مايؤهلنا لذلك.
ان ما ينقصنا هو الارادة وحسن الادارة.والتخطيط وعدم وجود خطط واستراتجيات واهداف مرسومة.
وهذا هو افتنا وماظللنا نعاني منه على مستوى الدولة والفرد
وهذا هو واقع معاش بيننا في الغربة الامن رحم الله
فلعل ذلك مرجعه الزهد والتصوف. وما يكرسه تراثنا ذي المرجعية الاسلامية... الله ماشق حنكا ضيعوا
ونعم ان الله قد ضمن الرزق اومايكفل ويضمن العيش على البسيطة.لكل دابة. وفي الوقت الذي نجد ايات كثيرة التي تحث وتحض على السعى وطلب الرزق .والتخطيط.لايتسع المجال لذكرها..
وكيف ننجح في ان نبني دوله قوية منيعة .مستفيدين من خبرات وقدرات ابنائنا في كل دول العالم.الذين هجروا الوطن طائعين اومكرهيين وهم على الاستعداد ان الايبخلوا بافكارهم وخبراتهم. ناهيك عن اموالهم.
واذا اردنا ان نستفيد من هذه الخبرات والكفاءات. علينا ان ننظم مؤتمرات دورية في كل التخصصات والمجالات وان نعمل بتصوياتهم. . وعقد ورش العمل والتدريب الابتعاث لنيل العلوم واكتساب الخبرة وتقديم اوراق ا العمل والبحوث ويمكن الاستفادة من التقنية والانترنت وكل وسائط التواصل.
..واختم بقصة واقعية.كنا بالمدرسة السودانية.ببلد ما لاداعي لذكره...اتي رجل ومعه طالب.. .ذكر بان هذا ابن اخي وهو ات من ايرلندة ويحمل جنسيتها..فان والده طلب ان يدرس ابنه في المدرسة السودانية. من دون كل المدارس حتى مدارس دولته
.وسال متعجبا ومستغربا. هل هذه الشهادة معترف بها.. فرد عليه ابن اخيه التلميذ . ان الاطباء في ايرلندا كلهم سودانيون وشهد شاهد من اهله. وبهت الذي سأل.

أ. عبد الله محمد خليل
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 235

خدمات المحتوى


أ. عبد الله محمد خليل
أ. عبد الله محمد خليل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة