المقالات
السياسة
القول الفل في أمر الاتحادي الاصل
القول الفل في أمر الاتحادي الاصل
07-11-2019 04:27 AM

القول الفصل في أمر الإتحادي الأصل

مع بروز شمس هذه الثورة الحضارية ، الرائعة البطولة ، أصبح وضع حزب الحركة الوطنية الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل وقائد العمل النضالي الضاري ثلاثون عاما حسوما محيرا للغاية أمام جماهيره ومتابعيه حيث اصبح في حالة غياب تام وصمت مطبق كأن الأمر لا يعنيه عندما احتيج له للاطلاع بدوره الوطني وتحمل مسئولياته مع غيره في حلحلة قضايا هذه المرحلة الشائكة الشديدة التعقيد للعبور بالبلاد الى بر السلام والأمان ..

تتمثل قمة المشكلة بوضوح في تقديري في هذه اللجنة التي سميت بإدارة الازمة ، حيث لا أزمة ولا يحزنون ، ولعل السبب في هذا القصور الباين اما للشعور بالحرج من تلك المشاركة البغيضة في نفوس اللجنة لذا تسمت بهذا الإسم الخاطئ سياسيا ، أوكذلك لضعف قدرات اعضائها المتفاوتة لمواجهة تحديات المرحلة ، أو لعدم وجود بواعث او بارقة كالإستوزار قريبا مثلا في هذه المرحلة مما شل ادائهم ، مع أن الحزب اصدر بيانا واضحا لفض المشاركة وانحاز للجماهير ولم يستثمر ذلك سياسيا جيدا ، فالازمة الحقيقية يكابدها المؤتمر الوطني ويعيشها المؤتمر الشعبي المسئول الاول عن الانقلاب ويعانيها الشعبي بموت ساحرهم الترابي الذي يجمع شتاتهم مع معاناتهم من الأزمة الشاملة التي دكت حركات الاسلام السياسي كلها ، ورغم ذلك تصدروا المشهد الى صفوف البطولة بقدراتهم ونشاطهم في الساحة عكس حزبنا الذي رغم نصاعة صفحته تصاغر وتزيلت صورته في الاذهان ، ونال هجوما كاسحا حتى من اعضائه الخلص ، كما يعيش الازمة ايضا الحزب الشيوعي الذي سقطت ايدلوجيته في كل العالم وهم الان في مقدمة الأحداث ، وكذلك شملت الازمات حزبي البعث بجناحيه في العراق وسوريا ، اما حزب الأمة المقسم المقطع الاوصال ليس بأحسن حال من حزبنا ولكنه نفذ ببراعة الى كابينة قيادة الثورة *، أما أحزاب الفكة وغبار الأحزاب والحركات المسلحة فقد انفرط عقدها بمفارقة ثدي المؤتمر الوطني البائد. **

لعل أبرز مظاهر القصور الاداري تتمثل في الضعف الاعلامي الباين للحزب مما أدى لبروز اصوات لملئ الفراغ من المتفلتين والاغراب مما اربك المشهد وصعب موقف الحزب المؤيد دوما لنبض الجماهير واحترام ارادتها الحرة وحقها في التظاهر للتعبير السلمي عما يجري عليها من سياسات , فالحزب ينظر للشعب بحسبانه صاحب الحق الاصيل ومصدر السلطات , *ولكن هذه النظرة المتقدمة ضاعت بسبب ضعف اعلام الحزب وخاصة عندما تم وضع الحزب على الوضع الصامت وذلك بتعيين رجل صامت ناطقا رسميا للحزب لا علاقة له لا بالاعلام ولا بالاعلاميين, نعم صامت مع انه رجل صامد ومهذب ومخلص واتحادي اصيل ..

كان لقرار تلك المشاركة البغيضة تكلفة كبيرة *تحملها الحزب بثبات ، وجاءت المشاركة عملا خالصا لمصلحة الوطن والمواطن ، وكل الاحزاب في الساحة شاركت وحتى تجمع المهنيين لو كان معارضا حقا لكان النظام شملهم بالصالح العام ، *وبالطبع عندما شارك الاتحادي لم يكن في نيته ( يقرقر الوطني من الداخل ) فهذا عمل خسيس لا يليق بالاتحادي العظيم ، ولكن : لعل المدقق الحصيف يذكر عندما تمت المشاركة كانت وسط مظاهرات عارمة والنظام الدموي في أشد عنفوانه ورعونته وكانت جيوشه المدججة في اشد تماسكها وجاهزيتها موجهة نيرانها للانقضاض على الشعب الأعزل لا محالة ، الجيش البوليس الامن الدفاع الشعبي والدعم السريع وغيرها ، وفي الأثناء كانت هناك مساعي حثيثة لضرورة تلاقي الوطني والشعبي لمواجهة المخاطر المحدقة بالاسلاميين المبغوضين ، ايضا كما فدى الحزب مواطنيه من رعونة النظام الدموي حال بين تلاقي المصابينا مكتفيا بمشاركة الحزب عن تلاقي المؤتمر الوطني مع الشعبي كما عملت المشاركة ايضا على تفكيك الانقاذ وتم بعيدها الاستغناء عن جهابزة الانقاذ أمثال علي عثمان ونافع وغيرهما ثم توالت العواصف حتى تآكل النظام وتحاتت أوراقه *وترهل تماسك قواته واصبحت متناحرة تعادي بعضها بعضا ، ثم جاء استبعاد رمز الخيانة الوطنية الحركة الاسلامية التي لعبت دورا في اضعاف النظام للانقضاض عليه ، ولم يدخر مولانا السيد الميرغني في اسداء النصح بعدم المساس بمصالح الوطن والمواطنين وعدم اراقة الدماء, وإستمر الحال الى ان اصبح النظام هشا آيلا للسقوط

وسنبين لاحقا إن من يستحق التهنئه بنجاح هذه الثورة العظيمة هو ابوالحرية والسلام والعدالة سيادة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني الديمقراطي القائد الاول للعمل المعارض الضاري لاقتلاع النظام من جذوره وتفكيكه من أجل الحرية والديمقراطية والعيش الكريم للشعب السوداني على نفس المبادئ التي سميت الان اختصارا مطالب الثوار ، بزل سيادته جهده وماله وعرقه وعمره لله والوطن بصدق لا يدانيه أحد حتى ضعف النظام وخارت قواه وتحققت هذه الثورة العظيمة على يد أبنائه الثوار الابطال ، ( ولنا عودة بالتفصيل).

أما الآن وقد تم تعيين مولانا السيد جعفر الميرغني نائبا لرئيس الحزب شابا متوثبا في هذه المرحلة المعقدة حزبيا ووطنيا ليضع الحزب يإقتدار على الطريق الصحيح ، كلل الله مساعيه بالتوفيق والنجاح ، فالمطلوب هو الاهتمام بالاعلام وإختيارالبطانة ومراجعتها في كل حين وتنقيتها من الانتهازيين والطفيليين .. ولنا عودة .. وعذرا للإطالة

القاسم هجانا
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 314

خدمات المحتوى


التعليقات
#1841686 [mohamed hasaballa]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 04:38 PM
ِمعقول الكلام دا في الوقت دا
الثورة قامت ضد الوطني والشعبس والأصل الذي ظل مشاركاًحتى اللجظة الاخيرة


#1841632 [نبيل حامد حسن بشير]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 11:24 AM
عزيزي، هل تغالط نفسك أم الشع السوداني؟ حزنا أصح فعل فاعل (الحز الذي كان)!!! راجع نفسك وافكارك و ادعوا الى التصحيح والاصلاح، والبركة في شاب الحزب الذين ادوا الثوة وحافظوا على ما تبقى من أشلاء الحزب الذي دمره الحسن 181!!!!


#1841592 [Mohammed Maryuod]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 09:32 AM
مع احترامي لشخصك الكريم
الثورة ثارت ضد كل من اجرم في حق الوطن مثل : المهدي والميرغني والشويعي والناصري والبعثي ليست الكيزان وحدهم .

الميرغني يكفيه شرفا انه ساهم في تحقيق اتفاقية الميرغني -قرنق للسلام لكن لم يكتب لها النجاح افضل من السيد/ بوخه اما الممارسة الديمقراطية الراشدة الحزب الانحادي يفتقر لها تماما فمابال استبدال الحسن بجعفر كانك يازيت ماغزيت بالاضافة لكنكشة الميرغني في رأس الحزب مما يعكس عدم التزام الحزب بالديمقراطية على نفسه ناهيك عن ممارستها مع الشعب ككل .

الجيل الراكب راس صانع الثورة تجاوز الاحزاب التقليدية تماما فمن الطبيعي ان يجد الاتحادي نفسه خارج اللعبة الان لانه لن تكن له خطة استراتيجية لاستيعاب الجيل الحالي بين صفوفه


#1841585 [أبوأروى]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 08:51 AM
إذا كانت أحزاب الفكة قد رضعت من ثدي المؤتمر الوطني فلها عذرها لأنه ثدي سوداني, أما إتحاديكم الوطني فقد تأسس على أرض غير سودانية، ورعى تأسيسه عرابون غير سودانيين، وخاض أول تجاربه الانتخابية بتمويل غير سوداني وكانت صناعته صناعة أجنبية مغشوشة حتى دعوته كانت للوحدة لا للاستقلال إلا أنه أجبر على قبول الاستقلال تحت ضغط الشعب السوداني الذي لم يكن يعرف لسادتكم المصريين إلا نقض العهود لذا فقد ظل يخسر الانتخابات التي تمت في العهود الوطنية حتي النهاية فلا تقرفونا بوطنية الوطني الاتحادي التي لم نرها ولم نعرفها.


#1841561 [سعيد الياس]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 07:22 AM
الله لا جاب عقابكم


القاسم هجانا
القاسم هجانا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة