المقالات
السياسة
ماذا يحدث في ولاية الجزيرة أيها المجلس العسكري
ماذا يحدث في ولاية الجزيرة أيها المجلس العسكري
07-11-2019 03:25 PM

في الإنقلابات زمان حين يتم إعلان التغيير عبر المارشات العسكرية يستعد ويتأهب الجميع للتغيير الطوعي والقسري، وتصدر القرارات المتوالية بحل مكونات النظام السابق وإزاحة رموزه من أعلى الهرم لادناه في كافة المناطق بل يتم حل وسائل الإعلام التي ساندته وجعلته يقبع فوق الرؤوس زوراً وبهتاناً، هذا ما حدث في تاريخ الغنقلابات السودانية حتى غنقلاب نميري تم حل جهاز الأمن وتصفيته جملة وتفصيلاً ومحاكمات وتم حل كافة مؤسساته السياسية والحكومية والتنفيذية وتم تغيير كامل لوسائل الإعلام فاستشعر الناس منذ أول وهلة التغيير يمشي بينهم على قدمين.
لكن انقلب المنقلبون كما يقول اعضاء المجلس العسكري لكنهم تركوا كل شئ كما هو ولم يزيحوا طوبة من تركات النظام السابق وبقيت أركانه منتشرة هنا وهناك على رؤوس الأشهاد.
في ولاية الجزيرة رغم فسادها الكبير بقيت مؤسسات المتأسلمين كما هي وظلت القيادات في الخدمة المدنية كما هي وهي طالما بصمت وسهلت للفساد أن يستشري بل وامتلكوا العمارات والبيوت والسيارات وهم موظفين بالكاد يكفي أحدهم مرتبه لمصاريف شهره لكنهم ساندوا النظام وطبلوا له ونالوا ترقيات لم يستحقوها ومواقع غير جديرين بها.
في الجزيرة يجب أن يتم محاسبة ديوان شئون الخدمة وكيف عينوا موظفين دون ضوابط ومنحوهم رواتب عالية كيف عينوا مدراء للنفايات ولامانة الحكومة والمكتب الاستشاري في عهد الوالي إيلا برواتب استثنائية بل إن مؤسسات إيلا لا زالت تعمل بكافة زخمها دون أن يسألهم أحد رغم مخالفاتهم المعروفة للجميع.
كيف تمت ترقية مدير المراجعة الداخلية للدرجة الاولى وظل في منصبة لسنوات طويلة دون تغيير وقد كان بوقاً للوزراء لا يهش ولا ينش، وكيف ظل زكلاء نيابات عشرات السنين في وزارات المالية والتخطيط العمراني ني يتقاضون المخصصات العالية ويشاركون في العقود المعيبة
كيف تمت ترقية مدير عام وزارة الصحة، وكيف يظل مدراء إدارات في المالية والزراعة والثقافة يتبادلون المناصب لعشرات السنين دون إنجازات إلا على مستوى الشخصيات هذه وكيف يمتلك موظف عمارة وسيارات وهو موظف بدخل محدود.
يجب ان يتم تحقيق شامل في الجزيرة لتمليك السيارات وفيها محسوبيات وفساد وأسعار بخسه لتقييم أصول الحكومة التي باعوا سياراتها برماد المبالغ بينما باعها أصحابها بملايين متلتله ولا يعقل ان يتم تقييم سيارة بواسطة لجنة فيها جهاز رقابة العربات الحكومية بسبعين ألف جنيه ثم يبيعها الموظف المحظوظ بسبعمائة ألف بزيادة عشرة أضعاف غير المحسوبيات التي تمت في تخصيص السيارات الحكومية، ويجب التحقيق في الترقيات التي تمت مؤخراً لبعض موظفي الحكومة حيث نالوا ترقيات دون ضوابط بمجاملات مع الوزراء دون اجتياز القيد القانوني ولماذا يظل مدير إدارة سنين طويلة وكأنه مالك للؤسسة وليس موظف فيها مما أفرز أشكال مختلفة للفساد الوظيفي.
يجب كذلك التحقيق في الخطط الإسكانية التي تم التزيع لها بمحسوبيات ومنها أن تنال حاشية محمد طاهر ايلا وموظفيه طارق ابوامنة وحسن وغيرهم من مهندسي الغفلة ينالوا قطع أراضي سكنية في مخطط الكريبة الاسكاني والاولى به أهل المنطقة والمنتظرين من المواطنين من مقدمي الخطط الاسكانية لعشرات السنين وينتظرون بينما تلعب المحسوبيات دورها في منح قطع شبه مجانية لموظفي الوالي ايلا وحاشيته ويجب أن يتم نزع هذه القطع منهم ومحاسبة المتسبيين في هذا التلاعب.
الفساد كثير في الجزيرة في كافة الزوايا والمحير هذا الصمت الغريب وبقاء الكثيرين في مواقعهم دون تغيير ودون محاسبة وكأنّ الجزيرة لا تتبع لهذا السودان ولا ثورة التغيير الكاسحة التي نريدها تغيير بحق وحقيقة لا نفاق وتبديل أزياء.
عمر حسن الكباشي
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1223

خدمات المحتوى


التعليقات
#1842020 [التاج عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2019 08:14 AM
الجزيرة ضاع المشروع وحكومتها صامتة وتدهورت حياة الناس وحكومتها صامتة
وجاءها كثيرون من الانتهازيين من خارجها ونهبوها ولم تطالهم المحاسبة
كثيرون جاءوها شايلين شنطة حديد وصاروا اليوم يمتلكون المنازل والسيارات
الموظفين الذين صاروا اغنياء في الخدمة المدنية الفاسدة في الجزيرة يجب محاسبتهم وهناك ظاهرة قديمة ان الموظفين يمكثون مدراء عشرات السنين في نفس الموقع ولذلك تجد فسادهم يزكم الانوف


#1841718 [الفطقي]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-2019 07:02 PM
يعرف مواطني الجزيرة كل من فسد فيهاوكل من نال من المال الحرام الآسن .. وكل موظف أثري في عهد النظام البائد معروف للجميع ويجب أن تطالهم المحاسبة ولكن لن يتم ذلك والتغيير لم يكتمل ومصيرهم الطرد من الخدمة والمحاسبة حتي الذين فارقوا الوظيفة وفي حساباتهم حق لنا سوف نرجعه منهم.
أما ما كانوا يسمون بقيادات إتحاد النقابات فعليهم تجهيز رؤوسهم للحلاقة.


عمر حسن الكباشي
عمر حسن الكباشي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة