المقالات
السياسة
كلا انها الثورة وما ادراك ما الثورة ....
كلا انها الثورة وما ادراك ما الثورة ....
07-11-2019 10:54 PM

كلا انها الثورة وما ادراك ما الثورة ....

من يعتقد بان الصراع اليوم في السودان هو صراع سياسي من اجل تقسيم مجلس سيادي او اختلاف حول وثيقة مقدمة لحلول برلمانية عليه مراجعة رؤيته تلك.
فالحقيقة الشاخصة امامنا بان انتصار الثورة هو ضرب الامبريالية العالمية تماما وصفعة في وجهه الرسمالية والسوق الحر.
الامبريالية هي اعلي مراحل الرسمالية وبالتالي فان مصالح قوي السوق الحر اتجاه البلدان الاستهلاكية لن تترك شعب مثل السودانيين يحدد مصيره وهنا يمكننا القول بان معركتنا موجهه ضد الاستبداد الخليجي الرجعى وقوي القهر الرسمالى وعلينا الدفاع ضد النزعة العسكرية وان نحافظ على المعارضة المبدئية.
أن المواجهة مع العسكر ومليشيات القمع هو صراع مع قوي الاستعمار التي تتنازع الان داخل الأراضي السودانية للاستيلاء على الأرض والثروات وتوسيع نطاق النفوذ الاستيطاني على حساب شعب السودان الذي تري فيهم مجرد عبيد في حربها ضد المعسكر الاخر وكرقعة استهلاكية.
أن نزعه الثورة ظهرت الان بصورة واضحة ولما يقارب السبعة اشهر كانت القوي الثورية الشعبية في تصاعد دائم والمحرك الفعلي لهذه الثورة ليس جسم محدد كما نعتقد ولكن هو التحام كامل لكل الطبقات الشعبية التي تقع مصالحها في تناقض تام مع هيمنة مصالح القوي الكومبرادوية ممثلة في المجلس العسكري وبعض سواقط النظام السابق والتي تحاول إعادة دولتها الطفيلية بقوة السلاح وسفك الدماء هذه القوي تحالفت في انتهازية رخيصة مع قوي رجعية آخري لها أطماع امبريالية كذيل لرب السياسة الرسمالية في العالم فهي مثل القواد تستنفع كما يستنفع الضباع من الجيف العفنة فكانت ثورة السودان تكسير لحلقة التخلف والتبعية وإعادة لصياغة شخصيتنا السودانية المتحررة من قيود التبعية والتي تحلم بأمل بناء وطن تسوده العدالة الاجتماعية على مختلف الأصعدة وكانت إشارات التحذير تأخذ منحني قويا في تجسيد الاشتراكية من خلال منهج تلقائي في سلوك ادهش حتى انجع منظري السياسة الاقتصادية للتحليل العلمي الاشتراكي فمبدا ( لو عندك خت لو ما عندك شيل ) أعطت انذار ان القوي الاشتراكية الحالمة بدولة العدالة الاجتماعية في طريقها للصعود علي اعتاب دولة تمثل موضع القلب في القارة السمراء ولم تكن اهزوجة رجل يمثل قاع المجتمع عند الطبقة الارستقراطية في بلاد العم سام وقبضة المؤسسات الإنتاجية والتي تري فيه الا مستهلك اسود وهي رؤية تكاد تسمو عن رؤية اتباعهم ومن شايعهم من برجوازية الاستهلاك النفطي عند عربان الخليج ممثله في مهلكة الشعوب او امارات الرق فصاحب اهزوجة اشتركية الشارع التلقائية ( انت حاول بيت فرشة ومعجون نديك.... الخ ) ما هو الا نموزج لرقيق مفترض ان يقدم حياته قربانا للسيد ولم تكن مقولة الحجاج بن يوسف من فراغ بعد عرف غدر الاعراب فحلف يومها برب السماء ان يخلع عنهم العمامة ويلبسهم طرح النساء وعقال البعير فكانت ثقافة امة كاملة قادمة لأجيال قهراً.
ان الثورة السودانية بحيثياتها الاشتراكية تلك تضع ألف علامة استفهام وتعجب امام مدعي التحليل العلمي الاشتراكي كما يقف على الجانب الاخر متخوفاً من نجاح مثل تلكم الهبات فالسودان يمثل العمق الحقيقي للقرن الافريقي والشخصية السودانية عليها عتاب كبير في اخذها المنحى العروبي الإسلامي فشعوب القرن الافريقي تري فينا ما لا نراه نحن في انفسنا وتقلب كفيها حسرة فى اهتمامنا بالأخر وهي اقرب لنا لذلك لم يكن مستغرباً ان تكون محاولات اجهاض ثورة الوعي تلك مستمرة وبشكل قوي فليس نجاحها من مصلحة القوي المهيمنة على العالم فالتدرج الذي ساقة ابى احمد لرفع اثيوبيا اقتصاديا يأخذ بعد اشتراكي بحت لمصلحة المواطن الاثيوبي وان كانت له ابعاد سياسية مع الغرب والصومال وارتيريا الثورة و جيبوتي لهم تأثير مشترك بنفس السلوك السوداني .

ثورة السودان مواجهه بقوي لأفشالها .... ولكن إرادة الوعي اسمي ولها المقدرة فالشعوب الحرة لن تضام.

أكرم إبراهيم البكري
[email protected]

....................................................
الكومبرادوية :-
تعني طبقة البورجوازية التي سرعان ما تتحالف مع رأس المال الأجنبي تحقيقا لمصالحها وللاستيلاء على السوق الوطنية.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 248

خدمات المحتوى


أكرم إبراهيم البكري
أكرم إبراهيم البكري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة