المقالات
السياسة
سايكلوجية الثورة والثورة المضادة وإسقاط نظرية تزييف الوعي
سايكلوجية الثورة والثورة المضادة وإسقاط نظرية تزييف الوعي
07-13-2019 11:57 AM

حاول إنتهازية الإنقاذ وأبواقها وأرزقيتها من التقليل من شأن ثورة 19 ديسمبر 2019 بالقول بأن الأعداد التي خرجت للشارع لا تمثل السودان كله ، وكأن المطلوب أن يخرج كل فرد من أفراد الشعب السوداني للشارع حتى يقتنعوا بأن الشعب السوداني يلفظهم ونظامهم كما لفظ الحوت صاحبه. *

هؤلاءالمرتزقة لا يقولون هذا جهلاً منهم، وإنما في سبيل إلباس الحق بالباطل، لتزيين الباطل لسادتهم كما اعتاد كل هامان لفرعونه. هؤلاء هم نفس الجماعة التي كانت تبتذل التكبير في حضرة البشير، فتصيح "الله أكبر" إذا رقص وإذا سرق وإذا قتل، حتى جعلوا كلمة "الله أكبر" منفّرة عن من يقولها بصدق.

والحقيقة أن الحراك الجماهيري يُعرَّف بأنه ثورة اذا خرج حوالي 15% من السكان الي الشارع، وتسمى هذه النسبة ب "الكتلة الحرجة" المطلوبة لإنجاز الثورة، ويطلق على الجماهير التي تخرج للشارع "الكتلة الحية"، لأنها تنوب عن بقية الشعب في التعبير عن السخط وإرادة التغيير الشامل. وبهذا المفهوم فإن حراك 19 ديسمبر 2019 كان أكبر من ثورة عادية، بل كان ثورة عارمة أو تسنامي بشري، خاصة مظاهرات 30 يونيو 2019.

حسب التقديرات المحايدة، كانت تجمعات ساحة الإعتصام في الخرطوم وحدها تفوق في بعض الأحيان ستة ملايين شخص ويقدر عدد الذين خروجوا للشارع في السودان في 30 يونيو 2019 بعشرة ملايين وهو ما يفوق ربع سكان السودان أو 25% من السكان على أقل تقدير.

كذلك حاول هامانات الإنقاذ عبثاً إلصاق تهمة الفوضى والشغب بالحراك الذى كان سلمياً على مدى أيام الثورة كلها بشهادة العالم كله،*

كان هذا الإتهام يعني التصريح لرجال الأمن وكتائب الظل والدعم السريع بالفتك بالمتظاهرين. وفعلاً سارع هؤلاء المجرمين عَلى ارتكاب أفظع الجرائم بحق الشباب الثائر.وكشفت عن النفسية السادية التي يربي بها الاسلاميون جماعتهم، فتخرج الانسان من آدميته وتنقله الى درجة أقل من الحيوانية.

كذلك قام الأرزقية بتشغيل أهم أدوات إستغلال الدين والشريعة لهزيمة الثورة. ، فخرج "علماء السلطان" يفتون بأن تواجد النساء في ساحة الإعتصام مع الرجال غير شرعي دينياً، وان هناك أفعال مشينة يتم إرتكابها في ساحة الإعتصام. لكن تكسرت ادعاءاتهم أمام صلوات الجمعة المليونية التي فاقت ازدحام الحرم الشريف أيام الحج، وأمام السمو الأخلاقي الذي ساد في ساحة الإعتصام ووقف شاهداً على كذب الإسلامويين ومحاولاتهم البائسة في شيطنة الثوار.

هكذا فشل المرتزقة، في محاولات إرضاء أولياء نعمتهم بتزيين الباطل، فانكشف للناس الخلل والتشّوه في تكوينهم النفسي الذي انعكس في ممارستهم للكذب والتدليس والنفاق ومغالطة الحقائق، وفي ارتكابهم لأفظع الجرائم وأبشعها على الإطلاق في حق الثوار العزل، وفي إستغلالهم للدين لإرتكاب الجرائم باسمه. وفي المقابل شكّلت سلمية الثورة دليلاً عملياً على توازن التكوين النفسي لشباب الثورة وسلامته لدرجة سامية استطاع بها أن يهزم رغبة الجنوح الى الإنتقام الذي يؤدي للشغب والفوضى ل "إزاحة" القهر، الذي مارسته عليهم سلطة الإسلامويين الغاشمة. وهكذا أصبحت الثورة السودانية أيقونة للثورات ومدرسة عالمية في إنجاز الثورة بالسلمية في ظل الضرب والسحل والقتل بالرصاص والحرق والإغتصاب.

وهكذا أيضاً أسقط الشعب السوداني مقولة بول جوزيف غوبلز، وزير الدعاية السياسية في عهد أودلف هتلر والنازية، ومؤسس فن الدعاية السياسية وتزييف الوعي، «أعطني إعلاماً بلا ضمير أُعطك شعبًا بلا وعي». فقد استمع السودانيون لاعلام الاسلام السياسي لمدة ثلاثين عاماً، وفجأة نهضوا بوعي كان ينمو تحت ركام فساد الكيزان، وفشل سياساتهم، واحتكارهم للسلطة.*والهزيمة هنا أكبر، لأن الإسلام السياسي يستخدم أخطر أدوات تزييف الوعي، وهو الدين، باستغلال حب الناس الفطري لدينهم، ودغدغة المشاعر الفطيرة وتخديرهم عن الواقع الذي يعيشون فيه.

بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي
[email protected]
13 يوليو 2019





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 211

خدمات المحتوى


بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي
بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة