المقالات
السياسة
عودة الانترنت والحقيقة السافرة في أربعينية فض الاعتصام
عودة الانترنت والحقيقة السافرة في أربعينية فض الاعتصام
07-13-2019 12:00 PM

المجلس العسكري حجب النت متعللا بأنه كان مهددا للأمن القومي ، ولم يصدق في هذا كعادته فالصحيح أنه مهدد له هو، فالفيديوهات والصور التي نشرت بعد عودته لو أنها نشرت في حينها لكانت ردة الفعل من الشعب مختلفة جدا ولما تجرأ أحد لمجرد الحديث عن اتفاق مع هذا المجلس .
الصدمة التي أصباتنا جراء فض الاعتصام كانت كلها أخبار وقليل منها موثق بالصور ، وأحدثت في النفوس ما أحدثت من غضب وشعور بالمرارة عظيم ، فلما رأينا كل ذلك بالصورة والصوت ، تحولت الصدمة لنوع من فقدان الشعور بالزمان والمكان ، شيء لا يصدقه إنسان معافى سليم العقل والدين .
ما نشرته بي بي سي كتوثيق لهذا الحدث الفظيع مشفوعا بتعليق جامع يفيد أن وراءه قيادات نافذة ، وهو ما توصلت إليه هذه القناة الاعلامية المخضرمة . دون تحديد أسماء ولكنها قطعت بأن وراء هذا الحدث الفظيع قيادات عليا .
ليس من السهل نسيان ما حدث ولن يستطيع أحد أن يتجاوزه ، ولا ألف اتفاق لا يمكن أن يعفي من المساءلة والمحاسبة ، لا يملك أي طرف حق العفو عن القتل الذي جري ولا الاغتصاب ولا الذل والاهانة وتوجيه السلاح للعزل واجبارهم على قول عسكرية . في منظر لم يحدث إلا يوم أن أجبر عماربن ياسر على الجهر بالكفر وسب الرسول الكريم . إنها قريش القرن بكل جبروتها واستعلائها ، كأنما التاريخ أعاد نفسه .
ما رأيناه ورآه كل العالم لا يمكن وصفه بالجريمة ، بل أفظع من كل مسمى للظلم إنه فعل لا يصدر إلا من نفوس مريضة مشوهة التفكير مجهولة النسب لا تعرف شيئا من الضمير ولا وازعا من الدين والاخلاق .
إن كان ما حدث في البوسنا والهرسك ورواندا جرائم اهتز لها ضمير العالم فإن ما حدث في فض الاعتصام لا يقل بشاعة عنه ، القتل هو القتل والاغتصاب هو الاغتصاب .
ومما تتناقلته الأخبار أن هناك من شيوخ السلطان من أستشارهم المجلس العسكري في مسألة الفض واستمع إليهم البرهان في القصر الجمهوري وبغض النظر عما قالوه فإنه نفس نهج البشير الذي عارضه قادة الجيش فما الذي غير رأيهم .
لن أتحدث عن هؤلاء الشيوخ وقد هللوا وكبروا للموقعة الكبرى والفتح الأعظم وكانوا يرددون دائما في خطبهم ان هؤلاء شيوعيون وعلمانيون . الفكر الداعشي والتكفيري الذي يجيز قتل الناس حدا بعد تكفيرهم .
المجلس العسكري مسؤول عن فض الاعتصام وما جرى فيه فهو وإن أنكر كونه الآمر به فهو لا يمكن أن يتنصل عن مسؤوليته عن سلامة المعتصمين فهو مقصر في حمايتهم ومقصر في نجدتهم وكان من الممكن ان يحفظ ارواحا عزيزة ويحفظ أعراضا غالية لو أنه هب لنجدتهم في اللحظات الاولى لبدء القتل والترويع فهل لم يبلغه صراخ القتلى والجرحى والمغتصبات ؟ على الاقل كان الكباشي وقتها يتكلم عن عدم فض الاعتصام والصور كانت تحكي المأساة وهو يظن انه يتكلم مع قناة الحدث ولم يعلم بأنها الجزيرة . كررت الجزيرة هذا اللقاء عشرات المرات ، ولم يقدم الكباشي استقالته ولم يجد الشجاعة ليعتذر عن كذبه . إنها تربية الكيزان التي لا تعرف معنى الحياء ولا العيب .
بالرغم من كل الغبن والغضب المكتوم والغضة التي تطعن في الحلق ، لم ينجر الشباب للعنف وتمسكوا بالسلمية في يوم الخروج العظيم في الثلاثين من يونيو يومها سمحت لدموعي أن تنزل لتبرد شيئا من نار الحزن والالم .
لابد أن يأتي يوم الحساب ، يوم أت لا ريب فيه وعندها سيعرف الظالم و أن وعد الله حق ( وعزتي وجلالي لانصرنك ولو بعد حين ) .
نقطة وسطر جديد :
الجرجرة لا تزال سيدة الموقف ولايزال الشعب الصابر يتململ . ولكن أقولها بصدق إن هب هذا الشعب مرة ثانية وخرج للشارع فإنه سيكتسح الجميع لا المجلس العسكري وحده . احذروا غضبة الحليم .
أقول ذلك وأذهب أبعد منه وأحدد أنه بنهاية هذا الشهر إن لم يخرج هذا الاتفاق للنور ولم تشكل الحكومة الانتقالية والمجلس السيادي فابشروا بالثورة الثانية لتقتلعكم جميعا .
ونقطة أخرى :
هل سينظر اجماع الحرية والتغيير حتى توقيع الاتفاق ليقدم قائمته للترشيحات أم أنه جاهز وحالما يتم التوقيع تقدم الاسماء ، أقول لو أنكم غير جاهزين وتنتظرون توقيع الاتفاق فإنكم فعلا لا خبرة لكم وانكم تطيلون امد الازمة بغير داع ولا مسوغ . كونوا جاهزين بترشيحاتكم بعد أخذ موافقة المرشحين حتى لا تفاجأوا باعتذار أحد فأمامكم وبقربكم شريك أدمن المراوغة والجرجرة فلا تعطوه الفرصة وإلا فالشعب لن يتنظر طويلا .
كلام واضح :
للحرية والتغيير كل يوم يمر يخصم من رصيدكم في الشارع ، فإما اتفاق أو لا اتفاق وحينها أعلنوها للشارع ليحسم هذا العبث .
إن كنتم تمثلون هذا الشعب فلا ترهقوه بطول الانتظار فالماء ان حبس هدم السدود واغرق الجميع واكتسح بلا هواده . اللهك هل بلغت اللهم فاشهد

د. زاهد زيد
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 391

خدمات المحتوى


التعليقات
#1842082 [د. زاهد زيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2019 01:09 PM
ارجو من الاصدقاء الكرام وكل من اراد او يريد التواصل معي الكتابة على عنواني الجديد ولا يتعامل مع الحساب القديم [email protected]


#1842080 [ابو عفاف]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2019 12:57 PM
تسلم يمينك والله مقالك هذه في الصميم ادام الله عليك ثوب الصحة والعافية وجعلك في حنجرة كل ظالم


د. زاهد زيد
د. زاهد زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة