المقالات
السياسة
الفرحة والحرية بالاقساط
الفرحة والحرية بالاقساط
07-13-2019 12:12 PM

بشه واللجنة الأمنية التي كونها يصرون على تقيسط فرحتنا بإسقاط نظامهم إلى فرحة بالاقساط التعيسة .
يوم ١١ أبريل انتظر أبناء وبنات شعبنا بيان القوات المسلحة المعلن عنه بفرح رهيب وعجيب بفرح بنهاية أعوام من القتل والسحل والحرق والتعذيب والتهجير والتدمير والتكسير.
انتظر أبناء وبنات شعبنا البيان بترغب وشوق ولهفة من يتنظر قدوم مولوده الاول بعد سنوات من العقم ونزلوا للشوارع في العاصمة والولايات ينثرون الفرح والمرح والسرور والنور في طرقات الوطن الموشحة بالاحزان والظلام والجراح والظلم والكبت نزلوا يمارسون حريتهم التى صادرها الطاغية البشير ثلاثة عقود عجاف لكن فرحتهم لوبهجتهم لم تدم سوى ساعات قليلة لأن الطاغية الجبان السافل استكثر عليهم الفرحة بسقوطه ورميه إلى مزبلة التاريخ كيف يتركهم يفرحون ويبتهجهون بنهاية نظامه وهو المدشنه بالإعدامات والدماء والاشلاء أرسل نائبه وشريكه في الجرائم ضد الإنسانية ورفيقه وزميله في كشف المحكمة الجنائية الدولية إبن عوف لقراءة بيان عزله أو تنحيه .
بعد إنتظار طويل طل ابن عوف على جموع شعبنا المحتشدة في ساحات وشوارع البلد فرحآ بالسقوط تحولت الفرحة لكابوس والابتسامات إلى شحوب وذهول والغناء إلى نحيب وتحولت مشاعر الفرح الكبير إلى مشاعر غضب وثورة على ابن عوف تطالبه بالرحيل وتحول شعار تسقط بس إلى شعار تسقط تاني وصدحت الجماهير الغاضبة سقطت اول تسقط تاني وسقطت تاني وظهر مجددا قتلة محترفين محل ابن عوف وعبدالمعروف ظهر برهان وحميدتي وانفتحت معهم ذاكرة الأحزان والمجازر الدموية وجرائم الحرب والابادة الجماعية التى قاموا بها ضد أبناء وبنات شعبنا في دارفور والنيل الأزرق وكردفان غابت مظاهر الفرحة بالاقساط التعيسة وصمم الشارع الثائر على صنع افراحه وانتزاع حريته و وطنه مواصلا الثورة والانتفاض والاعتصام السلمي والمواكب الثورية و لاحت بشائر النصر وتسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية متوافق عليها من جميع أبناء وبنات شعبنا ورجوع العسكر لسكناتهم ومعسكراتهم ، عادت مظاهر الفرح والبهجة مع طلة بشائر النصر والاتفاق متزامنة مع قدوم فرحة العيد واكتملت التجهيزات للفرح بالنصر والعيد لكن قتلة المجلس الانقلابي الذي خلف إبن عوف حول الأفراح إلى مآتم جماعية عمت كل ساحات الوطن الجريح واحرقت خيام وتجهيزات العرس الوطني وذبح الثوار الأحرار واحرقوا داخلها وهم صائمون ، في ساعات تغطت أرض الإحتفال والكرنفال بالدماء الزكية الغالية من شابنا المرابطين على أبواب الوطن المنتظر وتخوم فجر الخلاص ابكوا وفجعوا كل الوطن المتزين للفرح بالنصر والعيد واحرقوا جمهورية الإعتصام الفاضلة التى شيدها الأبطال المدهشين بالأماني العذبة والأحلام النبيلة وبالجسارة والصمود والتضحية والفداء ، أطلقوا عليها الرصاص والجراد الصحراوي وكلاب الموت والسفلة بعد أن أينعت فرحآ و وعدآ وتمني واصبحت قبلة للزوار والأحرار من كافة بقاع الأرض والباحثين عن الخلاص والعدل والسلام حولها جند الطاغية إلى ركام متوهمين بذلك الفعل الهمجي البربري الجنجويدي الإجرامي كسر إرادة شعبنا ومنعه من الوصول للوطن الذي يستحقه ويليق به و بتضحياته وصموده وتقسيط افراحه وحرياته وحقوقه وسلطته وسيادته لكن نقول لهم كما قال صوت وشاعر الغلابة والمهمشين والوطن محمد الحسن سالم حميد : أنا ضد الفرحة بالاقساط.
كذلك جماهير شعبنا الظافرة المنتصرة العظيمة ضد الفرحة بالاقساط والحرية والعدالة ودولة القانون بالاقساط يا فرحة كاملة وحرية كاملة ودولة كاملة يا ثورة أبدية ..
...
الثورة مستمرة ومنتصرة والنصر حليف شعبنا
المجد لجماهير شعبنا
المجد للشهداء .
..
أحمد جلال
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 136

خدمات المحتوى


أحمد جلال
أحمد جلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة