المقالات
السياسة
حول جهاز الأمن
حول جهاز الأمن
07-13-2019 08:00 PM

كان أكبر خطأ ارتكبه المجلس العسكري الانتقالي وحكومة التجمع الوطنى الديمقراطي عقب انتفاضة أبريل 1985 هو قرار حل جهاز الأمن فمهما كانت هناك أخطاء بسبب تصرفات بعض منسوبي الجهاز ما كان ينبغي حل الجهاز وكان يمكن معالجة الأمر بتحميل الذين تصرفوا خطأ أو أفسدوا، مسؤولية أخطائهم كأفراد، وبالقانون وليس حل الجهاز الأمن الذي تسبب في كوارث واختراقات استخباراتية خطيرة لاحقا.

اليوم يطالب البعض بحل جهاز الأمن والاستخبارات، ولمَّا قرأت أمس تصريح نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول حميدتي بأن ليس هناك اتجاه لحل جهاز الأمن والاستخبارات حمدت الله أننا استفدنا من خطأ الماضي إذ ليس في العالم دولة لا يوجد فيها جهاز أو عدة أجهزة للاستخبارات لحماية نفسها من اختراق أمنها القومي حتى في الدول الديمقراطية مثل الولايات المتحدة الأمريكية أشهر أجهزتها الاستخباراتية هو جهاز السي آى أيه CIA وفى بريطانيا أعرق الأنظمة الديمقراطية فيها جهاز استخباراتي وكذلك في كل الدول الأوروبية الديمقراطية وكذلك فى روسيا والصين وتركيا وجميع البلاد العربية بل جميع دول العالم الثالث وإن كانت في الدول العربية يستخدم الجهاز في ضرب المعارضين وحماية الحكام الظلمة..

إن وجود جهاز استخباراتي يتمتع بالكفاءة اللازمة أمرٌ في غاية الأهمية فمنظومة الأمن والدفاع كالجيش والشرطة وجهاز المخابرات الخارجى يعتبر ترياقا ووقاية من اختراق وإضعاف الأمن القومي لأي بلد وهو في النهاية حماية للمواطن نفسه.

صحيح أن أجهزة الأمن والاستخبارات في الأنظمة السلطوية الديكتاتورية تستخدمها تلك الأنظمة بالدرجة الأولى لحماية تلك الأنظمة السلطوية وحماية حكامها الظلمة وبطانتهم الفاسدة، فتكون النتيجة الطبيعية فشلا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وفى فشل التعليم والصحة والتنمية الاقتصادية حين توجه جل موارد الدولة نحو تلك الأجهزة الباطشة فيؤدى للثورة والتمرد العسكري، وهذا عين ما حدث في السودان حيث انتهى الأمر إلى غضب شعبي واسع، ولم تستطع أجهزة الأمن أن توقف زحف الثوار إذ كان يحتاج القمع إلى قتل آلاف الثوار الأمر الذي دفع الذين يتمتعون بقدر وافر من الضمير الحي والنفس التي تخاف الله، إلى الانحياز إلى الثورة، فكان يوم الحادي عشر من إبريل يوما بارزا في تاريخ الوطن..

إن جهاز الأمن والاستحبارات في النظام الديمقراطي الذي اختاره الشعب السوداني يجب أن يتوجه إلى حماية الأمن القومي وحماية الديمقراطية والدستور وليس تجاوزهما، ولذلك فان الأمر الصحيح هو ابتعاد جهاز الأمن عن نهجه التحكمي في النظام السابق ولعل أفضل حل هو إعادة هيكلته وفق ما جاء في دستور 2005 حيث يجب أن تنحصر مهمته كجهاز استخبارات لجمع وتحليل المعلومات فقط وتقديمها للأجهزة التنفيذية والسيادية وليس التحكم السياسي والاقتصادي كما كان سابقا وأن يكون القطاع الأمني من مسؤولية وزارة الداخلية كجهاز شرطي مثل الـFBI في أمريكا..

التيار





تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1218

خدمات المحتوى


التعليقات
#1842737 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2019 09:32 AM
(إعادة هيكلة) وليس حل .. سموا الاشياء بمسمياتها يا عروه .. زمن (الاستهبال) انتهى !!!

وهل بتعتقد انت انو جهاز الامن بتاعكم ده .. جهاز امن (وطني) زي اجهزة دول العالم ؟؟؟؟؟
في فرق كبير بين الحل وإعادة الهيكلة و (التنظيف) لانو جهاز امن الكيزان هذا لم يكن بجهاز امن (وطني) ، بل لم يكن سوى (عصابة) مهمتها محصورة بمراقبة المواطنيين واعتقالاهم ومن ثّم تعذيبهم او اغتصابهم او اخفاءهم تحت الارض او قتلهم .
ما في زول قال نخلي البلد بدون جهاز امن .. بطلّوا تضليل .. اي عنقالي عارف انو ما في دولة بدون جهاز امن .


#1842381 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 06:04 PM
بكل بساطة محجوب امنجي قديم طبيعي يدافع عن جهاز الامن القذر


#1842300 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 12:07 PM
محجوب عروة كوز معروف حتى لو اختلف مع جماعة الإنقاذ وهو اخ الفاتح عروة اكبر شخص شغال لمصلحة الإنقاذ وبينفذ في سياساتها في زين في التجسس على المعارضين عموما .
جهاز امن البشير ، ليست جهاز محترف ، اغلب اعضاءه الكبار او ضباطه هم مؤدلجين مع الكيزان وتم تعيينهم لولاءهم وليست لكفاءتهم ، ولذلك هذا الجهاز بكل فنه يحتاج لكنس ، ولأن هذا الجهاز كان في الفترة الماضية يعمل على التجسس على المعارضين عموما وهم اكثرهم معارضين للكيزان ولأن ضباط الجهاز كيزان ومؤتمر وطنى فمن المرجح استغلال كل المعلومات التي تحصلوا عليها لصالح تنظيم الكيزان في ظل الفترة الديمقراطية او ما بعدها ، ومن المعروف ان جهاز امن مايو بعد زوال مايو قد باع معلومات كثيرة لبعض الصحفيين واستغلوها ضد المعارضين وضد صحفيين آخرين , وهذا هو السبب الذى يجعل الكيزان حريصين على بقاء هذا المسخ المشوه الذى يسمى جهاز الامن الحالي .


#1842299 [حلفا]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 12:03 PM
قولة حق أريد بها باطل... لم يكن جهاز الأمن والمخابرات جهازا إستخباريا يؤمن البلد بل هو جهاز قمعي لضرب المعارضين وما زال كذلك... الحل في الحل!!!


#1842289 [AbuAreej]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 11:09 AM
وهل جهاز ينتمي افراده جميعاً للكيزان يمكن إعادة تأهيله؟؟ .. كنا سنوافقك الرأي اذا كان أعضاء الجهاز او قل جزء منهم لا علاقة لهم بالكيزان حيث يمكن بترهم وإعادة صياغة المتبقي ولكن ان يكون كل أعضاء الجهاز يتبعون للجهة التي كنت انت تنتمي لها وتعرفها جيداً فلا يا اخي الكريم .. لا بد من حل ومحاسبة هذا الجهاز سيء الذكر والذي تعدى مهمته الى قمع كل الشعب دون احترام للكبير ولا الصغير ولا المراًة.. ولم نستغرب حديث نائب المجلس بانه ليس هنالك اتجاه لحل جهاز الامن كيف ذلك ومدير جهاز الامن كان احد أعضاء المجلس العسكري؟؟

لا نقول هؤلاء انحازوا للشعب وثورته لأنهم جزء اصيل من الحكومة السابقة والا كيف كل مؤسسات الدولة كما هي واداراتها تنتمي للكيزان.. وكثير من الفاسدين احرار يذهبون أينما يريدون !!! مش حاجة غريبة يا أستاذ عروه؟؟

اعتقد انك ما زلت تعيش زمن ما قبل الكيزان رغم انك اصيل منهم..


#1842288 [فريد عبد الكريم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 11:05 AM
إعادة هيكلته وفق ما جاء في دستور 2005 حيث يجب أن تنحصر مهمته كجهاز استخبارات لجمع وتحليل المعلومات فقط وتقديمها للأجهزة التنفيذية والسيادية وليس التحكم السياسي والاقتصادي كما كان سابقا.
هذا هو الذي تطالب به قوي إعلان الحرية والتغيير هيلكة كل الأجهزة الامنية والجيش الذي بث فيهم النظام السابق سمومه وزرع أزلامه ,أنت تعرف ذلك جيدات يا أستاذ محجوب عروة


#1842235 [الامين حسين عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 08:11 AM
جهاز الأمن الذى تدافع عنه وهو نفسه الجهاز الذى كان يتبع له الفريق امن طه عثمان الحسين ولعلك عرفت لماذا يطالب الشعب السوداني بحله وابداله بجهاز ينتمى للشعب السوداني وليس للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين. الكيزان مشكوك فى انتمائهم الوطنى ولذا ينبغى استبعادهم وتصفيت الجهاز من المنتجين للحركة الاسلامية.


#1842211 [ابشوك]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 06:36 AM
هذا ليس جهاز امن هذا جيش من القتلة والساقطين وعديمي الضمير تم جلبهم وفق هذه المواصفات لهتك اعراض السودانين ولم يقصروا طيلة عمر الانقاذ ومازالوا

جهاز الامن الذي نريده جهاز به كفاءات ويعمل برع هذه الامكانيات ولا حاجة لنا بهذه الاعداد من المخبرين عليهم ان يذهبوا الى الزراعة فنحن نحتاج الى خبراء في تقنية المعلومات ومحللين وفق اسس علمية الباقي بتاعك دا ياعروة نصه فروض يكون في السجن والباقي في انتظار عقوبة الاعدام


#1842191 [الحار بيهو الدليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 03:26 AM
هذه الثورة اتت لتفكيك كل وسخ الكيزان من الجيش الي اصغر غفير في مزرعة كوز يعني بالعربي كنس و نظافة وسخ تجار الدين في كل السودان.


#1842181 [صالحين]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2019 02:52 AM
حل الجهاز الأمن الذي تسبب في كوارث واختراقات استخباراتية خطيرة لاحقا. كلامك ده زمن انتفاضة 6 ابريل 1985 ربما يكون صحيح.

ولكن في زمن الكيزان ، فقط بعشرة الف دولار الجماعة دخلو غرفة نوم عمر البشير ودخلو في كل خزائن المعلومات واجهزة الكمبيوتر بنصف هذا المبلغ، أنت نائم وين يا أستاذ محجوب أظنك من ما تركت الاسلاميين ديل أنت مقطوع من الحاصل مع الجماعة ديل، يا عزيزي كل اسرار جهاز الامن والقصر الجمهوري استلموها جماعة واظنك تعرفهم وارسلوها لفتح الضو لينشرها في ثلاث كتب والرابع في الطريق. يا اخوي البلد قاعدة في السهلة وجهاز الامن مش خطر على المواطنين فقط بل خطر على الوطن ككل فكل شي في جهاز الامن للبيع.

اغلب الكيزان لهم ثمن وبخس كمان. يجب حل هذا الجهاز اليوم قبل الغد.


#1842156 [شهنور]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2019 09:25 PM
إن وجود جهاز استخباراتي يتمتع بالكفاءة اللازمة أمرٌ في غاية الأهمية...
انت تتحدث عن جهاز لدولة غربية ولا جهاز الكيزان الفساد والفجور والظلم وووو..
لا اعرف فيما حمدت الله ..


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة