المقالات
السياسة
الكهرباء: تفسيح وتفسيخ السودانيين
الكهرباء: تفسيح وتفسيخ السودانيين
07-15-2019 03:58 PM


1
كانت أسراب القمري والدباس والبخيتة وود أبرك يومها تغادر أشجار النخيل والسدر والطلح والنيم والسيسبان بمختلف قرى منحنى النيل وتلغي جميع ارتباطاتها الفنية شدوا ورقصا محلقة نحو مروي ... إن أسراب القمري في الغائها لتلك الإرتباطات ، إنما كانت توفر آلاتها الموسيقية وعدادات حفلاتها إلى الجماهير هناك في مروي ...التي لم يظلمها القوز كما غنى الكابلي وإنما تفتحت فيها أزاهير الطاقة الكهربائية التي ستحول الوطن إلى حديقة للتنمية والرفاهية. .هناك حيث وقف الرئيس يومها على منصة نيلية مرصعة بأسلاك الطنابير وصدى المعابد الحجرية وصبر الكادحين هاتفا بنسب تخفيض عالية على فواتير الكهرباء ومبشرا بدخول الوطن الغالي إلى نادي مصدري الكهرباء. لم تقع الطيور في منحنى النيل في ذلك اليوم وهي تفرد أجنحتها عرض الريح إ لى مكان الإحتفال واقعة على أشكالها فحسب نحو مروي ، وأنما قصدها جميع الأهالي من القرى المجاورة على مركباتهم بمختلف صفاتها وعلى ظهور حمرهم التي كانت وبتعبير الطيب صالح تتقاذف الحصى بأظلافها ومن مختلف ولايات الوطن ...الولاة بعصيهم الخيزرانية اللامعة حيث جاءوا يهشون بها حسب زعمهم على غنم الحزن والمسغبة وطردها من ذلك الإقليم إلى الأبد .... ذلك الاقليم الذي ذهبت أمانيه في الرفاء والعيش الكريم أدراج الرياح كحال العديد من أقاليم البلاد .
2
النور والضوء والأشراق من مفردات اغنياتنا في "يا جميل النور ماسو من عيناك ...انظر الأنوار طالعة من مغناك". والكهرباء في وطننا تتخطى وظائفها الحيوية في الصناعة والتنمية والطب ، إلى أبعاد إجتماعية ذات صلة بسلوك الناس في مبادلاتهم الاجتماعية ومعايشهم كغيرنا من خلق الله على ظهر هذا الكوكب الذي أصبح يستولدها من النبات والرياح والشمس بينما تتوالد أحلامنا الوطنية هباء منثورا وتتناسل أحزاننا في غياهب الفساد وانفراط الذمم ومعايير العدل.
توالت الأيام ...وغنى مجذوب اونسة "أيام وراهاا أيام اتكاملت أعوام " تعالى أنين الكمنجات وهدير الطبول وصرير أقلام الصحفيين والصحفيات ...الأحياء منهم والأموات فرحين ب"الرد بالسد". احتدمت أشواق الحقول والعجول والبقول والشتول... وعلى طلوع أشجار النخيل ، تبادلت أسراب القماري "القطيعة" والهمس وهي تستمع إلى هدهد عجوز وصف السد بأنه" ماسورة " وأن ديون بنائه ستدفعها الأجيال إلى يوم النشور .حين سمع سرب من الجراد الصحراوي العابر هذا الحديث وكان يعتزم النزول على حقول قمح بمنطقة نوري، قفل راجعا مواساة للناس في سدهم المصدر للكهرباء إلى دول الجوار. الهدهد العجوز كان قد أتى من سبأ سد مروي بخبر يقين بأنه سيكون هدفا للإطماء وتصدعات الصخر وقلة المخزون الفكري والعلمي لمن أوهومونا بأن، فيه الخلاص وأنه كمايو "جدار من رصاص"!!!
3
توالت الأيام ولم يشأ قدرنا الكهربائي أن نفرح بسدنا الموعود أو أن تتفتح قريحة مخططينا وعلمائنا بتوليد الكهرباء من لهيب الشمس المدارية ولظاها الذي شحنت شموسه أمتنا بالحرارات وشوته كالقرابين على نار المجوس على حد تعبير شاعرنا. صار إنقطاع الكهرباء في بلادنا جرثومة خبيثة مهمتها تفسيح وتفسيخ السودانيين. تحالف الجو المداري مع الظلام الكالح ليطرد الناس من منازلهم باحثين عن نسمة ضنينة على الطرقات المظلمة حيث يسير فيها المرء مكبا على وجهه. أما الذي ينتظر في البيت فمصيره تفسيخ جلده أو سلقه داخل الغرف المعتمة.
أدمنت بلادنا إنتاج الخيبات وفلول الحرامية وفارغي الذهن في الحكم والإدارة وإنتاج المصطلحات المتخلفة مثل"أحسب" و"ابتلاء" و "تحلل" و "لحس كوع"
و "تجنيب" و "جباية " و "حصاد مياه" و نهضة زراعية" و "نفير" وجيوش استوزار
هاهو شباب الوطن يحاول إزالة الركام وإضاءة أركان الوطن بدماء عزيزة لقهر متلازمة "التفسيح" و "التفسيخ" فليحم الله الوطن من سواد الليل والبصر وسوء المنقلب وكآبة المنظر و ان يهبه حسن اجابة المطلب و المنقلب واقتدار القادرين على التمام وأن يمنحه شيئا يعيد اليه طعم الفرح بأنجاز يحققه الذين رووا الثرى بدمائهم هاتفين ...حرية .... سلام ...وعدالة!.
أسراب القماري التي قفلت راجعة من فوق بحيرة السد عائدة إلى أعشاشها في القرى البعيدة ، كانت تتقدمها "دباسة " شابة تعزف على طنبور قديم:
يا الكاروري شقيش نمشي
أمر ضروري شقيق نمشي
صلِّاح نوري
شقيش نمشي.

د عبدالرحيم عبدالحليم محمد
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 688

خدمات المحتوى


د عبدالرحيم عبدالحليم محمد
د عبدالرحيم عبدالحليم محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة