المقالات
السياسة
حاكموا رموز النظام السابق في الجزيرة- أبوالعول نموذجاً
حاكموا رموز النظام السابق في الجزيرة- أبوالعول نموذجاً
07-17-2019 04:36 PM

حاكموا رموز النظام السابق في الجزيرة- أبوالعول نموذجاً

حتى الآن لم يتغير شئ في واقع الحياة ذات الغلاء وذات الأسعار وذات الرموز تحكم وتتحكم بالخفاء وذات المتملقين والذين صاروا أغنياء بأموال الشعب في زمن التمكين هم ذاتهم لا زالوا يتصدرون الساحة بثياب جديدة مستعدين لجولة جديدة من النفاق والقفز الذي يجيدونه بحثاً عن مصالحهم بلا حياء.
لن نقتنع أن هناك تغيير حدث ما لم يتم حبس وحجز كل رموز النظام السابق والتحقيق معهم ابتداءاً من رئيس الجمهورية إلى أصغر رئيس لجنة شعبية كلهم استفادوا (ولغفوا) من أموالنا وكانوا مجرد هوام فصاروا يملكون ما يملكون بحكم الموالاة.
في الجزيرة ابتلانا الله بأناس انتهازيين هم شعب كل حكومة وفي الحصاحيصا التي أتعبتها نفايات المبيدات التي اصابت مواطنيها بالامراض المستعصية وبقت أريافها دون خدمات بينما الذين تسللوا بإسم هذه الأرياف خدموا انفسهم وأبنائهم وصاؤوا بقدرة قادر من الأعيان محمولين على نظام الكيزان الفاشل.
يحيرني احد هؤلاء الكيزان وإسمه علي سعيد ابوالعول كان مسئولاً عنا في الحصاحيصا وفي مجلسها التشريعي حملته للمنصب رياح الكوزنة والولاء وكان هو حتة معلم مكانه مدرسة صغيرة بين الحواشات وهي مهنة نحترمها لكافة معلمي بلادي لكنه استنكف عن شرف المهنة وتابع التمكين ودفن الدقن وصار من المتأسلمين الذين قفزوا فوق ظهور الناس وهو شخصياً قفز بلا مؤهلات من معلم إلى مجلس تشريعي في منطقة بقامة الحصاحيصا محتشدة بالقامات الكبيرة المؤهلة علماً وعملاً لكنه باعتبارات الولاء واعتبارات أخرى قفز على اكتاف النظام وتنظيم المتأسلمين وفعل الأفاعيل ولم يراعي مهمته حق مراعاتها بل سعى لتمكين نفسه وفي ذلك قول كثير يعرفه أهل الحصاحيصا وكل من تولى شيئاً من أمرنا لن نتركه دون حساب على داير مليم ولن نترك المستفيدين بإسمنا إلا بعد ان نسترجع منهم حقوقنا التي خطفوها بليل وأثروا على حسابنا.
مكث أبو العول يخدم نفسه ومصالحه من موقعه التشريعي ولم يخدمنا كمواطنين بل بقيت الحصاحيصا نهباً للمطامع والمصالح الشخصية ثم وفي قفزة اخرى ذهب أبوالعول محمياً بصلة القرابة والتمكين والانتماء للمتأسلمين الكيزان ذهب إلى عاصمة الولاية في ودمدني خدمه نائب الوالي وقريبه حينها فشغل منصب تنفيذي كبير لا يمتلك من مؤهلاته شئ إلا التنظيم القبيح والولاء الباحث عن المصلحة الذاتية والثراء المدسوس لقد كان يحصد لنفسه من ثمرات المنصب والولاء اما منطقته التي صعد على ظهرها لم تجني شيئاً.
ثم قفز محمولاً بكوزنته وتحالفاته فوق الرؤس ليصبح عضو في مجلس تشريعي الولاية ليستمتع بالمخصصات والبدلات الطائلة وكان مجلسه التشريعي متفرجاً يبصم على قرارات الولاة ولم يقدم للناس مواقف غير انهم ازداوا ثراء على ثرائهم ، وأبوالعول هذا ازداد ثراء وزاد في امواله وممتلكاته بفقه التنظيم والولاء الكيزاني المطلق وبحث كشأن المتأسلمين عن النساء والزواج من أكثر من واحدة في سبيل إرضاء نفوسهم المريضة.
ومع ىمشكلة ايلا وحل المجلس التشريعي انبرش ابوالعول ولم يقف موقفاً متضامناً مع بقية الأعضاء المقالين بقرار ايلا عند حل التشريعي لكنه انبرش كعادته بحثاً عن مصالحه الذاتية التي لا تكتفي.
دارت الأيام وانقلب المتأسلمون الفاسدين لكن المدهش ان ابوالعول صار مع العهد الجديد بحثاً عن دور جديد وكمتابعين له ولأمثاله من الانتهازيين أدهشنا في الحصاحيصا لباسه الجديد وموقفه الجديد الذي ليس بغريب على امثاله.
خلاصة الكلام للمجلس العسكري ولوالي الجزيرة ولاهل الحصاحيصا وعارفي المخازي للذين مثلونا زوراص وبهتاناً يجب محاسبة هؤلاء الذين اثروا على حسابنا وصعدوا فوق ظهورنا ولا مكان لهم في عهد الحريات وقد كانوا رموزاً للديكتاتورية وحموها زمن طويل أثروا تحت ظل الكيزان المتأسلمين ويريدون الصيد من جديد لا مكان لامثالهم بيننا ونطالب بردع كل من حمى الفساد في العهد البائد المندحر.

عوض كريم الدين ودحلاوي- الحلاويين
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 467

خدمات المحتوى


التعليقات
#1843239 [هاشم الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2019 08:11 AM
في كل ولاية أكثر من ألف ابوالعول ... والمصيبة أنهم كلهم كانوا مدرسين


#1843096 [sami aldawo]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2019 05:23 PM
بالمناسبه ... وين رئيس اتحاد مزارعي الجزيره الذي اختلس اكثر من ا100 مليار جنيه بالقديم ....


عوض كريم الدين ودحلاوي
عوض كريم الدين ودحلاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة