المقالات
السياسة
هل دكتور مأمون حميدة مظلوم !!؟؟
هل دكتور مأمون حميدة مظلوم !!؟؟
07-19-2019 03:00 PM

أديب عربي تم تكريمه وحصوله على جائزة الانجاز في جامعة الينوي بمدينة شيكاغو بأمريكا التي حضّر فيها الماجستير في الطب قبل خمسة وعشرون عاما من ذلك التاريخ وهذه الجائزة تمنح لخريج الجامعة الذي يحقق إنجازا إستثنائيا فريدا على المستوى العالمي ويكون الترشيح من ضمن ستمائة الف طالبا أتموا دراستهم في الجامعة ويتم إختيار الفائز بالجائزة عن طريق إدارة خاصة لمتابعة الخريجين فى كل كلية. وعندما يُكتشف أن أحد الخريجين قد حقق إنجازاً مرموقاً فإنها تطرح اسمه كمرشح فيتم التصويت عليه على مستوى الجامعة،
وأعدت له ادارة الجامعة برنامجا احتفالياً وذهب الى الكلية التي حضّر فيها الماجستير فوجد عميد الكلية في استقباله ومساعداه والأجمل من ذلك قامت إدارة الجامعة بالبحث عن أساتذته الذين درسوه منذ خمسة وعشرين عاما ودعتهم للحضور لهذا الحفل ثم القى محاضرة عن الأدب العربي
السؤال لماذا تهتم جامعة الينوى بمتابعة نشاط خريجيها، وكثيرون منهم يعيشون فى بلدان بعيدة، وقد انقطعت علاقتهم بالجامعة منذ فترة طويلة؟!. : إن علاقة الجامعة بخريجيها لا يجب أن تنقطع أبدا، فكل من تخرج فى الجامعة أصبح عضوا فى أسرة الجامعة، وكل إنجاز يحققه يحسب للجامعة ويجب أن تفخر به.
تذكرت هذه الواقعة وأنا أطالع مقالا من بنت دكتور مأمون حميدة والذي يعلم كيف تكون الجامعة محترمة , من حقها كإبنة ان تدافع عن أبيها كما تشاء ولكن ليس من حقها ان تطمس الحقيقة وليس من حقها ان تجبرنا ان ننسى الواقع ونصدق (البربقاندا) الاعلامية .
في هذا المقال الحديث عن مأمون حميدة صاحب ومدير الجامعة وليس الحديث عن حميدة وزير للصحة
تذكرت الإهانة التي تعرضت اليها طالبات جامعة (حميدة) اثناء وقفتهم الاحتجاجية السلمية ضد الإنقاذ وكيف تم سحل الطلبة والطالبات أمام أعين شقيقه وأتذكر تماما ماذا قالت الطالبة لاحد الأنجاس (اضربني لكن لا تهبشني) . لا أفهم ما ذنب الفتاة المسكينة حتى تتعرض لهذا الاعتداء الوحشى وبأى حق يضرب الأمنجي بهذه القسوة بنتا ضعيفة لا تملك الدفاع عن نفسها؟! فإنه لم يكتف بهذا الاعتداء بل إنهم منعوا سيارة الإسعاف من نقل المصابين إلى المستشفى حتى تدهورت حالت بعضهم وكل هذا تحت إشرافه ، وما فعله هذا الأمنجي لو تم اثباته في التحقيقات يشكل عدة جرائم في قانون العقوبات وكلها مسجلة بالصوت والصورة على فديو منتشر على الوسائط ولم يتم محاسبة الأمنجي ولم يسأل مدير الجامعة حتى اللحظة عن هذه الانتهاكات
ومازلنا نذكر كيف سمح مامون حميدة عندما كان مديراً لجامعة الخرطوم للامن الشعبي التنكيل بالطلبة والطالبات والذي فقدت الجامعة فى عهده مجدها والذي أمر باغلاق الداخليات اثناء الامتحانات حتى يمنع الطلاب من مقاطعتها...والذي أمر بشحن الطلاب فى دفارات وارغامهم على الدخول الى قاعة الامتحانات والذي استغل علاقات جامعة الخرطوم لتأسيس جامعته الخاصة وتحويل المنح والمؤتمرات منها له

السؤال ما الفرق بين دكتور حميدة ومدير جامعة الينوى ؟ الفرق هنا ليس أخلاقيا ولا يوجد دليل على أن مدير جامعة الينوي أفضل أخلاقيا من مأمون وإنما الفرق هو سياسى يتم تعيين مدير جامعة الينوي بالإنتخاب فى نظام ديمقراطى صارم من انتخابات من لجان مختلفة ويتم متابعة أداء رئيس الجامعة من لجنة متخصصة تكتب تقريراً سنوياً عن اخطائه وتستطيع ان تقيله في اي لحظة والجامعات هناك مستقلة تماما في ادارتها عن التأثير الحكومي ولا يستطيع رئيس الجمهورية اقالته . لذلك يعمل من أجل العلم وهو في خدمة الطلاب والاساتذة انما في السودان يتم تعيينه الا بعد موافقة جهاز الامن ويستطيع تقرير امني واحد يطيح به من منصبه ولو أن مأمون حميدة او أي مدير اتخذ موقفا جادا لمساندة الطلاب لتمت اقالته فورا أو تم إغلاق جامعته الى الابد

الجامعة فى البلاد الديمقراطية تحرز تقدما علميا وبحثا واحداً يؤدى إلى نهوض البلد كله. أما الجامعة فى السودان فهى تتخلف وتتدهور كل يوم لأن مدير الجامعة وأحيانا صاحب الجامعة لا يهمه العلم فى قليل أو كثير انما الربح والدخل الوفير وإرضاء أجهزة الأمن . تعيين مدراء الجامعات تم بحسب الولاء وليس الكفاءة لابد من إعفاء مديري الجامعات السودانية وتبدأ مرحلة جديدة بعد الثورة وتعود للجامعات مجدها ودورها في النهضة والتنمية

الفرق بين ما حدث فى جامعة الينوى وما يحدث فى الجامعات السودانية. هو الفرق بين بلد السلطة فيه للشعب والسيادة فيه للقانون. وبلد السلطة والسيادة فيه لشخص الحاكم فقط أما الشعب فلا كرامة له ولا حقوق.
ياسر عبد الكريم
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1643

خدمات المحتوى


التعليقات
#1843938 [د/حسن ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2019 05:12 PM
حديث الضفادع إنما هو أفك وافتراء على الرجل وتم في المجلس التشريعى ولاية الخرطوم عندما تقدم احد النواب بطلب بمحاربة الضفادع التي تحدث أصواتا مزعجة اثناء فصل الخريف وكان ذلك اثناء مناقشة طرق. محاربة البعوض والناموس الناقل للامراض فكان طلب انصرافى فكان رد الوزي مامون حميدة ان الضفادع غير ضارة وان بعض الشعوب تاكل الضفادع ويجب التركيز الان على محاربة البعوض
فما كان من اصحاب الغرض والمرض واصحاب لأجندة ان قاموا بتحريف هذا الحديث وإخراجه من سياقه
وانا شخصيا كنت مبتعثا فى فرنسا ووجدت وجبة الضفادع وحياءنا من أغلى الوجبات


#1843647 [التوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2019 09:13 AM
لا فض فوك وانا عندما اتذكر اللقاء الذي عمل معه وهو يستهتر ويقول الضفادع تحتوي على بروتينات
وهو يسال عن الصحة ويرد للصحفي اذا حبيت تاكلها ممكن وهو في قمة الزهو والعنجهية اذا لم يرتفع الانسان بعلمه
ويرتقي باخلاقة فهو كالعير تموت عطشا والماء فوق ظهرها محمول.


#1843574 [أحمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2019 09:08 PM
ياسر عبد الكريم
لك تحياتي
قد تجيد إبنة مأمون حميدة طمس الحقائق و التملص من المسؤلية ، ولكن هل تعلم إبنة حميدة أن مأمون حميدة قد رفض السماح لعربات الإسعاف بالخروج لإنقاذ حياة المصابيين في المظاهرات و ذلك موثق صورة و صوت و هو دليل كافي لإشتراكه في قتل المتظاهرين !
إن مأمون حميدة مجرم خطير جداً و لن يفلت من العقاب مهما طال الزمن .


ردود على أحمد علي
Saudi Arabia [الرفاعي] 07-20-2019 12:31 PM
هذا افتراء وكذب لم يحصل وليس عليك دليل


#1843553 [مستر/الرشيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2019 05:54 PM
مامون ظلم وادخل المعتقل نيجة كيد مهنى وشاية من بعض الأطباء الذين تضررت مصالحهم وعياداتهم بالخارطة الصحية التى نفذها مامون وتم بموجبها نقل الخدمات للارياف ...استغل هوولاء علاقتهم ببعض أعضاء المجلس العسكرى وديل عديمين خبرة وخوفوهم بالاعلام مامون حميدة لمرتوجه له تهمة والعدل لايتجزأ والظلم طلمان


#1843548 [د/حسن ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2019 05:12 PM
انت يا استاذ بنيت مقالك علي افتراضات خاطئة وانا افترض ان المعلومة الصحيحة غيبت والحقيقة :
ان مامون حميدة ظل يدافع عن طالبه ويمنع دخول الامن حرم الجامعة لفترة طويلة وماتم اعتقاله من الطلاب ذهب بنفسه وعمل على إطلاق سراحهم وانا شاهد علي ذلك ولي ابن يدرس فى هذه الجامعة
الاقتحام الذى تم كان ضد إرادة ادارة الجامعة بعد ان خرج الطلاب خارج حرم الجامعة وقاموا بالصدام مع قوات الامن فى الخارج ثم دخلوا آلى سُوَر الجامعة
لم تكن قوات الامن فى حاجة لأذن فى دخول ايمبنى
ليس من المنطق ان يُستدعى مامون او ارداته قوات غاشمة احدثت تخريب وخسائر فادحة
كان هذا جزء من الاعلام المضاد للرجل دون الالتزام بالأسس الاخلاقية والتزام الصدق تجلى ذلك فى أخذ صورة لأحد اباء الطالبات داخل الجامعة اثناء الأحداث وقد جاء يبحث عن ابنته صور على أساس انه نائب المدير دكتور حافظ حميدة وتم نفى ذلك وجاء والد الطالبة بنفسه وذكر انه هو الذى ظهر فى الصورة
انت لم تتابع ذلك ويمكن وصلك به حتى تعرف الحقيقة
ظلم مامون حميدة لانه فى المعتقل بدون تهمة والأمن الذى ذكرته قادته والذين أمروا بضرب المحتجين طلقاءيدون مساءلة


ردود على د/حسن ادريس
European Union [التوم] 07-20-2019 09:15 AM
وانت باي وجه حقك تدافع والرجل بلسانه يقول لكي نحافظ على الصحة ناكل الضفادع ارجع للقاء الذي عمل معه


ياسر عبد الكريم
ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة