المقالات
السياسة
هل من عودة بعدما أُرخي الستر ؟؟
هل من عودة بعدما أُرخي الستر ؟؟
07-20-2019 12:48 PM

فقد إستغنى القوم عن شيخهم وبعد أن عجن لهم العجينة خميرةً جاهزة فعلفوها لوحدهم وتركوا أميرهم يحثو التراب في فمه ..
وبعد أن علمهم الحشود والنفرات ووبعد أن كانوا يأتونها كتائب وحمائل ذرافات ووحداناً وتحت هجير الشمس والريح والحر في الساحات والمُعسكرات ...
وبعد أن جاهدوا ونافحوا عن دولتهم الرسالية أو كما يظنون حين كان ( الكوز ) له من السمات الظاهرة ما يُميزه عن غيره ..
ولعل فيها ما هو إسلامي كاللحى فبرز اليوم جيلُُ من الشبابِ ( ثُطاط ) مُحلقين لِحاهم لا يأتون الصلاة إلا ( دُبرا ) ولا يعرفون الله إلا ( جهراً ) ...
وأُخريات ممن تبجحن وتسمين بأخوات ( نُسيبة ) فالتحقن في سبيل ذلك بحلقات التحفيظ والمُعسكرات والتجنيد القتالي ..
ظهرن الآن كاسيات كاشفات بعد أن كُن ( مُتعجرات ) بخمار به مُتلفحات وبالتدين مُتمسكات ..
وبعد أن سلِم بعض الأولين السابقين من الكيزان من آثام الحرام والرِبا ولم يغشوا إلا قليلاً ..
نبتت مجموعات جديدة من الوصوليون ممن لا هم لهم سوي كنز الذهب والفضة وغِش الناس والكلام بالباطل
وفعل السوء وبناء العمارات السوامق يعدهم شيطانهم كثيراً من دنيا وما يعدهم إلا غرورا ..
يُسجر دواخلهم الطمع والجشع والوصولية وإتساع الذمة لأكل الحرام ...
وبعد أن كانوا مُقبلين على الجهاد منُعتمرين البيض والقوانس إعتنق القادمون الجُدد ( الإقفال ) والإدبار
والصد عن الجهاد وكراهيته فضاعت في عهدهم الوحدة وضاع نصف الوطن وسقطت المُدن الواحدة تلو الأُخرى
كتساقط أوراق الخريف .. وصحل صوت الناصحين وملكهم الأسف على ضياع إرث الدولة الراشدة
فبدأوا المناصحة العلنية وقوبلوا بالفصل والتجريد والإقصاء ..
وضاعت الفضائل الأولى التي بناهم شيخهم الهرِم ما بين طامع في مال أو مزواج نسي واجباته الوظيفية
وأمانة الوزارة فاعتنقوا المُتعة كفكرة ومنهاج ..
وأخذ البعض بقاعدة أن الفقر جُلباب المسكنة وأن القرابة مع بقية الناس مُستعادة بعد حين فحرصوا على قطع أواصرها
مع الأقربين فنالوا غضب السموات والأرض فقالت السماء فيهم وأمطرت غضبا لفعلهم ..
والبعض منهم أُعجب برأيه فضلّ وإيتغنى بعقله فزل وما علموا أن الدهر يومان يوم لك ويوم عليك وبكليهما تُمتحن ..
ونسوا أن شعب السودان وشُرفاءه قد أذاقوا من قبلهم من كل جرعة ماء ( شرقا ) ومع كلة أكلة ( عضضا ) ..
ودخلوا عرين الشمولية من أوسع أبوابه ووجدوا عنده ظلالاً ومُتكئا وناداهم الكثيرون وناصحوهم فضاعت أصواتهم أدراج الريح
أو كمن ينفخ في شنة فارغة ...
وأصوات ( شنان ) و( قيقم ) نسوها ونسوهم فأصبحت شيئاً من ( ذكرى ) ولا يتنادون لها كأنها مُحرمات أو كزمزمة الكُهان
يرتلون صلواتهم الكاذبة ولا يُسمع لها من أحد ..
ونقول لهم من لم يتعلم من تاريخه فسيعيد تكراره ..
والآن وقد إنكشف ظهر الكيزان لسياط المجتمع الدولي فأولى لهم أن يلوذوا لوحد داخلية مع شيخهم وبقية التنظيمات ..
وهذا هو الصواب ولكن كيف مع من طغى وتجبر وعتى وظن أن كلوم الحركة الإسلاموية وإن بانت كطفح جلدي على جسدِ مريضِ
فتلك حسب رأيهم مرارات الدواء وليس بفعل الداء ..
ولعل البعض ممن سبروا التاريخ وعرفوه أصبحوا ( يشهقون ) خوفاً من الطوفان القادم وجحافل الحُلفاء التي ما تركت أرضاً فيها
من النزاع القليل إلا وإستحلتها وجعلت أعزة أهلها أذلة َ ..
ويظن البعض من الكيزان أن ما أرثوه من فضائل ومؤسساتية يجعل ( نظامهم ) كـ ( قار ) ثابت لا يُحركه شئ ..
والآن وأخبار السودان ( تُعلك ) وتُلاك على ألسنة القنوات والإنترنت وجب عليهم أن ينتبهوا وأن يقوموا من نومتهم
والتي طبع شيطانهم بـ ( جرانه ) على آذانهم نومة طويلة عميقة الشيطان وحده يعلم نهايتها ..
وكثيلر من الأيدي التي دخلت صالحة إلى أجهزتهم الأمنية زلت معاصمهما وقتلت خيرة الشباب وهتكت الأعراض وأُتهمت بذلك ..
وهاهم اليوم وقد خرجوا من السكة وإنتهت دولتهم الفاسدة والقاتلة كنتاج طبيعي لما جنته أيديهم وألسنهم طوال 30 سنة هي الأسوأ في تاريخ السودان منذ الإستقلال ,,
وليدرك الناس مدى سطحيتهم فها هم يعتقدون في أن اللون الأخضر سينسي الناس كل المجتزر التي إرتكبوها وأرادوا أن يحيوا دولتهم على منوال الدولة العباسية التي بدأت بتوشح أنصارها بالأسود .. ولكن كيف تنهض فكرة قتلت مفكرها ؟؟

موسى محمد الخوجلي
ابو اروى - الرياض
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 258

خدمات المحتوى


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة