المقالات
السياسة
المجد للكنداكة - قصيدة
المجد للكنداكة - قصيدة
07-21-2019 05:27 AM

(تحية لنضال الشعب السوداني الذي بدأ يقطف أولى ثماره)
-------------------------------------

لا تتركي الساحات يا كنداكةَ الطهرِ النقاءْ *
إلا بتاجِ الكبرياءْ
مرحى لأحداقِ الزمنْ
فوقَ الجباهِ السمرِ خطَّت: لا ولَن
لا... للطغاةِ وللسياطِ وللرياءْ
قسماً ولَنْ...
لن يرجعَ العشاقُ إلا بانتصارٍ أوكفَنْ
أرأيتَ يا تاريخُ قبلَ الآنَ خلقاً فاضَ عن حضنِ المكانْ
وزاغَ عن فخِّ المِحَنْ
شعباً كأغنيةِ النقاءِ مسالماً هزمَ الّلظى والصولجانْ
هزمَ الكواسرَ والعَفنْ
ونأى سُموّاً عن طواحينِ الفِتَنْ
أفدي رؤاكِ حبيبتي قد كنتِ بينهمُ إذنْ
أحلى نداء
شالاً تبدى سابحاً وسْطَ الحشودْ
وجبينُك الشماخُ لاحْ
حيناً بتلويحِ الزنودْ
حيناً هُتافاً كالرعودْ
أصغتْ له إذنُ السماءْ
محبوبتي كنداكةٌ تسمو على حُسنِ المِلاحْ
كسَرَتْ عصا الرقّاصِ فانهدمتْ قصورْ
دقَّتْ على صدرِ القبورْ
لتقولَ للشهداءِ ناموا الآنَ إنَّ الظلمَ راحْ
لكن حذارِ من المُخبَأ في الصدورْ
بعضُ الكلابِ تعضُّ إذ تُخفي النباحْ
لا تتركي الساحاتِ يا كنداكةَ الحلمِ الجسورْ
إلا بتكسيرِ الرماحْ
واستشرفي المستقبلَ الآتي بأحداقِ النسورْ
وامضي كحلمٍ رائعٍ بينَ الجموعِ بلا وهَنْ
غنّي لفجرِ الحُبِّ كي يصحو الصباحْ
ليبشرَ السودانَ صدّاحاً بِنورْ
وتحوَّلي كالطُهرِ دمعةَ فرحةٍ وسْطَ العيونْ
قد آنَ أن نمحو طواغيتَ الزمَنْ
فالشعبُ أقسمَ لا سُباتَ ولا وَسَنْ
إلا بتحريرِ الوطنْ
من سطوةِ الزعمِ الشنيعْ
من طعنةِ الغدرِ السريعْ
إلا بِتحريرِ الوطنْ
إلا بِتحريرِ الوطنْ .





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 342

خدمات المحتوى


التعليقات
#1844555 [سيف السودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2019 07:49 PM
قصيدة رائعة فنياً وزناً وموسيقى ومتدفقة حباً وعاطفة جياشة من ابن الشام والبهاليل الكرام. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجزيك خير الجزاء يا صاحب القلب الكبير النقي ليت كل بني العروبة في نقاء قلبك وحسن طويتك:
حيِّ الشآم مهنداً وكتابا
والغوطة الحمراء والمحرابا


#1843946 [مريود]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2019 06:35 PM
متفاعلن متفاعلن.

وزن محكم وصور جميلة . أجمل منها طيب مشاعرك. رد الله عليكم فردوسكم أجمل مما كان.


الشاعر السوري أيمن أبو الشعر
الشاعر السوري أيمن أبو الشعر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة